البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 عن محاولات " عصف ذهني" نتحدث !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود الغول
::أديب المنتدى::
::أديب المنتدى::


عدد الرسائل : 3178
العمر : 28
محل الاقامة : أرض الله الواسعة
الوظيفة : طالب بالفرقة السادسة
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

مُساهمةموضوع: عن محاولات " عصف ذهني" نتحدث !   الأربعاء 18 يناير 2012, 12:33 am


ماذا أريد ؟
لا شيء يا سيدي..نحن نفكر بصوت عالٍ لا أكثر .. نترك التنميط والقولبة ونروز الأفكار ...

في المقال (1) : تحدثت عن تدجين الإنسان .. نحن مدجنون .. كثيرون يتحدثون عن الإسلامية والعلمانية .. هل تعلم أننا في مجتمع استقرت فيه العلمنة البنيوية الكامنة ؟! ... نمط حياتنا تعلمن ..
أصبحنا ندور في فلك ثلاثية " الانتاج في المصنع , الاستهلاك في السوق , اللذة في الملهي " ... تستطيع أن تستبدل اللذة في الملهي بأي شيء يناسب بلادنا وفق الطبقات الاجتماعية ... توجد مجموعة فعلاً تقضيها في الملهي ومجموعة أخري تستبدلها بالأفلام الأمريكية أو العربية –وهي أسوأ بالمناسبة ! – أو بأي شيء أخر ...

الانتاج في المصنع لأجل المال = والمال للاستهلاك = والاستهلاك لمجرد الاستهلاك وفق تطورات الأسواق وتأثير الاعلانات = والمال والاستهلاك هو لتحقيق اللذة في أخر الليل ...ثم النوم علي الخدر اللذيذ ... ثم الصباح وتبدأ الدورة من جديد ..

هذه الثلاثية تجعل من العقل عقلاً مادياً أداتياً عاجزاً عن تجاوز الماديات لأي مرجعيات أخري ... عقل مدجن يمكنك أن تتحكم بسلوكه وتصرفاته وتوجهها...
نحن أصبحنا كالتروس في الألة نتحرك ونظن أنفسنا فاعلين والحقيقة علي خلاف ذلك ..

كثيرون يتحدثون عن الحرية.. هل نحن أحرار ؟
يقول صاحبي نعم ... وأقول له أخطأت لأنك تظن أن الحرية هي حرية الأبدان ...

لقد تحررت الأبدان في العصر الحديث واستعبدت العقول ..وهل البدن إلا جثة يحركها العقل ؟!..
قل لي بربك ما الفارق بين من يجلد بدنك بسوط ويجبرك علي اختيار معين ..
وبين من يجلد عقلك بسياط الإعلام ليجبره علي أن يقود بدنك لذات الاختيار ...

إليك كيف تسير الأمور .. نحن في دولة متغولة ... الدولة الحديثة التي بدأت بعهد محمد علي - في مصر أعني - هي كالتالي ...
هذه الدولة الغربية العلمانية الحديثة والتي دخلت مصر منذ عهد محمد علي = دولة متغولة تحكمها سلطة مركزية تتحكم في كل شيء ..

تضع هي مقررات التعليم " التعليم النظامي " فتحذف من التاريخ ما تشاء وتضيف إليه ما تشاء... تعظم الحقير وتحقر العظيم وتطمس المعالم وتصوغ العقول وفق إرداتها هي ورغبتها

في أحد كتبه تكلم البشري عن طريقة تكريس الدولة القطرية .. ما عليك سوي أن تجمع تاريخ مصر منفصلاً عن سياقه الإسلامي والعربي ...ثم تقرره للطلاب هكذا مع قليل من التعديل والصياغة .. حينها ستتكون في وجدانهم هذه الفكرة " مصر أولاً ومصر أخيراً " ... عندما تراق دماء الفلسطينيين بعد ذلك لن ينزعج قدر انزعاجه لدماء مصري ..

يعادي عبد الناصر اليهود فتمتليء مناهج التربية الدينية واللغة العربية بأيات الجهاد وبغض اليهود .. يصالحهم السادات فتُحذف أيات الجهاد وبغض اليهود وتضاف أيات " ادخلوا في السلم كافة " في سياق يفضي إلي أن السلم هو " كامب ديفيد !" لا الإسلام !!

تعظم المناهج طه حسين فتخرج الأجيال تهتف بحياة عميد الأدب العربي .. هي لم تقرأ له في يوم من الأيام كتاباً كاملاً فقط هذا ما لقنوه ...وتهمل أعلاما كشاكر والرافعي وقطب .. فتجهلها الأجيال ..وهكذا..

تتكلم المناهج عن فوائد الحملة الفرنسية علي مصر ومساويء الاحتلال العثماني ... فتُصاغ العقول دون أن تسبر تاريخ الحملة الفرنسية ودون أن تعرف شيئاً عن تاريخ الدولة العثمانية !

كان التعليم قبل ذلك يقوم عليه المجتمع لا الدولة .. كانت ميزانية التعليم تأتي من الأوقاف لتنفق علي الطلاب لا من ميزانية الدولة ... كانت المناهج هي ما استقرت عليه الحالة الثقافية والاجتماعية للشعوب لا ما تريده السلطة ...

وهكذا في الإعلام ... وهكذا في كل المؤسسات ..

يقتل السادات أمين عثمان لأنه يراه خائناً .. فيصيره الإعلام " نضالاً وطنياً "..
فيأتي من يقتل السادات لأنه يراه خائناً ... فيصيره الإعلام " إرهاباً ودموية "...
ولك أن تعجب !
وعندي أن الدماء معصومة بأصل الإسلام ... وعندي أن الأمر للقضاء لا للأفراد ... وعندي أنه ليس كل من استحق القتل قُتل ... ولست أتكلم عن تقييم الأشخاص قدر ما أتكلم عن صياغة الإعلام للعقول ...

يستعبد الإعلام المرأة كأسوأ ما يكون الاستعباد ... يستخدم جسدها للاعلان وترويج سلعته ... ثم يسمي هذا تحريراً وحرية ... ويسمي الفضيلة انغلاقاً ورجعية .. وهكذا ...

تقتل الدولة فتسمي من قتلتهم " قتلي "... ويُقتل من جنودها فتسميهم " شهداء "... هي من تحدد من يستحق الشهادة ومن لا يستحقها !

تتصيد خطأ أحد أعداء نظامها .. فتكرره في وسائل الإعلام مئات المرات .. تتلقاه العقول ..
والعقل لا يفرق في لاوعيه بين وقوع الخطأ ألف مرة ... وبين وقوعه مرة واحدة وتكرار عرضه ألف مرة في الإعلام ! ...

الوجة الأبيض جميل وفيه شامة سوداء... يسلط الإعلام عدسته علي الشامة ويكبرها ويكبرها حتي تظهر علي شاشته سوداء ! ...ومن من العقلاء يعيدها لموضعها في الوجة مرة أخري ؟!

دولة تتحكم في الإعلام والتعليم ...والمؤسسة الدينية !

وقديماً لم يكن ثمة ما يسمي المؤسسة الدينية الرسمية .. والأن صارت بيد الدولة فتصير الاشتراكية في عهد عبد الناصر هي جوهر الإسلام ... ثم تصير في عهد السادات شراً وبيلاً ! وتصبح الرأسمالية هي جوهر الإسلام الذي يقدس الملكية الفردية ! ..

يدخل السوفييت بلاد الأفغان فيصير الجهاد واجباً... ثم يدخل الأمريكان فيصير القتال إرهاباً وفتنة !!


وعندي أن المجتمع الإسلامي أقوي من الدولة ولابد أن يكون كذلك ... وأن الدولة العلمانية الحديثة تضعف المجتمع إلي أدني درجات الهوان وتتسلط ولو كان باسم الحرية ..

وعندي أن الغرب والعرب جميعاً عبيد ! ولكنهم عبيد بلا أغلال !
يتفاوضون في تحسين شروط العبودية والأصل أن يتحرروا ...

وسأتوقف هنا ... ثم أعود لأتكلم عن الشك وماذا عنيت به ؟ وما معني قول النبي صلي الله عليه وسلم نحن أولي بالشك من إبراهيم ؟ وماذا قصدت بالمقال الثاني وهو رسالة إلي الليبراليين ؟وماذا عنيت بالمقال الثالث وهو رسالة إلي الإسلاميين ؟

يُتبع

_________________


حتَّامَ نستعطي الغريبَ دروسه *** وتراثنا أسمى الذي في درسهِ

نخشـى مناهلنَا ونرفضُ رفدها *** متهـافتيـنَ علـى ثمالـةِ كأسـهِ

إنِّـا طـردنـا الأجنبـي ولـم نـــزل *** بعقـولنـا وقـلـوبنـا فـي حبســهِ

والشعـــــبُ لا يتركزُ استقــلالـه *** حتي يحـــررَ نفسَـه من نفسـهِ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://medicalclub.bb-fr.com/montada-f38/topic-t13397.htm
*.* عَـقـلٌ سَـاجِـدٌ *.*
" مشرف تكنولوجيا "



عدد الرسائل : 4362
العمر : 28
محل الاقامة : معـارك.الحـيــاة
الوظيفة : A.Free.Man...I.Am
تاريخ التسجيل : 27/11/2006

مُساهمةموضوع: رد: عن محاولات " عصف ذهني" نتحدث !   الخميس 19 يناير 2012, 12:20 am

أحسنتَ .

_________________




يا مـُضَـيّعَ الأوقاتِ جهلا بحُرمتها .. أفِقْ و احذر بَواركْ

فـسوف تفارقُ اللذاتِ قـسْرا، ويُخلي الموتُ كرها منك داركْ

تدارك ما استطعتَ من الخطايا بـتوبة مُخـلِصٍ .. واجعل مداركْ

على طـلب السلامة من جحيمٍ ...
فـ *.* خـَيْـرُ ذوي الجرائمِ مَنْ تداركْ *.*

***
**
*




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://medicalclub.bb-fr.com/index.htm
Ahmed Adel
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 3698
العمر : 27
محل الاقامة : هناك حيث يوجد
الوظيفة : ذاهب الى طريق لاعودة منه...
تاريخ التسجيل : 05/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: عن محاولات " عصف ذهني" نتحدث !   الخميس 19 يناير 2012, 12:52 am

بردوا ماتكلمتش عن فكرة الشك

مش ناسى ع فكرة Very Happy

_________________
لــن تمتهن إلا إذا ... توسلت ،

ولــن تحتقر إلا إذا ... تلهفت ،

ولــن تموت إلا إذا انبطحت ع الأرض ... وزحفت

،،،


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود الغول
::أديب المنتدى::
::أديب المنتدى::


عدد الرسائل : 3178
العمر : 28
محل الاقامة : أرض الله الواسعة
الوظيفة : طالب بالفرقة السادسة
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عن محاولات " عصف ذهني" نتحدث !   الجمعة 20 يناير 2012, 7:00 pm

المحمودي
أول مرة اكتب حاجة وتخش تقولي "أحسنت" !..لأ فعلا أنت اتغيرت بجد Smile

---

أحمد عادل : والا أنا ناسي والله Smile
المشاركة الجاية إن شاء الله ..

_________________


حتَّامَ نستعطي الغريبَ دروسه *** وتراثنا أسمى الذي في درسهِ

نخشـى مناهلنَا ونرفضُ رفدها *** متهـافتيـنَ علـى ثمالـةِ كأسـهِ

إنِّـا طـردنـا الأجنبـي ولـم نـــزل *** بعقـولنـا وقـلـوبنـا فـي حبســهِ

والشعـــــبُ لا يتركزُ استقــلالـه *** حتي يحـــررَ نفسَـه من نفسـهِ !


عدل سابقا من قبل محمود الغول في الإثنين 02 أبريل 2012, 1:07 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://medicalclub.bb-fr.com/montada-f38/topic-t13397.htm
محمود الغول
::أديب المنتدى::
::أديب المنتدى::


عدد الرسائل : 3178
العمر : 28
محل الاقامة : أرض الله الواسعة
الوظيفة : طالب بالفرقة السادسة
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: عن محاولات " عصف ذهني" نتحدث !   السبت 31 مارس 2012, 8:02 pm




بسم الله .. نعود مرة أخري ..

شغلتني الأحداث عن استكمال سلسلة أفكار بدأتها..وتشغلني من الأحداث الأفكار والمناهج لا الأشخاص , ويعتصر قلبي ألماً من واقع مريرٍ يبدو أنه لن يتغير قريباً , وأنظر في معوقات النهضة فلا أرى معوقاً أكبر من ثنائيات الحصر الوهمي التي ندور في فلكها , وأبحث عن حلٍ فلا أجد أنجع من الوعي ..والوعي لا يأتي إلا بالتفكير !
حسناً عدنا من حيث بدأنا .. وأسأل مرة أخري : ماذا أريد ؟

لا شيء .. نحن نفكر بصوت عالٍ لا أكثر ولا أقل , لا أتحدث هنا عن يقينيات أقاتل عنها مستميتاً , وإنما هي أفكار كثيرة ترد علي ذهني ألقى بها في خضم موجات الحوار والنقاش ثم أردد قول الله تعالي " بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ " ..
لي قِبْلةٌ واحدةٌ لا تتغير ... ولي وجهة تغيرها الظروف والأحوال مادام السعى في المنتهي إلي القبلة الواحدة ... فاللهمَّ لا سهل إلا ما جعلته سهلاً ...

وعن الشك أتحدث ..

ذكرتُ الحديث الشريف " نحن أحق بالشك من إبراهيم " , فما الشك وماذا عنيتُ به ؟

فأما الحديث فله تفسيرات عدة وقد تأوله بعض العلماء علي أنه "نحن أحق بالشك من إبراهيم لو كان شك !" .. ولكنه لم يفعل .. وهو صرفٌ للحديث عن ظاهره ..

وأما الشك فالمقصود به في هذا السياق فهو المعني اللغوي للشك لا الاصطلاحي ..
والشك في الاصطلاح كما في منظومات أصول الفقه : والشك تجويزٌ لأمرين علي * حدٍ سواءٍ , والظنُ ما علا ..
أى هو الحيرة بين خيارين لا يوجد ما يرجح أحدهما علي الأخر ..

وأما الشك في اللغة – وهو المقصود هاهنا – فمعناه أوسع , وهو الجهل وعدم العلم كما في قوله تعالى : ( وإن الذين اختلفوا لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن) ..
وكما في قوله عز وجل للنبي صلي الله عليه وسلم : ( فإن كنت في شك مما أنزلنا إليك فاسأل الذين يقرؤون الكتاب من قبلك) .. أى إن كنت لا تعلم يا محمد ما جاء من وصفك في التوارة والإنجيل فأسأل أهل الكتاب فإنهم يعرفونك كما يعرفون أبناءهم ..

وتكملة الحديث : ( نحن أحق بالشك من إبراهيم إذ قال ربي أرني كيف تحيي الموتى ) , وإبراهيم عليه السلام لم يشك –وحاشاه- في قدرة الله عز وجل علي إحياء الموتى! وكيف هو من قال لأبيه من قبل واصفاً الله عز وجل ( والذي يميتني ثم يحييني ) .. فكان علي يقين من القدرة , ولذلك جاء السؤال عن "الكيفية" لأنه جهلها وأراد أن يزداد بعلمها يقيناً علي يقين .. لم يكن خليل الله حائراً وإنما كان مستفهماً عما لا يعلم

فبالعلم تطمئن العقول وتسكن الأفئدة , ونحن أولى من أبينا إبراهيم عليه السلام أن نسأل لنتعلم ونطمئن وأن نرفع عن أنفسنا الجهالة بالعلم = فنحصل برد اليقين ..

وقد ذكرت في أخر مقالي الأول أن " أول طريق النهضة هو قول النبي صلي صلي الله عليه وسلم " نحن أحق بالشك من إبراهيم " متفق عليه , إن أول خطوة علي طريق الإصلاح هي الشك بمفاهيم المجتمع وتصوراته عن كل شيء , الشك بالثقافة المعاصرة الدينية والعلمية التي هي نتاج ثقافة المجتمع ,التي تقوم الحكومات بتشكيلها وتوجيهها إلينا عبر وسائل الإعلام والتعليم والجامعات والمساجد ومنابر الفكر , تلك الثقافة التي شهدت توظيفاً في خدمة الحكومات وهيمنةً للاستعمار الغربي ومفاهيمه , حتي نصل إلي برد اليقين...والطريق هو القراءة والكتاب "

وهذه الجملة هي ما ختم بها الدكتور حاكم المطيري سفره العظيم "الحرية أو الطوفان " .. نقلتها عنه بتصرف يسير ... وأنقل لك أخي الكريم توضيحاً وبسطاً لها من كلام الدكتور نفسه ليتضح المراد أكثر فأكثر ...

يقول حفظه الله " وقد جاء في الحديث الصحيح ( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه ) فالأسرة والمجتمع هما اللذان يشكلان ثقافة الطفل والفرد فالإنسان ابن بيئته ومجتمعه ، لا ابن عقله وفكره ، ولا سبيل أمام الإنسان للوصول إلى الحق والعلم والإيمان إلا بالسؤال ، والبحث ، والشك بثقافة المجتمع ، والنظر فيها ، واختيار ما يختاره بالدليل والبرهان ،
إذ قد تكون ثقافة مجتمعه زائفة باطلة ، ومن كان مولودا على الفطرة والإسلام ، لن يزيده النظر والسؤال والتفكر ،إلا إيمانا ويقينا واطمئنانا كما قال تعالى ( والذين اهتدوا زادهم هدى وآتاهم تقواهم ) ( ويزيد الله الذين اهتدوا هدى ) .

فإذا كان الأمر كذلك فالواجب السؤال والبحث والشك في ثقافة مجتمعاتنا المعاصرة التي تعيش أسوأ صور التخلف والضعف والظلم ، وعدم الاطمئنان إلى دعوى أنها مجتمعات إسلامية تستمد ثقافتها من القرآن والسنة ، كيف وقد ثبت في الأحاديث أنها تتبع سنن اليهود والنصارى وأنه يحدث لها ما حدث لهم كما في الحديث ( من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور )
وقال أيضا ( لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ) وقال ( بدأ الدين غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء ) وقال ( أخوف ما أخاف على أمتي الأئمة المضلون) إلى غير ذلك من الأحاديث التي تقضي بضرورة إتباع ملة إبراهيم وسنته وطريقته في السؤال والبحث عن الحقيقة ،
كما قال تعالى ( ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ) ، وعدم الركون إلى تقليد ثقافة الأجداد والآباء ، والشيوخ والعلماء ، بل عرض كل ذلك على القرآن والسنة وإعمال العقل والتدبر والتفكر كما قال تعالى (أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها ) وقال ( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين ) وجاء في الحديث ( القرآن شافع مصدق من جعله إمامه قاده إلى الجنة ).

ولهذا لما كان الخطاب السياسي الشرعي يعيش أزمة أوصلت الأمة إلى هذا الحال من الضعف والسقوط تحت سيطرة الاحتلال الأجنبي والاستبداد الداخلي باسم الدين وطاعة أمر ولي المسلمين ! كان من الواجب إعادة النظر في هذا الخطاب ، والشك فيه للوصول إلى الحق ، إذ ليس بالضرورة أن يكون هذا الخطاب هو ما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم ، فقد يكون على خلاف هديه وهدي خلفائه الراشدين المهديين ، إذ لو كان هذا الخطاب حقا لتحقق موعود الله للأمة بالظهور والنصر ( إن تنصروا الله ينصركم ) ، ولما جعل للكافرين على المؤمنين سبيلا ( ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا ) ، ولما تغير حال المسلمين من حال قوة إلى حال ضعف ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) ، فجاز لنا الدعوة إلى الشك في هذا الخطاب السياسي الشرعي ، والبحث فيه ، وإعادة النظر ، وإعمال الفكر، وإتباع ما تقضي به الأدلة ، ونبذ التقليد ، ولن يستفيد قارئ إلا إذا تجرد عن الأحكام السابقة وكان حياديا ، فحينها فقط ، يستطيع الاستفادة مما يقرأ ومن الأدلة والبراهين ) انتهي كلامه .

فالدعوة للشك بالثقافة المعاصرة هي دعوة لرفع الجهالة بالعلم ونبذ تقليد الأباء والأجداد , أو المتصدرين والمشهورين , أو الشيوخ والعلماء , أو المثقفين والكتاب ... فالتقليد شرٌ كله .. ونحن نعيش حياة علمية وثقافية فاسدة من كل جوانبها .. فيا كرام شكّوا تصحوا !.. وطريق اليقين : القراءة والكتاب ... ولست أعني به الحيرة .. ولا الشك الديكارتي الذي أضل كثيراً من مدعي الثقافة من جيل الستينات ..

وكان شيخ الأزهر والزيتونة العلامة محمد الخضر حسين رحمه الله يقول : " لا تُرسلْ فكرَك وراء البحثِ عن حقيقةٍ، قبل أن يُنْفَخَ فيه روح الاستقلالِ؛ فإن التقليدَ موت، وما كان لجثث الموتى أن تغوصَ الأبحُرَ العميقة! " ... فانتبه ! ..

وللحديث بقية إن مدَّ الله في أعمارنا إن شاء الله ..

_________________


حتَّامَ نستعطي الغريبَ دروسه *** وتراثنا أسمى الذي في درسهِ

نخشـى مناهلنَا ونرفضُ رفدها *** متهـافتيـنَ علـى ثمالـةِ كأسـهِ

إنِّـا طـردنـا الأجنبـي ولـم نـــزل *** بعقـولنـا وقـلـوبنـا فـي حبســهِ

والشعـــــبُ لا يتركزُ استقــلالـه *** حتي يحـــررَ نفسَـه من نفسـهِ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://medicalclub.bb-fr.com/montada-f38/topic-t13397.htm
عاشـ المستحيل ـقة
:: المشرف العام للمنتدي الدراسي ::


عدد الرسائل : 3067
العمر : 26
محل الاقامة : Brain
الوظيفة : مجند على ارض المعارك
تاريخ التسجيل : 29/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: عن محاولات " عصف ذهني" نتحدث !   الإثنين 02 أبريل 2012, 8:57 pm

اقتباس :
فالدعوة للشك بالثقافة المعاصرة هي دعوة لرفع الجهالة بالعلم ونبذ تقليد الأباء والأجداد


اقتباس :
" لا تُرسلْ فكرَك وراء البحثِ عن حقيقةٍ، قبل أن يُنْفَخَ فيه روح الاستقلالِ؛ فإن التقليدَ موت، وما كان لجثث الموتى أن تغوصَ الأبحُرَ العميقة! " ... فانتبه ! ..


TSK


فى انتظار الجديد ... . ان شاء الله


_________________
وظنى فيــــك يا سنـــدى جميـــــــــــــــل




عذراً ... لن أتحدث عنها ...
مُجند على أرض المعارك ...
مازال هناااااااااااااك أمل ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.islamway.com/index.php
زهرة الاسلام
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 1085
العمر : 31
الوظيفة : طالبة علم
تاريخ التسجيل : 19/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: عن محاولات " عصف ذهني" نتحدث !   الثلاثاء 03 أبريل 2012, 1:53 pm


ولن يستفيد قارئ إلا إذا تجرد عن الأحكام السابقة وكان حياديا ، فحينها فقط ، يستطيع الاستفادة مما يقرأ ومن الأدلة والبراهين

في رأيي إن الجملة دي أهم حاجة قبل أي شئ
مشكلتنا اننا أما نقتنع برأي مبنحاولش حتى إننا نسمع الرأي الآخر
ونحط أحكام مسبقة ومنفكرش تاني


جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عن محاولات " عصف ذهني" نتحدث !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Kollia Online Forums :: . :: حالة حوار-
انتقل الى: