البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 خالدنا وخالدهم ( بقلم د\ احمد خالد توفيق)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
BRAVE SURGEON
:: الريشة الذهبية للمنتدى::
:: الريشة الذهبية للمنتدى::
avatar

عدد الرسائل : 3845
العمر : 29
محل الاقامة : HOme
الوظيفة : Ambitious Human
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

مُساهمةموضوع: خالدنا وخالدهم ( بقلم د احمد خالد توفيق)   الثلاثاء 22 يونيو 2010, 4:08 am















Jun
21
2010










كلما قرأت تفاصيل هذا الذي وقع في سيدي جابر، شعرت بأن هناك شابّين يحمل
كلاهما اسم خالد محمد سعيد، تواجدا في الإسكندرية في تلك الساعة من يوم 8
يونيو عام 2010 وتُوفّيا إلى رحمة الله في نفس اللحظة. هناك "خالدهم" خالد
تقارير الحكومة وكتّاب الصحف القومية، و"خالدنا" نحن المصريين الذين يملئون
الشوارع ويتمنون أن يبتعدوا عن الحكومة وتبتعد الحكومة عنهم.

الحقيقة
تضيع بسهولة، ومن السهل على أي ضوضاء أن تُخفي حقيقة ما يحدث.. جربنا هذا
من قبل في مواقف عديدة؛ لكننا تعوّدنا كذلك على أن الحكومة تكذب كثيراً
جداً.. المفكّر العالمي الوحيد الذي تؤمن بأفكاره هو "جوبلز"، ولقد تعلّم
المواطن المصري منذ زمن أن يقرأ الصحف القومية مع بعض التغييرات: (لا صحة
لما نشر عن زيادة في الضرائب)؛ معناها: (ما نُشر عن زيادة الضرائب صحيح
تماماً). أو (جميع المصريين في سيراليون بخير)؛ معناها (المصريون في
سيراليون حالهم زي الطين).. هكذا تصير الصحف القومية مفيدة جداً وبالغة
الصدق.. هكذا يمكننا أن نعرف رواية مَن الأصدق بصدد "خالد"، دعك من أن
الفتى "خالد" كان له أصدقاء يعرفونه جيداً، وهم شهود مهمّون.

ما هو الفارق بين "خالدنا" و"خالدهم"؟
"خالدنا"
شاب في الثامنة والعشرين من العمر، له وجه وسيم وابتسامة هادئة مهذّبة
توحي بالثقة، وعينين مليئتين بالأحلام، هل كان يحب فتاة رقيقة مثله؟.. هل
كانت هي تحبه؟.. هل كان يتهيأ لطلب يدها؟.. شاب سكندري ملأته المدينة
الساحرة بحب الجمال، يهوى تربية القطط، ولديه صورة وهو يحمل قطة تحت إبطه..
اعتدت أن أثق بمن يحب القطط وأصدّقه؛ لكن هذا موضوع آخر.. شاب يعزف
الموسيقى على جهاز الكمبيوتر الخاص به، ويصطاد السمك، ولديه شركة استيراد
وتصدير صغيرة (على قده).. يمكن أن يكون ابن أو أخ أي واحد منا.

عرفت
كذلك أنه عاش لفترة في أمريكا، وله أخ يحمل الجنسية الأمريكية، وهو يهوى
الإنترنت.. لا يعرف أن الإنترنت هواية قاتلة بالمعنى الحرفي للكلمة؛ لكنه
سيعرف هذا حالاً.

"خالدهم" -بالصدفة- في نفس السن.. هو شاب عاطل
وصايع فعلاً، إنه الرجل الذي لا تتمنى أبداً أن تُقابله في زقاق مظلم،
يُتاجر في المخدرات وفارّ من الخدمة العسكرية، ويحمل مطواة قرن غزال، سبق
له التحرّش بفتيات، ومطلوب في قضايا سطو مسلّح.

هل يمكن خلط
الحقائق لهذا الحد؟.. لماذا لم نسمع هذا الكلام إلا من الداخلية؛ بينما
يُصرّ الجيران والأصدقاء على أنه مجرد شاب مهذب لطيف؟.. يبدو أن قدرته على
الخداع كانت فائقة إذن!!

"خالدنا" كان جالساً في مقهى الإنترنت في
"كليوباترا"، عندما اقتحم المكان "بسطويسي".. آسف.. اقتحمه المخبران محمود
الفلاح وعوض، وراحا يفتّشان الموجودين في وقاحة، ما فعله خالد هو أن أبدى
امتعاضه وتساءل عما فعله.. كان هذا إعلاناً بالكفر بالنسبة للمخبريْن
اللذيْن قررا أن الوقت قد حان للتسلية وإخراج طاقة السادية لديهما.. طوارئ
يا عسل كل سنة وأنت طيب.. هكذا انهالا ضرباً ولكماً على الفتى؛ حتى سقط على
الأرض.. لكن أحدهما أنهضه وأمسك برأسه وراح يضربه على الكاونتر مراراً.

ثم
إن المخبريْن حاميي القانون اقتادا "خالدنا" إلى عقار جوار المقهى وتولّيا
ضربه بالركلات في البطن والصدر حتى فقد وعيه؛ فحاول أحدهما إفاقته بطريقة
علمية هي ضرب رأسه في جدران العقار والسلالم الرخامية. ثم حملاه داخل سيارة
الشرطة إلى قسم سيدي جابر وسط ذهول الحاضرين‏,‏ وبعد عشر دقائق عادا به
بدعوى طلب سيارة إسعاف لنقله إلى المستشفى؛ لكنه كان قد فارق الحياة.

يقول
الشهود:
إن مباحث سيدي جابر انتشرت بالمنطقة ليس بحثاً عن
الجناة؛ بل بحثاً عن محمول مزوّد بكاميرا قيل إنه التقط صوراً للجريمة..
يقولون كذلك إن مباحث سيدي جابر مارست كل أنواع الضغط لإثناء شهود الواقعة
عن الإدلاء بشهادتهم على تفاصيل ما حدث.

"خالدهم" تصرّف بطريقة
مختلفة تماماً.. شخص بهذه المواصفات لا بد أنه كان يحمل بانجو، وعندما رأى
دورية يقودها ضابط مباحث سيدي جابر ورجلا شرطة أصابه الهلع؛ فابتلع ما معه
من بانجو.. أصيب بحالة من الإعياء وتوفي قبل بلوغ المستشفى. وقال المسعف في
أقواله أمام النيابة إنه استخرج لفافة من القصبة الهوائية للمتوفى والتي
أصابته بالاختناق، واستبعدت التحقيقات وجود شبهة تعذيب بعد مناظرة الجثة.

كلنا
نعرف كيف يُستخدم البانجو لتلفيق القضايا، وقديماً قال ضابط شرطة -بعيداً
عن النشر: أي رئيس مباحث لا يحتفظ في درج مكتبه بقطعة حشيش ومطواة قرن غزال
وطبنجة لزوم تلفيق القضايا، هو رجل لا يعرف شغله!

لكن لِنَدَع
الصور تتكلم.. الصورة التي نشرت لجثّة "خالد" الرقيق عاشق القطط تجعلك
تتساءل: هل قبضوا على سائق القطار الذي داس عليه؟.. لقد تحطمت الأسنان
والفك وتشوّه الوجه تماماً.

"خالدنا" صار هكذا بعد تعامل بسيط مع
الداخلية التي توحّشت وصار من المستحيل إعادتها للقُمقم.

"خالدهم"
صار هكذا لعدة تفسيرات قدّمتها الداخلية: التفسير الأول هو ابتلاع كيس
البانجو؛ وحتى لو كان البانجو مغشوشاً؛ فليس من آثاره الجانبية تحطيم عظام
الوجه.. التفسير الثاني هو التشريح؛ لكننا كنا طلاب طب ورأينا الجثث وكيف
يصير حالها في نهاية العام الدراسي بعد ما يمزقها مئات الطلاب شديدو الخرق؛
لكننا لم نرَ هذا المشهد.. التفسير الثالث هو ارتطامه بباب عربة الإسعاف..
كثرة التفسيرات تدلّ على أنه لا تفسير لديهم.

"خالدنا" -كما قال
صديقه الصحفي "بهاء الطويل" في مقال له- لم يتعاطَ المخدرات لأنه في الأصل
غير مدخّن، وأدى الخدمة العسكرية مثل أي شاب مصري.

"خالدهم" مجرد
مجرم تلقى عقابه.. وكما وصفته الصحف القومية بلطف "شهيد البانجو".. ظريف
جداً.. هؤلاء القوم مجموعة من الحمقى، ويجب أن يعاقبهم النظام بقسوة؛ لأنهم
يؤذونه بلا توقّف.

المشاعر ملتهبة ولو لمستها نسمة لالتهبت؛ لكن
الأخ -كاتب المقال- يسخر من المتوفى ويهين أسرته وأصدقاءه.. بل يُهين مفهوم
الشهادة الديني أصلاً.

"خالدنا" غيّر الكثير فعلاً.. لم تذهب قطرة
من دمه هدراً وصار رمزاً.. فوجئت أنه صارت له صفحة على الويكيبديا العربية؛
أي أنه صار من المعلومات العامة التي يجب أن يعرفها المواطن المثقف.. عقب
أداء صلاة الغائب عليه بميدان كيلوباترا، تظاهر ما يقرب من 3 آلاف شخص من
أبناء الإسكندرية والقوى السياسية المختلفة من أعضاء حركة "الجمعية الوطنية
للتغيير"، وحركة "الاشتراكيين الثوريين"، و"6 أبريل"، وحركة "كفاية".

"خالدنا"
قد أظهر كَمْ أن الأمور بلغت حافّة الهاوية ولم يعد أحد يتحمل أكثر.

"خالدنا"
كان يعرف الكثير لو أخذنا بما قالته السيدة ليلى مرزوق أمه، قالت إن ابنها
حصل على فيديو يتضمن لقطات بالصوت والصورة لأحد ضباط قسم سيدي جابر
والمخبرين وهم يقومون بالاتجار في الحشيش؛ مشيرة إلى أن المجني عليه قام
بنشر الفيديو بين أصدقائه؛ وذلك منذ حوالي شهر.. "خالد" قال إنه سوف ينشر
هذا الفيديو في مدونة.

حتى لو كان "خالدهم" له وجود وكان يتاجر
بالبانجو في اللحظات التي لا يغتصب فيها البنات؛ فبأي حق يتم إعدامه في قلب
الإسكندرية من دون محاكمة؟ وبأي حق يُخرج بلطجيان ساديتهما عليه لمجرد أنه
لا يستطيع الردّ؟ يبدو أن أهل "كترمايا" اللبنانية كانوا شديدي الرقة إذن.


"خالدنا" هو شهيد الطوارئ.
"خالدهم" هو شهيد
البانجو؛ لكن العبقري الذي اصطكّ هذه العبارة سوف يدفع ثمنها يوماً ما،
ولسوف يتمنى لو قُطعت يده قبل أن يكتبها إرضاء لفلان باشا.. هل أنت متأكد
يا سيدي من أن طائرة الفرار المتّجهة إلى سويسرا سوف تُقلع في وقتها حقاً؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/profile.php?id=100001066480416
princess
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

عدد الرسائل : 1570
العمر : 28
الوظيفة : need to support
تاريخ التسجيل : 27/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: خالدنا وخالدهم ( بقلم د\ احمد خالد توفيق)   الثلاثاء 22 يونيو 2010, 1:00 pm

فعلا
تضاربت الحقائق


الناس دى اخدت اكتر من حجمها
يمكن بسبب جهلنا احنا
جهل بحقوق مش عارفنها
وبالتالى مش بنخدها



جهل بواجبات برده مش عارفين حدودها وبالتالى بندى اكتر منها

جهل بالسياسه مفش عارفين نختار مين يتحكم فى مصيرنا
بس هو الاكيد ان دا ممكن يحصل لاى حد فينا

ممكن تبقى حضرتك دكتور محترم ماشى فى الشارع ويحصل فيك كده من مخبر
مخبر!!!!

ياه دا الواحد هيحس فى اللحظه دى انه بجد رخيص اوى
انك تسمح لواحد زى دا لمجرد انك انت نفسك اديته احساس السلطه
انه يعمل كده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
BRAVE SURGEON
:: الريشة الذهبية للمنتدى::
:: الريشة الذهبية للمنتدى::
avatar

عدد الرسائل : 3845
العمر : 29
محل الاقامة : HOme
الوظيفة : Ambitious Human
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: خالدنا وخالدهم ( بقلم د\ احمد خالد توفيق)   الثلاثاء 22 يونيو 2010, 2:00 pm



-
اوعى فى مصر تقول غير .. أيّوه
وياريت
لو .. أمّرك معاليك
هوه ده اول درس
نقوله
آه لو تعرف فضله عليك
اصل فى واحد مرّه اتهور
قال
للمخبر " لأ " .. ف اتعور
على الاسفلت خدوه سحلوه
وعلى حيطه خبطوه و
كسروه
و من كل الدنيا خطفوه
و رجعوا فى ثانية جابوه و رموه
وقالو
ده واد حشاش .. انسوه
وليه سحلوه ؟
علشان قال لجناب المخبر
مش من
حقك تمسك إيدي
تضربني .. وتفتش جيبي
وانا اقلك شبيك لبيك
...
تعرف
حتى تقولي يا حضرت
مين المخبر ؟
المخبر .. زي الفزاعه
فين ما
تروح تلاقيه حواليك
حتى لو انت فى وسط ولادك
جوه البيت .. قافل
الشبابيك
ينقل نـَفَـسك .. ينقل هَمْسك
ينقل أخبارك .. حكاويك
علشان
تفضل تحت العين
بنظامهم .. هتروح على فين
زرعوا خلاص الخوف فى عنيك
...
خالد مات علشان اتجرأ
قال انا ليّه حقوق
يا بوليس
مكنش فى باله ان الكلمه دي
بتعفرت مندوب ابليس
ولا كانش
فى باله ان النخوه
محبوسه فى قلوب الناس
قفلو عليها بالترابيس
شافو
الدم مغطى شبابه
اللى فى بيته وقف ورا بابه
واللى معاه ف الشارع
سابه
كأن المصري ده دمه رخيص
...
خالد
مات و كتير هيموتو
طول ما المصري بيكتم صوته
ومفهّم نفسه .. ب سكوته
راح
يقولوله .. رضينا عليك
عيش واتهنى .. نام واتمنى
ف احلامك .. احنا
هنحميك
انت الشعب .. واحنا السلطه
يعني طبيعي راح نورث فيك
يبقى
فلوسك .. هيه فلوسنا
واللى ف جيبك ده مش ليك
كان نفسنا نخلص من قرفك
لكن
الصورة بتكمل بيك
*****
_
________________________________


حداد بدون عزاء
عبدالرحمن يوسف
القرضاوي
- -
تَقُولُ
التَّقَاريرُ : مَاتَ الفَقيدُ بأمْرِ الإلهِ
ولسْنَا نُشَكِّكُ فـي
حِكْمَتِهْ
تَقُولُ التَّقَاريرُ : مَاتَ
وتُغْفِلُ فَصْلَ
النِّهَايَةِ فـي قِصَّتِهْ
تَبَلَّدُ كَفُّ التَّقَاريرِ عَنْ جَسِّ
رَسْمِ السِّيَاطِ عَلَى جُثـَّتِهْ
تَصُمُّ التَّقَاريرُ آذَانَها عَنْ
صَدى صَرْخَتِهْ
وتُغْمِضُ أعْيُنَهَا عَنْ نَزيفٍ تَحَدَّرَ مِنْ
كُليَتِهْ
وتُنْكِرُ طَعْمَ الدِّمَاءِ عَلَى لِثـَتِهْ
تَسُدُّ
التَّقَاريرُ أنْفَ الحَقيقَةِ
كَيْ لا تَشُمَّ انْطِفَاءَ السَّجَائرِ
فـي أليَتِهْ
تَقُولُ التَّقَاريرُ : مَاتَ
وتَغْفُلُ عَنْ ذِكْرِ
جُرْحٍ لَهُ شَكْلُ نَسْرٍ عَلَى جَبْهَتِهْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/profile.php?id=100001066480416
queen (قافلة الخير)
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد الرسائل : 442
العمر : 27
الوظيفة : challenger of difficulties
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: خالدنا وخالدهم ( بقلم د\ احمد خالد توفيق)   الثلاثاء 22 يونيو 2010, 6:19 pm

♂♥♀ كتب:



-
اوعى فى مصر تقول غير .. أيّوه
وياريت
لو .. أمّرك معاليك
هوه ده اول درس
نقوله
آه لو تعرف فضله عليك
اصل فى واحد مرّه اتهور
قال
للمخبر " لأ " .. ف اتعور
على الاسفلت خدوه سحلوه
وعلى حيطه خبطوه و
كسروه
و من كل الدنيا خطفوه
و رجعوا فى ثانية جابوه و رموه
وقالو
ده واد حشاش .. انسوه
وليه سحلوه ؟
علشان قال لجناب المخبر
مش من
حقك تمسك إيدي
تضربني .. وتفتش جيبي
وانا اقلك شبيك لبيك
...
تعرف
حتى تقولي يا حضرت
مين المخبر ؟
المخبر .. زي الفزاعه
فين ما
تروح تلاقيه حواليك
حتى لو انت فى وسط ولادك
جوه البيت .. قافل
الشبابيك
ينقل نـَفَـسك .. ينقل هَمْسك
ينقل أخبارك .. حكاويك
علشان
تفضل تحت العين
بنظامهم .. هتروح على فين
زرعوا خلاص الخوف فى عنيك
...
خالد مات علشان اتجرأ
قال انا ليّه حقوق
يا بوليس
مكنش فى باله ان الكلمه دي
بتعفرت مندوب ابليس
ولا كانش
فى باله ان النخوه
محبوسه فى قلوب الناس
قفلو عليها بالترابيس
شافو
الدم مغطى شبابه
اللى فى بيته وقف ورا بابه
واللى معاه ف الشارع
سابه
كأن المصري ده دمه رخيص
...
خالد
مات و كتير هيموتو
طول ما المصري بيكتم صوته
ومفهّم نفسه .. ب سكوته
راح
يقولوله .. رضينا عليك
عيش واتهنى .. نام واتمنى
ف احلامك .. احنا
هنحميك
انت الشعب .. واحنا السلطه
يعني طبيعي راح نورث فيك
يبقى
فلوسك .. هيه فلوسنا
واللى ف جيبك ده مش ليك
كان نفسنا نخلص من قرفك
لكن
الصورة بتكمل بيك
*****

وعجبى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خالدنا وخالدهم ( بقلم د\ احمد خالد توفيق)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Kollia Online Forums :: . :: حالة حوار-
انتقل الى: