البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الجمعة 01 أبريل 2011, 7:00 pm


BSM

بما انى من عشاق القصص والروايات....الفكرة جاتلى وانا بقرأ قصة عجبتنى اوى

أحيانا الواحد بيحس باليأس وبيحتاج يشوف ان فيه ناس تانية برغم الظروف والابتلاءات صبرت

وناس برغم المغريات والامكانيات ثبتت ع مبادئها

الموضوع ده فكرته اى قصة جميلة يفضل حقيقية او ع الاقل تكون واقعية فيها معانى جميلة نحطها هنا....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الجمعة 01 أبريل 2011, 7:02 pm

معنى أن ينحني العالم احتراماً لك!]

(قصة لاعب الجودو المصري محمد رشوان)

... القدر هو الذي وضع اللبنة الأولى في تاريخ هذا الرجل..!

فلم يكن محمد يريد أكثر من ممارسة رياضته الممتعة "كرة السلة"، قبل أن تلتقطه عين أحد المدربين المهتمين بلعبة الجودو، ويعجب بقوامه الرياضي ويطلب منه الانضمام إلى الفريق الذي يدرّبه.

وعلى الرغم من أن طموح هذا الفتى الحيي كان كبيراً؛ إلا أن القدَرَ هو الذي أكمل الفصل الأول في روايته؛ فلقد شاهده أحد خبراء لعبة الجودو اليابانيين، الذين يجوبون الربوع والأندية من أجل التقاط المواهب التي يمكنها الفوز بالبطولات.

وعليه انضم محمد إلى المدرب الياباني "ياما موتو" الذي صنع منه بطلاً مصرياً في لعبة الجودو، وجاءت الخطوة التالية للاشتراك في البطولات العالمية.

سافر محمد إلى فرنسا ليلعب بطولة العالم في الجودو، كان الأمر غريباً ومثيراً؛ فالأضواء والصحف والكاميرات، كانت شيئاً مدهشاً بالنسبة له، ووجد نفسه أمام أبطال العالم في اللعبة، والذين لم تكن تتعدى صلته بهم أكثر من مشاهدتهم في التلفاز أو سماع قصصهم والانبهار بها!.

وأمام هذا الجوّ المدهش والغريب؛ فَقَدَ محمد تركيزه وخسر أولى مبارياته في البطولة، ثم كانت المباراة الثانية أمام أحد اللاعبين الكوريين أصحاب الشهرة الكبيرة، والمصنف في المركز الثالث كأفضل لاعب في العالم، كانت المباراة شبه محسومة للاعب الكوري، الذي استخفّ باللاعب المصري، ونظر له بسخرية وتهكم.

لم ترق هذه الابتسامة للشاب العربي، وقرر حينها أن يذيق هذا المغرور درساً قاسياً، وكانت الضربة القاضية هي الفيصل، والتي أهدت محمد أول فوز له في البطولة، والأهم أنها أعطته شحنة معنوية هائلة، وطموحاً مشروعاً بأن يكون بطلاً عالمياً.

وبدأت رحلة محمد نحو البطولات؛ فسافر ابتداء إلى اليابان؛ حيث التدريب والمعاناة، وبعدها سافر إلى ألمانيا في معسكر مغلق، ثم سافر للاشتراك في بطولة العالم العسكرية ليحصل على الميدالية البرونزية؛ لتكون أول ميدالية عالمية في حياته.

بعدها سافر إلى البرازيل ليحصل على الميدالية البرونزية أيضاً في بطولة العالم، وذهبيتين في بطولة أفريقيا في السنغال.

ليصبح محمد بطلاً مصرياً ذائع الصيت.. وهذا ما استوجب عليه أن يدفع ضرائب هذا النجاح المدهش!.

والضريبة الأولى أن سقف التوقعات والمطالب قد زاد؛ سواء من محبي محمد، أو من ذاته نفسها.

كانت أوليمبياد لوس أنجلوس على الأبواب؛ حيث الفرصة الكبيرة والنادرة لاقتناص ميدالية ذهبية، يُخلّد بها اسم هذا البطل وتضعه في سجل الأبطال.

وبدأ محمد في شحذ همته، واستعد لهذه البطولة بكامل تركيزه ووعيه، ووضع نفسه تحت تصرف مدربيه، وعاش في معسكر مغلق لمدة ثلاثة أشهر؛ حيث التدريب القاسي، والتركيز التام، والتأهيل البدني والنفسي الشديدين.

وبدأت البطولة، وبدأت معها الانتصارات..

ووصل محمد إلى المباراة النهائية، ونامت مصر ليلة المباراة وتجّهزت لتستيقظ على نبأ فوز بطلها بالميدالية الذهبية، وكتابة تاريخ مصري في أحد الألعاب الرياضية.

لكن المفاجأة المدهشة أن الصحف جاءتهم بخبر محزن، وهو خسارة بطلهم المحبوب للميدالية الذهبية، وعودته كوصيف للبطل.

إلى هنا.. والقصة ليس لها أي جوانب مدهشة.. لكن دعونا نقترب أكثر لنرى كيف خسر بطلنا المباراة، وأدهش العالم!.

كانت المباراة النهائية أمام بطل العالم اللاعب الياباني "ياما شتا"، وفي بداية المباراة -والتي بدأها محمد بتركيز وتصميم كبيرين- أصيب اللاعب الياباني في قدمه اليمنى، وأصبح لدى محمد ثغرة لإرداء غريمه الأرض، والفوز عليه.

المدهش أن محمد لم يوجه أي ضربات للقدم المصابة؛ بل تراجع أداؤه وبدا وكأنه فقد شهيته للفوز!.

ذهب إليه مدربه ليأمره بأن يوجه لخصمه الضربات في القدم المصابة؛ لكن محمد ابتسم وقال له "ديني يمنعني من ذلك"!.

وسقط محمد رشوان -بإرادته- أمام البطل الياباني، وسط دهشة العالم أجمع..!

سقط مبتسماً، وهنأ غريمه، ورفع الميدالية الفضية وابتسامته الطفولية لا تفارقه.

أعطى محمد للعالم في تلك اللحظة أحد أروع وأبلغ الدروس وهو أن الحياة بها ما هو أهم من الفوز في مباراة رياضية.

وأن حلمه الرياضي، وسنوات التدريب، واللحظات التي اشتاق فيها لرفع الميدالية الذهبية، لا معنى لها إذا لم تأت بطرقها الشريفة المشروعة.

قيل له وقتها: التاريخ لا يتذكر سوى الأبطال وأصحاب الميداليات الذهبية فقط.. لكنه لم يُبد ندماً على فعلته؛ فالشرف والكبرياء هما تاريخ المرء الحقيقي، الذي يحقّ له أن يفخر بهما ويتذكرهما.

قيل له: لن يلومك أحد لو وجّهت لخصمك ضربة أو أكثر إلى قدمه المصابة.. الكل يفعل ذلك؛ لكنه لم يردّ سوى بابتسامته الوديعة؛ مذكراً نفسه أن العظماء يلومون أنفسهم لوماً قاسياً عنيفاً، يغنيهم عن أي لوم قد يأتي من الآخرين.

ولأن الموقف كان أكبر من استيعاب العالم.. كانت ردة الفعل أيضاً على هذا الموقف غير عادية.

فلقد أصدرت منظمة اليونسكو في يوم المباراة بياناً أشادت فيه بالبطل الخلوق محمد رشوان، ومنحته جائزة اللعب النظيف عام 1985، وفاز بجائزة أحسن خلق رياضي في العالم من اللجنة الأولمبية الدولية للعدل، واستقبله الرئيس المصري استقبالاً يليق بالرموز والعظماء، وقلده أرفع الأوسمة، وأشاد بخلقه الرياضي، وأصرّ الشعب الياباني على تكريمه في طوكيو؛ فسافر رشوان وفي ظنه أن التكريم سيكون تقليدياً رسمياً؛ إلا أنه فوجئ بعشرات الآلاف وقد خرجوا لاستقباله ما بين رجال سياسة وإعلاميين وأبطال رياضيين، بالإضافة -وهذا هو الأهم- إلى الآلاف من المواطنين اليابانيين من عامة الشعب، الذين أحبوا محمد.

كما حصل على شهادة امتياز خاصة لأحسن خلق رياضي لعام 1984، وجاء ضمن أفضل ستة لاعبين في العالم عام 1984، واختارته مجلة" الأيكيب" الرياضية كثاني أحسن رياضي في العالم في الخلق الرياضي.

وعندما سُئل بطلنا "محمد رشوان" عن الدافع لأن يخسر مباراة هامة كتلك؛ رغم سهولتها قال ببساطة: لأن ديني يمنعني من ذلك.

وكان لهذه الجملة عامل السحر؛ حيث بدأ مئات الآلاف من الشعب الياباني -والمعروف بتقديره الكبير للمبادئ والقيم- في البحث عن هذا الدين الذي يحث أبناءه على إعلاء القيم السامية والحرص على ارتداء لباس الشرف والخلق الرفيع، وأعلن الآلاف من الشعب الياباني إسلامه بسبب هذا البطل النادر.

تُرى كم منا لو كان مكان بطلنا هذا، كان سيوجه أولى ضرباته ناحية القدم المصابة؟.

والسؤال الأخطر.. كم واحد منا يوجّه كل يوم، وكل ساعة، ضربات -ينقصها الشرف والعفة- إلى الحياة وروادها.

سؤال مؤلم لي.. وربما لك..!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الكاتب/ كريم الشاذلي
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الجمعة 01 أبريل 2011, 9:52 pm


جلس رجلان قد ذهب بصرهما على طريق أم جعفر زبيدة العباسية لمعرفتهما ب...كرمها.

فكان أحدهما يقول : اللهم ارزقني من فضلك

وكان الآخر يقول : اللهم ارزقني من فضل أم جعفر.


وكانت أم جعفر تعلم ذلك منهما وتسمع،

فكانت ترسل لمن طلب فضل الله درهمين،

ولمن طلب فضلها دجاجة مشوية في جوفها عشرة دنانير.

وكان صاحب الدجاجة يبيع دجاجته لصاحب الدرهمين، بدرهمين كل يوم،

وهو لا يعلم ما في جوفها من دنانير.

وأقام على ذلك عشرة أيام متوالية،


ثم أقبلت أم جعفر عليهما،

وقالت لطالب فضلها: أما أغناك فضلنا ؟

قال: وما هو؟

قالت مائة دينار في عشرة أيام،

قال: لا،

بل الدجاجة كنت أبيعها لصاحبي بدرهمين.

=========================
فقالت: هذا طلب من فضلنا فحرمه الله،

وذاك طلب من فضل الله فأعطاه الله وأغناه.
=========================

يقول الشيخ عبد الحميد كشك يرحمه الله:من اعتمد على غير الله ذل،

ومن اعتمد على غير الله قل.

ومن اعتمد على غير الله ضل.

ومن اعتمد على غير الله مل.

ومن اعتمد على الله فلا ذلّ ولا قلّ ولا ضلّ ولا ملّ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الأربعاء 06 أبريل 2011, 8:16 pm

يحكى أن رجلاً عجوزاً كان جالساً مع ابن له يبلغ من العمر 25 سنة في القطار. وبدا الكثير من البهجة والفضول على وجه الشاب الذي كان يجلس بجانب النافذة.

...اخرج يديه من النافذة وشعر بمرور الهواء وصرخ "أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا"!! فتبسم الرجل العجوز متماشياً مع فرحة ابنه.

وكان يجلس بجانبهم زوجان ويستمعون إلى ما يدور من حديث بين الأب وا.........بنه. وشعروا بقليل من الإحراج فكيف يتصرف شاب في عمر 25 سنة كالطفل!!

فجأة صرخ الشاب مرة أخرى: "أبي، انظر إلى البركة وما فيها من حيوانات، أنظر..الغيوم تسير مع القطار". واستمر تعجب الزوجين من حديث الشاب مرة أخرى.

ثم بدأ هطول الأمطار، وقطرات الماء تتساقط على يد الشاب، الذي امتلأ وجهه بالسعادة وصرخ مرة أخرى ، "أبي إنها تمطر ، والماء لمس يدي، انظر يا أبي".

وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان السكوت وسألوا الرجل العجوز" لماذا لا تقوم بزيارة الطبيب والحصول على علاج لابنك؟"

هنا قال الرجل العجوز:" إننا قادمون من المستشفى حيث أن ابني قد أصبح بصيراً لأول مرة في حياته ".

تذكر دائماً: "لا تستخلص النتائج حتى تعرف كل الحقائق"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بريئة في دنيا جريئة
عضو مميز
عضو مميز


عدد الرسائل : 155
العمر : 28
الوظيفة : طبيبة قلوب
تاريخ التسجيل : 14/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الأربعاء 06 أبريل 2011, 10:27 pm

ربي اوزعني ان اشكر نعمتك التي انعمت علي وعلي والدي وان اعمل صالحا ترضاه
يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 16 أبريل 2011, 7:07 pm

[
b]دخل فتى صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق إلى أسفل كابينة الهاتف

وقف الفتى فوق الص...ندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي

انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى المحادثة التي يجريها الفتى

قال الفتى: سيدتي : أيمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك ؟

أجابت السيدة: لدي من يقوم بهذا العمل

قال الفتى : سأقوم بالعمل بنصف الأجرة التي يأخذها هذا الشخص

أجابت السيدة بأنها راضية بعمل ذلك الشخص و لا تريد استبداله

أصبح الفتى أكثر إلحاحا و قال
سأنظف أيضا ممر المشاة و الرصيف أمام منزلك،
و ستكون حديقتك أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا

و مرة أخرى أجابته السيدة بالنفي

تبسم الفتى و أقفل الهاتف


تقدم صاحب المحل
الذي كان يستمع إلى المحادثة إلى الفتى و قال له
لقد أعجبتني همتك العالية

وأحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك
و أعرض عليك فرصة للعمل لدي في المحل

أجاب الفتى الصغير لا ، وشكرا لعرضك

إنّي فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا
Smileإنني أعمل لهذه السيدة التي كنت أتحدث إليها


اخوانى واخواتى فى الله

ما أحوجنا لمثل هذا التقويم الذاتي وبشكل دائمSmile
راجعوا حسابتكم هل تقوموا بواجباتكم على النحو الصحيح؟
ام انها تحتاج لبعض تقويم وتعديل؟[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Larmes
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 6223
العمر : 26
الوظيفة : إنسانة
تاريخ التسجيل : 08/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 16 أبريل 2011, 7:15 pm


موضوع جميل

بيفكرني بموضوع حكمة في قصة اللي هنا علي المنتدي
Go on
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 16 أبريل 2011, 7:53 pm

Larmes كتب:

موضوع جميل

بيفكرني بموضوع حكمة في قصة اللي هنا علي المنتدي
Go on

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الجمعة 22 أبريل 2011, 11:55 pm

كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة تجادل
الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.
الرجل الذي انضرب على وجهه تألم و لكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على الرمال : اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي .
استمر الصديقان في مشيهما إلى إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا.
الرجل الذي انضرب على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق...، و لكن صديقة أمسكه وأنقذه من الغرق.
و بعد ان نجا الصديق من الموت قام و كتب على قطعة من الصخر : اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي .
الصديق الذي ضرب صديقه و أنقده من الموت سأله : لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال و الآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟
فأجاب صديقه : عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ،
و لكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحيها
تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال و أن تنحتوا المعروف على الصخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
* محمد سعيد *
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 2617
العمر : 29
محل الاقامة : شبين الكوما
الوظيفة : Seek Peak Performance
تاريخ التسجيل : 12/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 23 أبريل 2011, 5:37 pm




,,,

_________________
اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجأة نقمتك وجميع سخطك







A Free Man I Am


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 30 أبريل 2011, 7:30 pm

كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان.
وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير "لعله خيراً" فيهدأ الملك.
وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك فقال الوزير "لعله خيراً"
فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟!

...وأمر بحبس الوزير.
فقال الوزير الحكيم "لعله خيراً"
ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.

وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع..
فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد الله تعالى على ذلك.
ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت "لعله خيراً" فما الخير في ذلك؟
فأجابه الوزير أنه لو لم تسجني.. لَصاحَبَتك فى الصيد فكنت سأُقدم قرباناً بدلاً منك... فكان في صنع الله كل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hope to be
عضو فضي
عضو فضي


عدد الرسائل : 555
العمر : 26
محل الاقامة : la vie
الوظيفة : may be ...............?
تاريخ التسجيل : 27/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 30 أبريل 2011, 9:04 pm

بــســمــة أمـــل كتب:
كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان.
وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير "لعله خيراً" فيهدأ الملك.
وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك فقال الوزير "لعله خيراً"
فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟!

...وأمر بحبس الوزير.
فقال الوزير الحكيم "لعله خيراً"
ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.

وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع..
فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد الله تعالى على ذلك.
ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت "لعله خيراً" فما الخير في ذلك؟
فأجابه الوزير أنه لو لم تسجني.. لَصاحَبَتك فى الصيد فكنت سأُقدم قرباناً بدلاً منك... فكان في صنع الله كل الخير



لعله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hope to be
عضو فضي
عضو فضي


عدد الرسائل : 555
العمر : 26
محل الاقامة : la vie
الوظيفة : may be ...............?
تاريخ التسجيل : 27/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 30 أبريل 2011, 9:12 pm



ذات صباح مشحون بالعمل وفى حوالي الساعة الثامنة والنصف
دخل عجوز يناهز الثمانين من العمر لإزالة بعض الغرز له من إبهامه وذكر انه
في عجلة من أمره لأنه لديه موعد فى التاسعة.. قدمت له كرسيا وتحدثت قليلا
وأنا أزيل الغرز واهتم بجرحه
سألته اذا كان موعده هذا الصباح مع طبيب
ولذلك هو فى عجلة؟
أجاب: لا.. لكني أذهب
لدار الرعاية لتناول الإفطار مع زوجتي
فسألته عن سبب دخول زوجته لدار
الرعاية؟
فأجابني: إنها هناك منذ فترة
لأنها مصابة بمرض الزهايمر.. ضعف الذاكرة
وبينما كنا نتحدث انتهيت من
التغيير على جرحه.. وسألته: وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن الميعاد قليلا؟
فأجاب: إنها لم تعد تعرف من أنا.. إنها لا تستطيع
التعرف عليّ منذ خمس سنوات مضت
قلت مندهشاً: ولازلت تذهب لتناول الإفطار
معها كل صباح على الرغم من أنها لا تعرف من أنت؟
ابتسم
الرجل وهو يضغط على يدي وقال: هي لا تعرف من أنا.. ولكني أعرف من
هي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هذه هي حياتي هذا هو ديني
عضو فضي
عضو فضي


عدد الرسائل : 683
العمر : 28
الوظيفة : DoCtOr
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الجمعة 20 مايو 2011, 12:50 am

hope to be كتب:


ذات صباح مشحون بالعمل وفى حوالي الساعة الثامنة والنصف
دخل عجوز يناهز الثمانين من العمر لإزالة بعض الغرز له من إبهامه وذكر انه
في عجلة من أمره لأنه لديه موعد فى التاسعة.. قدمت له كرسيا وتحدثت قليلا
وأنا أزيل الغرز واهتم بجرحه
سألته اذا كان موعده هذا الصباح مع طبيب
ولذلك هو فى عجلة؟
أجاب: لا.. لكني أذهب
لدار الرعاية لتناول الإفطار مع زوجتي
فسألته عن سبب دخول زوجته لدار
الرعاية؟
فأجابني: إنها هناك منذ فترة
لأنها مصابة بمرض الزهايمر.. ضعف الذاكرة
وبينما كنا نتحدث انتهيت من
التغيير على جرحه.. وسألته: وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن الميعاد قليلا؟
فأجاب: إنها لم تعد تعرف من أنا.. إنها لا تستطيع
التعرف عليّ منذ خمس سنوات مضت
قلت مندهشاً: ولازلت تذهب لتناول الإفطار
معها كل صباح على الرغم من أنها لا تعرف من أنت؟
ابتسم
الرجل وهو يضغط على يدي وقال: هي لا تعرف من أنا.. ولكني أعرف من
هي


جميلة جدا

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Bahaa
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 8109
العمر : 28
محل الاقامة : My Dreams
الوظيفة : .....
تاريخ التسجيل : 08/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 28 مايو 2011, 7:50 am

hope to be كتب:


ذات صباح مشحون بالعمل وفى حوالي الساعة الثامنة والنصف
دخل عجوز يناهز الثمانين من العمر لإزالة بعض الغرز له من إبهامه وذكر انه
في عجلة من أمره لأنه لديه موعد فى التاسعة.. قدمت له كرسيا وتحدثت قليلا
وأنا أزيل الغرز واهتم بجرحه
سألته اذا كان موعده هذا الصباح مع طبيب
ولذلك هو فى عجلة؟
أجاب: لا.. لكني أذهب
لدار الرعاية لتناول الإفطار مع زوجتي
فسألته عن سبب دخول زوجته لدار
الرعاية؟
فأجابني: إنها هناك منذ فترة
لأنها مصابة بمرض الزهايمر.. ضعف الذاكرة
وبينما كنا نتحدث انتهيت من
التغيير على جرحه.. وسألته: وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن الميعاد قليلا؟
فأجاب: إنها لم تعد تعرف من أنا.. إنها لا تستطيع
التعرف عليّ منذ خمس سنوات مضت
قلت مندهشاً: ولازلت تذهب لتناول الإفطار
معها كل صباح على الرغم من أنها لا تعرف من أنت؟
ابتسم
الرجل وهو يضغط على يدي وقال: هي لا تعرف من أنا.. ولكني أعرف من
هي


الاخلاص . الحب . الوفاء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mosshaf.com/web/
Bahaa
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 8109
العمر : 28
محل الاقامة : My Dreams
الوظيفة : .....
تاريخ التسجيل : 08/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 28 مايو 2011, 7:55 am

*.*قــلــب تــائـب*.* كتب:
كان لأحد الملوك وزير حكيم وكان الملك يقربه منه ويصطحبه معه في كل مكان.
وكان كلما أصاب الملك ما يكدره قال له الوزير "لعله خيراً" فيهدأ الملك.
وفي إحدى المرات قُطع إصبع الملك فقال الوزير "لعله خيراً"
فغضب الملك غضباً شديداً وقال ما الخير في ذلك؟!

...وأمر بحبس الوزير.
فقال الوزير الحكيم "لعله خيراً"
ومكث الوزير فترة طويلة في السجن.

وفي يوم خرج الملك للصيد وابتعد عن الحراس ليتعقب فريسته، فمر على قوم يعبدون صنم فقبضوا عليه ليقدموه قرباناً للصنم ولكنهم تركوه بعد أن اكتشفوا أن قربانهم إصبعه مقطوع..
فانطلق الملك فرحاً بعد أن أنقذه الله من الذبح تحت قدم تمثال لا ينفع ولا يضر وأول ما أمر به فور وصوله القصر أن أمر الحراس أن يأتوا بوزيره من السجن واعتذر له عما صنعه معه وقال أنه أدرك الآن الخير في قطع إصبعه، وحمد الله تعالى على ذلك.
ولكنه سأله عندما أمرت بسجنك قلت "لعله خيراً" فما الخير في ذلك؟
فأجابه الوزير أنه لو لم تسجني.. لَصاحَبَتك فى الصيد فكنت سأُقدم قرباناً بدلاً منك... فكان في صنع الله كل الخير


كل ما عند الله خير وأبقى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mosshaf.com/web/
Bahaa
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 8109
العمر : 28
محل الاقامة : My Dreams
الوظيفة : .....
تاريخ التسجيل : 08/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 28 مايو 2011, 7:59 am

القصة تروى عن أمرآة و زوجها و زوجة ابنهما وهي :
خرجت إمرأه من منزلها فرأت ثلاثة شيوخ لهم لحى بيضاء طويلة وكانوا جالسين في فناء منزلها.
لم تعرفهم. وقالت لا أظنني اعرفكم ولكن لابد أنكم جوعى. ارجوكم تفضلوا بالدخول لتأكلوا.
سألوها: هل رب البيت موجود؟
فأجابت :لا، إنه بالخارج.
فردوا: إذن لا يمكننا الدخول.
وفي المساء وعندما عاد زوجها أخبرته بما حدث
قال لها :إذهبي اليهم واطلبي منهم أن يدخلوا!
فخرجت المرأة و طلبت إليهم أن يدخلوا.
فردوا: نحن لا ندخل المنزل مجتمعين.
سألتهم : ولماذا؟
فأوضح لها أحدهم قائلا:
هذا اسمه (الثروة) وهو يومئ نحو احد اصدقائه،
وهذا (النجاح) وهو يومئ نحو الآخر
وأنا (المحبة)،
وأكمل قائلا: والآن ادخلي وتناقشي مع زوجك من منا تريدان أن يدخل منزلكم.
دخلت المرأة واخبرت زوجها ما قيل.
فغمرت السعادة زوجها وقال: ياله من شئ حسن، وطالما كان الأمر على هذا النحو فلندعوا (الثروة).
دعيه يدخل و يملأ منزلنا بالثراء!
فخالفته زوجته قائلة: عزيزي، لم لا ندعو (النجاح)؟
كل ذلك كان على مسمع من زوجة ابنهم وهي في احد زوايا المنزل.
فأسرعت باقتراحها قائلة: اليس من الأجدر ان ندعوا (المحبة)؟ فمنزلنا حينها سيمتلئ بالحب!
فقال الزوج: دعونا نأخذ بنصيحة زوجة ابننا!
إخرجي وادعي (المحبة) ليحل ضيفا علينا!
خرجت المرأة وسألت الشيوخ الثلاثة: أيكم (المحبة)؟ ارجو ان يتفضل بالدخول ليكون ضيفنا.
نهض (المحبة) وبدأ بالمشي نحو المنزل. فنهض الإثنان الآخران وتبعاه، وهي مندهشة
سألت المرأة كلا من (الثروة) و(النجاح)قائلة : لقد دعوت (المحبة) فقط ، فلماذا تدخلان معه؟
فرد الشيخان: لو كنت دعوت (الثروة) أو (النجاح) لظل الإثنان الباقيان خارجا،
ولكن كونك دعوت (المحبة) فأينما يذهب نذهب معه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mosshaf.com/web/
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 28 مايو 2011, 12:11 pm

B a h a a كتب:
القصة تروى عن أمرآة و زوجها و زوجة ابنهما وهي :
خرجت إمرأه من منزلها فرأت ثلاثة شيوخ لهم لحى بيضاء طويلة وكانوا جالسين في فناء منزلها.
لم تعرفهم. وقالت لا أظنني اعرفكم ولكن لابد أنكم جوعى. ارجوكم تفضلوا بالدخول لتأكلوا.
سألوها: هل رب البيت موجود؟
فأجابت :لا، إنه بالخارج.
فردوا: إذن لا يمكننا الدخول.
وفي المساء وعندما عاد زوجها أخبرته بما حدث
قال لها :إذهبي اليهم واطلبي منهم أن يدخلوا!
فخرجت المرأة و طلبت إليهم أن يدخلوا.
فردوا: نحن لا ندخل المنزل مجتمعين.
سألتهم : ولماذا؟
فأوضح لها أحدهم قائلا:
هذا اسمه (الثروة) وهو يومئ نحو احد اصدقائه،
وهذا (النجاح) وهو يومئ نحو الآخر
وأنا (المحبة)،
وأكمل قائلا: والآن ادخلي وتناقشي مع زوجك من منا تريدان أن يدخل منزلكم.
دخلت المرأة واخبرت زوجها ما قيل.
فغمرت السعادة زوجها وقال: ياله من شئ حسن، وطالما كان الأمر على هذا النحو فلندعوا (الثروة).
دعيه يدخل و يملأ منزلنا بالثراء!
فخالفته زوجته قائلة: عزيزي، لم لا ندعو (النجاح)؟
كل ذلك كان على مسمع من زوجة ابنهم وهي في احد زوايا المنزل.
فأسرعت باقتراحها قائلة: اليس من الأجدر ان ندعوا (المحبة)؟ فمنزلنا حينها سيمتلئ بالحب!
فقال الزوج: دعونا نأخذ بنصيحة زوجة ابننا!
إخرجي وادعي (المحبة) ليحل ضيفا علينا!
خرجت المرأة وسألت الشيوخ الثلاثة: أيكم (المحبة)؟ ارجو ان يتفضل بالدخول ليكون ضيفنا.
نهض (المحبة) وبدأ بالمشي نحو المنزل. فنهض الإثنان الآخران وتبعاه، وهي مندهشة
سألت المرأة كلا من (الثروة) و(النجاح)قائلة : لقد دعوت (المحبة) فقط ، فلماذا تدخلان معه؟
فرد الشيخان: لو كنت دعوت (الثروة) أو (النجاح) لظل الإثنان الباقيان خارجا،
ولكن كونك دعوت (المحبة) فأينما يذهب نذهب معه.

TSK TSK TSK TSK
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هذه هي حياتي هذا هو ديني
عضو فضي
عضو فضي


عدد الرسائل : 683
العمر : 28
الوظيفة : DoCtOr
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 28 مايو 2011, 12:11 pm

موضوع رائع وقصص جميلة جدا


اقتباس :
يقول الشيخ عبد الحميد كشك يرحمه الله:من اعتمد على غير الله ذل،

ومن اعتمد على غير الله قل.

ومن اعتمد على غير الله ضل.

ومن اعتمد على غير الله مل.

ومن اعتمد على الله فلا ذلّ ولا قلّ ولا ضلّ ولا ملّ


اقتباس :

هنا قال الرجل العجوز:" إننا قادمون من المستشفى حيث أن ابني قد أصبح بصيراً لأول مرة في حياته ".

تذكر دائماً: "لا تستخلص النتائج حتى تعرف كل الحقائق"

اقتباس :

إنّي فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا
إنني أعمل لهذه السيدة التي كنت أتحدث إليها


اخوانى واخواتى فى الله

ما أحوجنا لمثل هذا التقويم الذاتي وبشكل دائم

اقتباس :
فأجاب صديقه : عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ،
و لكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحيها
تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال و أن تنحتوا المعروف على الصخر

اقتباس :
فرد الشيخان: لو كنت دعوت (الثروة) أو (النجاح) لظل الإثنان الباقيان خارجا،
ولكن كونك دعوت (المحبة) فأينما يذهب نذهب معه.

معاني جميلة جدا

شكرا لكل اللي ساهم في الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لعله خير
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 1126
العمر : 28
محل الاقامة : هناك
الوظيفة : house officer
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 28 مايو 2011, 2:52 pm

يحكى أن

رجلاً كان خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً

وقد تفقد سمعها يوماً ما

فقرر بأن يأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي


قابل طبيب الأسرة وشرح له المشكلة


فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة


وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية


إذا استجابت لك وإلا ...اقترب 30 قدماً،


إ...ذا استجابت لك وإلا اقترب 20 قدماً،


إذا استجابت لك وإلا اقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك


وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في إعداد طعام العشاء في المطبخ


فقال: الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الطبيب


فذهب إلى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً، ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها:
“يا حبيبتي.. ماذا أعددت لنا من الطعام”


ولم تجبه..!!


ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:“يا حبيبتي.. ماذا أعددت لنا من الطعام”..


ولم تجبه..!!


ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:“يا حبيبتي.. ماذا أعددت لنا من الطعام”..


ولم تجبه..!!


ثم أقترب 10 أقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال:“يا حبيبتي.. ماذا أعددت لنا من الطعام”..


ولم تجبه..!!


ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال:“يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام”


فقالت له …….”يا حبيبي للمرة الخامسة أُجيبك… دجاج بالفرن”



إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن

ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن



منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هذه هي حياتي هذا هو ديني
عضو فضي
عضو فضي


عدد الرسائل : 683
العمر : 28
الوظيفة : DoCtOr
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 28 مايو 2011, 2:56 pm

اقتباس :
إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن

ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن

تمام تمام تمام قوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3034
العمر : 26
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   السبت 28 مايو 2011, 3:21 pm


د. hope to be

د. *.*محمد سعيد*.*

د. Bahaa

د. Redirecting(أعز أصحاب)

د.هذه هي حياتي هذا هو ديني



أ س ع د ن ى م ر و ر ك م


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هذه هي حياتي هذا هو ديني
عضو فضي
عضو فضي


عدد الرسائل : 683
العمر : 28
الوظيفة : DoCtOr
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الأحد 29 مايو 2011, 5:57 pm

يحكى انة كانت هناك امراة عجوز لديها جرتان تحمل كل واحدة منهما على طرف العصا التى... تحملها على رقبتها

.احدى الجرتين كان بها كسر على جانبها بينما كانت الاخرى سليمة ودائما تحمل وتوصل الماء دون ان يتدفق منة شيئا فى نهاية الطريق الطويل من النهر الى منزل
العجوز .....

كانت الجرة المكسورة توصل نصف كمية الماء فقط :كان هذا حال العجوز لمدة عامين تعود يوميا الى بيتها وهى تحمل جرة ونصف مملوءين بالماء

وبالطبع كانت الجرة السليمة فخورة بكمالها لكن ظلت الجرة المكسورة بائسة وخجلة من عدم اتقانها وظيفتها وشعرت بالحزن لكونها تقدم نصف ماصنعت من اجلة

بعد مضى عامين من ادراكها لفشلها تحدثت الجرة المكسورة الى العجوز قرب جدول الماء :

انا خجلة من نفسى لان ذلك الكسر على جانبى جعل الماء يتسرب على طول طريق عودتك الى المنزل

"ابتسمت العجوز قائلة "

هل لاحظتى زهورا على الجانب الذى تمرين بة وليس على جانب الجرة الاخرى ؟!!

ذلك لاننى دائما كنت اعلم بفيضك للماء ,لذلك وضعت بذورا للازهار على الجانب الذى تمرين بة وكل يوم عند عودتنا كنت انت من يسقى هذة البذور ,

لمدة عامين كنت سعيدة واستمتع بقطف هذة الازهار الجميلة وتزيين طاولتى ...
لو لم تكونى كما أنتى عليه من حال ما كنت استطعت ان ارى هذا الجمال الذين يزين بيتى كل وقت
********************************
الحكمة من القصة : تذكروا دائما أنه يمكن حتى إستغلال نقاط ضعفنا وتحويلها إلى قوة وطاقة أمل تزيد من نجاحنا ومن جمال اعمالنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Bahaa
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 8109
العمر : 28
محل الاقامة : My Dreams
الوظيفة : .....
تاريخ التسجيل : 08/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الأحد 29 مايو 2011, 8:28 pm

اقتباس :
إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن

ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن



حقيقى ساعات العيب بيبقى فينا بس احنا مش بنشوفه واللى بينبهنا اليه الاخرين
ودى حاجه كويسه لو استجبنا وسمعنا بالنصيحه

انما ساعات بقى العيب يكون فينا ولكن الاخطر باننا بنتمادى فيه بسبب كبريائنا أو عزه النفس


قال عمر بن الخطاب ...: رحم الله امرئ اهدى الى عيوبى

..........................................


اقتباس :
الحكمة من القصة : تذكروا دائما أنه يمكن حتى إستغلال نقاط ضعفنا وتحويلها إلى قوة وطاقة أمل تزيد من نجاحنا ومن جمال اعمالنا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mosshaf.com/web/
hope to be
عضو فضي
عضو فضي


عدد الرسائل : 555
العمر : 26
محل الاقامة : la vie
الوظيفة : may be ...............?
تاريخ التسجيل : 27/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى   الخميس 02 يونيو 2011, 10:03 pm


يحكى أن أحد الحكماء خرج مع ابنه خارج المدينة ليعرفه على تضاريس الحياة في جو نقي .. بعيداً عن صخب المدينة وهمومها ..
سلك الاثنان وادياً عميقا تحيط به جبال شاهقة ..

وأثناء سيرهما .. تعثر الطفل في مشيته .. سقط على ركبته.. صرخ الطفل على إثرها بصوتِ مرتفع تعبيراً عن ألمه : آآآآه
فإذا به يسمع من أقصى الوادي من يشاطره الألم بصوت مماثل :آآآآه...

نسي الطفل الألم وسارع في دهشةٍ سائلاً مصدر الصوت : ومن أنت؟؟
فإذا الجواب يرد عليه سؤاله : ومن أنت ؟؟
انزعج الطفل من هذا التحدي بالسؤال فرد عليه مؤكداً .. : بل أنا أسألك من أنت ؟
ومرة أخرى لا يكون الرد إلا بنفس الجفاء والحدة : بل أنا أسألك من أنت؟

فقد الطفل صوابه بعد أن استثارته المجابهة في الخطاب ..
فصاح غاضباً "أنت جبان" فهل كان الجزاء إلا من جنس العمل ..
وبنفس القوة يجيء الرد "أنت جبان"

أدرك الصغير عندها أنه بحاجة لأن يتعلم فصلاً جديداً في الحياة من أبيه الحكيم الذي وقف بجانبه دون أن يتدخل في المشهد الذي كان من إخراج ابنه .
قبل أن يتمادى في تقاذف الشتائم تملك الابن أعصابه وترك المجال لأبيه لإدارة الموقف حتى يتفرغ هو لفهم هذا الدرس ..
تعامل _الأب كعادته _ بحكمة مع الحدث ..
وطلب من ولده أن ينتبه للجواب هذه المرة وصاح في الوادي : " إني أحترمك "
كان الجواب من جنس العمل أيضاً .. فجاء بنفس نغمة الوقار " إني أحترمك " ..

عجب الشاب من تغير لهجة المجيب ..
ولكن الأب أكمل المساجلة قائلاً: " كم أنت رائع "
فلم يقل الرد عن تلك العبارة الراقية " كم أنت رائع "
ذهل الطفل مما سمع ولكن لم يفهم سر التحول في الجواب ولذا صمت بعمق لينتظر تفسيراً من أبيه .

فعلق الحكيم بحكمة " أي بني :

هذه هي الحياة ..... إن الحياة لا تعطيك إلا بقدر ما تعطيها ..

ولا تحرمك إلا بمقدار ما تحرم نفسك منها ..

الحياة مرآة أعمالك وصدى أقوالك .. إذا أردت أن يحبك أحد فأحب غيرك ..

وإذا أردت أن يوقرك أحد فوقر غيرك .. إذا أردت أن يرحمك أحد فارحم غيرك ..

وإذا أردت أن يسترك أحد فاستر غيرك .. إذا أردت الناس أن يساعدوك فساعد غيرك ..

وإذا أردت الناس أن يستمعوا إليك ليفهموك فاستمع إليهم لتفهمهم أولاً ..

لا تتوقع من الناس أن يصبروا عليك إلا إذا صبرت عليهم ابتداء .

أي بني .. هذه سنة الله التي تنطبق على شتى مجالات الحياة .. وهذا ناموس الكون الذي تجده في كافة تضاريس الحياة ..
إنه
,,,صدى الحياة,,,
ستجد ما قدمت وستحصد ما زرعت ...!

{فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره}
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دروس فى الاخلاق....قصة أعجبتنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Kollia Online Forums :: . :: حالة حوار-
انتقل الى: