البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 إنّ الله يحبّ المتوكلين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
----
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد الرسائل : 523
العمر : 28
الوظيفة : student
تاريخ التسجيل : 01/01/2009

مُساهمةموضوع: إنّ الله يحبّ المتوكلين   الثلاثاء 15 يونيو 2010, 7:00 pm

ضيقٌ يعلو
صدرك , همٌ تربّع على قلبك , مشاكلٌ تحاصرك أينما تذهب ..!



من كلّ حدبٍ وصوب .. تنبت المسؤوليات ..!


لديك أمرٌ يشغل بالك كثيرًا ..!


مشاغلٌ تتوالد .. ومطالبٌ تزداد ..


فكرت
بحلول ..! .. سعيت لتأدية واجباتك ..! ..



عملت
ما تستطيع ..! .. كنتَ كما ينبغي ..! .. وفّيت الحقوق ..!



أنجزت
المهام ..! ..



تراودك رغبة .. بِ غمس رأسك في إبريق ماءٍ بارد .. وفترة
استجمامـ ..!



مرضٌ اقتحم جسدك ..!


أخذت
الدواء اللازم ..؟!



الامتحانات على الأبواب ..


هل
استعددت لها ..!



بذلت
جهدك ..؟ .. درست ..؟!



أتممت كل ما عليك ..! .. تبقى شيء ؟!


متأكد ..؟!


كل الأسباب بذلتها ..!


سلّمت أمورك للوكيل ..؟!




كل
ما عليك قبل ذلك كله وبعده .. أن
تفوّض أمرك لله
.. وتناجيه
)وإيّاك نستعين(





توكّلت
..؟!





.. أتوكّل ..؟!


ماذا يعني هذا ..؟! وكيف ذاك ..؟! ولِمَ ..؟!





ت
: تسليم تام -> أسلّم له تمام
التسليم ..



و : وكالــة عامة -> أوكله جلّ أمري ..


ك : كفـــــالة -> يكفلني ويحفظني ..


ل : للـــَّـــــه وحده جلّ في
علاه ..







ماهوَ التوكّل ..!



صِدقُ اعتماد القلب على الله U في استجلاب المصالح ودفع المضارّ من أمور الدنيا
والآخرة كلها , وكِلَةُ الأمور كلها إليه , وتحقيق
الإيمان بأنه لا يُعطي ولا يمنع ولا يضرّ ولا ينفع سواه ..



فالتوكل عمل القلب وعُبوديته اعتمادًا على الله وثِقَةً به والتجاءً إليه وتفويضًا إليه I ,
ورضًا بما يقضيه ؛ لِعِلم
العبد بكفاية الربّ
I وحُسن
اختياره له إذا فوّض إليه , مع قيامه بالأسباب المأمور
بها واجتهاده في تحصيلها ..





قال تعالى : ) وشاورهم في الأمر فإذا
عزمت فتوكّل على الله إنّ الله يحب المتوكلين
( آل عمران :
159



يقول تعالى لنبيه الكريم .. إذا عزمت
على أمرٍ من الأمور بعد الاستشارة , فتوكّل على الله , أي اعتمد على حوْل الله وقوته متبرّئًا من
حولِك وقوتِك إنّ الله يحب المتوكلين عليه اللاجئين إليه .




إذن عليكم بالعدّة ..:



1- الاعتماد على الله اعتمادًا صادقًا حقيقيًا .



2- فِعل الأسباب المأذون فيها .



3- اليأس من غير الله .





فعِلّة التوكل وآفته :
التفات
القلب إلى ما سوى الله
, والتوكل الحق : اعتماد القلب على الوكيل وحده .







فالمرء الكامل في عقله ودينه لا يثق إلا بالله,
ولا يتوكل إلا عليه؛ لأن
التوكل على الأحياء المُعرّضين للموت, وإن كان يُفيد
أحيانًا , لكنّه لا يدوم, فحياة المخلوق معرّضة للزوال بالموت أو النوم
ونحوهما,
فالتوكّل على غيره سبحانه وتعالى معرّض للاختلال والزوال .







إنّ التوكل على الله من أعظم واجبات التوحيد والإيمان ,
فهوَ واجبٌ لا يتمّ الإيمان إلاّ به .



قال عزّ من قائل : ) وعلى الله فتوكّلوا إن
كنتم مؤمنين
(المائدة : 23






إن للتوكل منزلة عظيمة .. فهوَ نصفُ الدين , ونصفه الثاني
العبادة
,




قال عزّ وجل : ) إيّاكَ نعبدُ وإيّاكَ
نستعين
( الفاتحة : 5





قال ابن القيم يرحمه الله : "بل هوَ محضُ العبودية, وخالص
التوحيد"



فالتوكّل على الله كمنزلة الجسد من الرأس, فكما لا يقوم
الرأس إلا على البَدَن فكذلك لا يقوم الإيمان وأعماله إلا على ساق
التوكّل .








>>
تنوّع
التوكل على الله إلى
نوعين
من حيث مُتَعَلّقِهِ
بأحوال المكلّفين لا مِن حيث حقيقته .




النوع الأول : توكّل العبد على ربه في جلب حوائجه
وحُظوظه الدنيوية من رِزق وعافية ونحوهما, أو دفع مكروهاته وآلامه الدنيوية
من مَرَض وسَقَم وقِلة ذات اليد .




النوع الثاني : التوكل عليه سبحانه وتعالى في حصول ما يُحبّه ويرضاه
من الإيمان واليقين وإقامة دينه وهِداية خلقِه .








إن المؤمن الصّادق في إيمانه يتوكّل على الله وحده في كل ما يأتي
ويَذَر من أمر الدّين والدنيا والآخرة,
فيتوكل
عليه سبحانه
وتعالى
في
قيامه بحقّ ربّه ودينه وخلقِهِ ونفسِه وفي أمرِه كله ؛ وهذا هو
توكّل الموحّدين الصّادقين .






فعندما تدخل الاختبار .. تدخل واعتمادك على ذكائك ومذاكرتك
واجتهادك , أم تعتمد على الله الفتاح أنه وحده القادر على أن يفتح عليك
ويلهمك الصواب ويسددك ..!




عندما تذهب إلى الطبيب .. هل يكون اعتمادك وثقتك بقدرة الطبيب
ومهارته والدواء , أم بربك الشافي .. الذي يُسخر لك الطبيب ويجعل في الدواء
أسباب الشفاء ..!






إن العبد الصادق في توكله على مولاه لا يقترح
على ربّه ولا يختار عليه ولا يسأله ما ليس له به علم , فلعلّ مضرته
وهلاكه فيه وهو لا يعلم , بل يسأله حسن الاختيار له, وأن يرضيه
بما يختاره له, فإن استسلم لما اختاره له أمدّه سبحانه وتعالى
بالقوة والعزيمة والصبر فيما
اختاره له , وصرَفَ عنه الآفات والآلام التي تحصل لو وُكّل لاختياره
لنفسه, بل أراه عزّ وجل
مِن حُسن عواقب اختياره ما لم يكن لِيَصِل إلى
بعضه بما اختاره هو لنفسه .






إنّ من فضل الله الكريم حفظه لأعمال عباده , فلا يُضيع سعي
العاملين لوجهه , بل يُضاعفه أضعافًا مضاعفة , فهذه بعضًا
مِن ثمار
ومنافع
التوكل المستخلصة من
نصوص القرآن الكريم :



1- كمال الإيمان وحُسن الإسلام .


2- محبة الله تعالى .


3- معونة الله ونصره وتأييده .


4- الحفظ والمنعة من الشيطان الرجيم .


5- قطع الطّمع فيما أيدي الناس توكّلاً على ما عند الله .


6- راحة البال واستقرار الحال بالخُلُوّ من الهموم
والغموم والأحزان .


7- رِضا الله عن عبده المتوكل .


8- سِعة الرزق .

9- دخول الجنة بغير حساب .


10- كفاية الله لعبده .

11- تيسير الأمور .

12- طيب العيش ونعيمه .

13- الهداية والسداد .

14- الوقوف على الحدود الشرعية .


15- الرضا : أي رضا العبد بما أجراه عليه ربه من
أحكام .





ولنا مع الرضا وقفة :



فالرضا من أعظم ثمار التوكل على الله , وهو انشراح الصدر
وسِعته بالقضاء , وسكون القلب إلى فاطره ومعبوده , ورضاه بما اختاره له . وله
نوعان
:



النوع الأول : الرضا بفعل ما أمر الله به .

وليس
هذا باب الكلام عنه . لأن هذا الرضا واجب ..




النوع الثاني : الرضا بما يفعله الرب بعبده
من المصائب التي يبتليه بها , كالفقر والمرض , وهو الرّضا بالقضاء الكوني
القدري. وهوَ مستحب , والواجب هوَ الصبر .








ويكفي أن المتوكل .. حسبه الله ..
) ومن يتوكل على الله فهو حسبه ( [size=9]الطلاق : 3 .






وأخيرًا:



) وتوكّل على الحيّ الذي
لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرًا
(
الفرقان : 58








اللهم اجعلنا من عبادك المتوكلين عليك حق التوكّل ..







إنّ التوكل بحرٌ يصعبُ الإلمام بكافة شواطئه في هذا السياق ؛
فجمعنا هنا جانبًا من كلّ شاطئٍ .. وجلبنا إليكم مفاتيح أبوابه الواسعة ..
ولكم في كُتُب الأفاضل الاستزادة ...






منقول للافادة






[size=12][size=9][size=9][size=9][size=9]....[/size][/size][/size][/size][/size]



[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبضي قرآني
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 974
العمر : 25
محل الاقامة : my world
الوظيفة : succesful dr in sha2 allah
تاريخ التسجيل : 03/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: إنّ الله يحبّ المتوكلين   الثلاثاء 15 يونيو 2010, 9:29 pm

موضوع رائع جدا جزاكم خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فصبر جميل
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 150
العمر : 27
الوظيفة : still a student
تاريخ التسجيل : 03/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: إنّ الله يحبّ المتوكلين   الثلاثاء 15 يونيو 2010, 11:38 pm

[quote="&&&&"]










اللهم اجعلنا من عبادك المتوكلين عليك حق التوكّل ..








موضوع رائع وكلام اروع
التوكل على الله من اجمل الاشياء
واحساس جميل جدا
كفاية انه بيريح الواحد
.
.
.
جزاكم الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رحماك..يا الله
:: عضو مثقف ::
:: عضو مثقف ::
avatar

عدد الرسائل : 896
العمر : 27
محل الاقامة : في رعاية الله
الوظيفة : وظني فيك يا سندي جميل
تاريخ التسجيل : 28/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: إنّ الله يحبّ المتوكلين   الأربعاء 16 يونيو 2010, 12:08 am

[quote="blue pearl"][quote="&&&&"]







[center]


اللهم اجعلنا من عبادك المتوكلين عليك حق التوكّل ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إنّ الله يحبّ المتوكلين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Kollia Online Forums :: . :: حالة حوار-
انتقل الى: