البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول




مواضيع مماثلة
  • » مواقف في حياة الصحابة
  • شاطر | 
     

     مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    Bahaa
    |مشرف|
    |مشرف|


    عدد الرسائل: 8109
    العمر: 26
    محل الاقامة: My Dreams
    الوظيفة: .....
    تاريخ التسجيل: 07/02/2007

    مُساهمةموضوع: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الجمعة 04 يونيو 2010, 12:04 am

    سيدنا عمر بن الخطاب هو ثاني الخلفاء الراشدون ، كان من أصحاب سيدنا رسول الله

    و هو أحد العشرة المبشرين بالجنة ، ومن علماء الصحابة وزهادهم. أول من عمل بالتقويم الهجري.

    لقبه الفاروق. وكنيته أبو حفص، والحفص هو شبل الأسد، وقد لقب بالفاروق

    لانه كان يفرق بين الحق والباطل ولايخاف في الله لومة لاإم.

    إنه فاروق هذه الأمة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه.

    إن عمر بن الخطاب من الطراز الذي تغمرك الهيبة وأنت تقرأ تاريخه المكتوب،

    كما تغمرك الهيبة وأنت تجالس شخصه المتواضع

    ستحدث عن بعض من جلال اعماله ، ومناسك بطولاته ، وأروع الانتصارات التي نقشها عمر بن الخطاب

    بيمينه المبارك على جبين السماء، وخطها بيمينه الأنور على صفحة الأيام.

    أرى أن أعظم ما يمكن أن أستهل به الحديث عن عظمة هذا الرجل: أن نبدأ بتلك الأوسمة التي وضعها بيمينه

    المبارك الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم على صدر هذا الرجل العجيب المهيب؛ ليشمخ بها في الدنيا

    ويسعد بها في الآخرة. ففي الحديث الذي رواه الترمذي من حديث ولده عبد الله بن عمر رضي الله عنهما،

    أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه)


    و من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لقد كان فيمن كان قبلكم محدثون -أي: ملهمون- فإن يكن

    في أمتي منهم أحد فإنه عمر
    ).

    و من حديث أبي هريرة ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (بينما أنا نائم رأيتني في الجنة، فإذا امرأة تتوضأ إلى

    جوار قصر، فقلت: لمن هذا القصر؟ فقالوا: لـعمر -يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم-: فتذكرت غيرة عمر ، فوليت

    مدبراً! يقول أبو هريرة : فلما سمع ذلك عمر بكى رضي الله عنه وأرضاه وقال: أعليك أغار يا رسول الله؟!
    ).

    و من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (بينما أنا نائم عرض علي الناس،

    وعليهم قمص -جمع قميص- فمنها ما يبلغ الثدي، ومنها ما يبلغ دون ذلك، وعرض علي عمر وعليه قميص يجره،

    قالوا: فما أولته يا رسول الله؟ قال: الدين
    ).

    و من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (بينما أنا نائم أتيت بقدح من اللبن،

    فشربت منه حتى إني أرى الري يخرج من بين أظفاري، ثم أعطيت فضلة شربتي لـعمر بن الخطاب ، قالوا: فما

    أولته يا رسول الله؟ قال: العلم
    ).


    وفي الحديث الذي رواه البخاري ومسلم من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: استأذن عمر بن الخطاب

    على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعنده نسوة من قريش يكلمنه ويحدثنه ويستكثرنه، عالية أصواتهن على صوت

    رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما استأذن عمر قمن يبتدرن الحجاب، فأذن النبي صلى الله عليه وسلم لـعمر ، فدخل

    عمر بن الخطاب ورسول الله يضحك، فقال عمر بمنتهى الأدب والإجلال والإكبار: أضحك الله سنك يا رسول الله!

    فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (عجبت لهؤلاء اللاتي كن عندي يحدثنني، فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب) فنظر

    عمر بن الخطاب المؤدب الذي تربى على أستاذ البشرية ومعلم الإنسانية محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، نظر

    عمر إلى أستاذه ومعلمه صلى الله عليه وسلم وقال: أنت أحق أن يهبنك يا رسول الله، ثم التفت عمر إليهن وقال: يا

    عدوات أنفسهن! أتهبنني ولا تهبن رسول الله؟! فقلن: نعم، أنت أفض وأغلظ من رسول الله يا عمر ! نعم نهابك ولا

    نهاب رسول الله، ( وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ) . فقال الحبيب صلى الله عليه وسلم لـعمر :

    (إيه يا ابن الخطاب ! والذي نفسي بيده لو لقيك الشيطان سالكاً فجاً لتركه لك وسلك فجاً غير فجك يا عمر)


    لجأ النبي صلى الله عليه وسلم يوماً إلى الله وقال:

    (اللهم! أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك: بـعمر بن الخطاب أو بـعمرو بن هشام)




    .........................................................................


    بعض من مواقف سيدنا عمر :

    كان سيدنا عمر دائم الرقابة لله في نفسه وفي عماله وفي رعيته، بل إنه ليشعر بوطأة المسئولية

    عليه حتى تجاه البهائم العجماء فيقول: "والله لو أن بغلة عثرت بشط الفرات لكنت مسئولا

    عنها أمام الله، واخاف ان يسألنى الله عنها لماذا لم تفتح لها الطريق يا عمر "






    عن زيد بن اسلم قال: " أن عمر بن الخطاب طاف ليلة فغذا بامرأة في جوف دار
    لها حولها صبيان يبكون ، وإذا قدر على النار قد ملأتها ماء فدنا عمر من
    الباب فقال:


    ياأمة الله !! لي شيء بكاء هؤلاء الصبيان؟


    فقالت: بكاؤهم من الجوع


    قال: فما هذه القدر التي على النار؟


    قالت: قد جعلت فيها ماء اعللهم بها حتى يناموا وأوهمهم أن فيها شيئا


    فجلس عمر يبكي ، ثم جاء على دار الصدقة وأخذ غرارة- وهو وعاء من الخيش
    ونحوه يوضع فيه القمح ونحوه- وجعل فيها شيئا من دقيق ، وسمن وشحم وتمر
    وثياب ودراهم حتى ملأ الغرارة ثم قال:


    أي أسلم ، أي اسلم ن احمل عليّ


    قلت: ياأمير المؤمنين أنا أحمله عنك


    قال: لاأم لك ياأسلم ، أنا أحمله لأني المسؤول عنه في الآخرة


    فحمله على عاتقه حتى أتى به منزل المرأة وأخذ القدر وجعل فيها دقيقا وشيئا
    من شحم وتمر ، وجعل يحركه بيده وينفخ تحت القدر – وكات لحيته عظيمة فرأيت
    الدخان يخرج من خلال لحيته – حتى طبخ لهم ، ثم جعل يغرف بيده ويطعمهم حتى
    شبعوا ثم خرج ".







    بينما عمر يخطب يوم الجمعة إذ ترك الخطبة و نادى:

    "يا سارية الجبل" مرتين أو ثلاثة


    فقال ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم:إنه لمجنون، ترك خطبته فنادى يا سارية الجبل،


    فدخل عليه عبد الرحمن بن عوف و كان يبسط عليه فقال: يا أمير المؤمنين!!
    تجعل للناس عليك مقالا، بينما أنت في خطبتك إذا ناديت يا سارية الجبل أي
    شيء هذا؟؟


    فقال: و الله ما ملكت ذلك حين رأيت سارية و أصحابه يقاتلون عند جبل يؤتون
    منه من أيديهم و من خلفهم فلما أملك أن قلت: "يا سارية الجبل" يلحقوا
    بالجبل .


    فلم تمض أيام حتى جاء رسول سارية بكتابه: إن القوم لقونا يوم الجمعة
    فقاتلناهم من حين صلينا الصبح إلى أن حضرت الجمعة، وذر حاجب الشمس فسمعنا
    صوت مناد ينادي الجبل مرتين فلحقنا بالجبل فلم نزل قاهرين عدونا حتى هزمهم
    الله تعالى.



    عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"ينادي مناد
    يوم القيامة: أين الفاروق فيؤتى به فيقول الله: مرحبا بك يا أبا حفص، هذا
    كتابك إن شئت فاقرأه و إن شئت فلا، فقد غفرت لك، ويقول الإسلام: يا رب هذا
    عمر أعزني في دار الدنيا فأعزه في عرصات القيامة، فعند ذلك يحمل على ناقة
    من نور ثم يكسى حلتين لو نشرت إحداهما لغطت الخلائق، ثم يسير في يديه
    سبعون ألف لواء، ثم ينادي مناد يا أهل الموقف هذا عمر فاعرفوه".





    لما اشتد الجوع بالناس في عام الرمادة ، حلف عمر لا يأتدم بالسمن حتى يفتح على المسلمين عامه هذا .
    فصار إذاأكل خبز الشعير والتمر بغير أدم يقرقر بطنه في المجلس فيضع يده عليه ويقول :
    " إن شئت قرقر وإن شئت لاتقرقر ، مالك عندي أدم حتى يفتح الله على المسلمين."




    يتبـــــــــــــــــع




    عدل سابقا من قبل M A S T E R في السبت 05 يونيو 2010, 12:18 am عدل 1 مرات
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.mosshaf.com/web/
    رحماك..يا الله
    :: عضو مثقف ::
    :: عضو مثقف ::


    عدد الرسائل: 896
    العمر: 24
    محل الاقامة: في رعاية الله
    الوظيفة: وظني فيك يا سندي جميل
    تاريخ التسجيل: 28/09/2009

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الجمعة 04 يونيو 2010, 11:26 am


    جزاكم الله خيرا
    وزادكم علما نافعا
    اللهم أجمعنا معه في جنة الخلد
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    The Briar Rose
    عضو مميز
    عضو مميز


    عدد الرسائل: 113
    العمر: 23
    الوظيفة: باحثة عن السعادة
    تاريخ التسجيل: 29/01/2010

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الجمعة 04 يونيو 2010, 2:53 pm

    جزاك الله خيرا ما شاء الله موضوع جميل واتمني ان يستمر

    ربنا يرزقنا رؤيت الرسول عليه افضل الصلاه و السلام و الصحابا اجمعين و العيش معهم في الجنه
    آمين
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    Bahaa
    |مشرف|
    |مشرف|


    عدد الرسائل: 8109
    العمر: 26
    محل الاقامة: My Dreams
    الوظيفة: .....
    تاريخ التسجيل: 07/02/2007

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   السبت 05 يونيو 2010, 12:30 am

    خطبة عمر بن الخطاب عند توليه الخلافة

    وقف عمر يقول: (بلغني أن الناس خافوا شدتي وهابوا غلظتي، وقالوا: لقد اشتد عمر ورسول الله بين أظهرنا،

    واشتد علينا وأبو بكر والينا دونه، فكيف وقد صارت الأمور إليه؟! ألا فاعلموا أيها الناس! أن هذه الشدة قد أضعفت

    -أي: تضاعفت- ولكنها إنما تكون على أهل الظلم والتعدي على المسلمين، أما أهل السلامة والدين والقصد

    فأنا ألين إليهم من بعضهم لبعض، ولست أدع أحداً يظلم أحداً أو يعتدي عليه، حتى أضع خده على الأرض

    وأضع قدمي على خده الآخر؛ حتى يذعن للحق، وإني بعد شدتي تلك لأضع خدي أنا على الأرض لأهل الكفاف وأهل

    العفاف. أيها الناس! إن لكم عليَّ خصالاً أذكرها لكم، فخذوني بها، لكم عليَّ أن لا أجتبي شيئاً من خراجكم وما أفاء الله

    عليكم إلا من وجهه، ولكم عليَّ إن وقع في يدي أن لا يخرج إلا بحقه، ولكم عليَّ أن أزيد عطاياكم وأرزاقكم إن شاء الله

    تعالى، ولكم عليَّ ألا ألقيكم في التهلكة، ولكم عليَّ أن أسد ثغوركم إن شاء الله تعالى، ولكم عليَّ إن غبتم في البعوث

    -أي: المعارك- فأنا أبو العيال حتى ترجعوا إليهم، فاتقوا الله وأعينوني على أنفسكم بكفها عني، وأعينوني على نفسي

    بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإحضار النصيحة فيما ولاني الله من أموركم).



    ...............................................
    طعام عمر أمير المؤمنين

    ولقد زاره يوماً حفص بن أبي العاص رضي الله عنه وأرضاه، ووجد عمر بن الخطاب جالساً إلى غدائه، ودعا

    عمر حفصاً أن يتناول الغداء معه، فنظر حفص إلى طعام أمير المؤمنين، فوجد خبزاً يابساً وزيتاً، وكان حفص ذكياً، فلم

    يشأ حفص أن يتعب معدته في هضم هذا الطعام الشديد، وفطن عمر بن الخطاب إلى سر عزوف حفص ، فقال له سائلاً:

    ما الذي منعك أن تتناول معنا الطعام يا حفص ؟ ولم تنقص الصراحة حفصاً، فقد كانوا أتقياء أصفياء، لا يجيدون لغة

    الكذب واللف والدوران والمنافقة والمداهنة، قال له حفص بن أبي العاص : إنه طعام خشن يا أمير المؤمنين! ولسوف

    أرجع إلى بيتي لأنال طعاماً طيباً ليناً قد صنع وأعد لي، فقال عمر : يا حفص ! أتراني عاجزاً أن آمر بصغار الماعز

    فيلقى عنها شعرها، وبرقيق البر فيخبز خبزاً رقاقاً، وبصاع من الزبيب يوضع في كنية من السمن، فآكل هذا وأشرب

    هذا؟! فقال حفص : والله إنك بطيب الطعام لخبير يا أمير المؤمنين! فقال عمر بن الخطاب : والذي نفسي بيده! لو

    أردت أن أكون أشهاكم طعاماً وأرفهكم عيشاً لفعلت، أما إني لأعلم بطيب الطعام من كثير من آكليه! ولكني تركت هذا

    ليوم تذهل فيه كل مرضعة عما أرضعت، وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب

    الله شديد، وإني سمعت الله تعالى يقول عن أقوام: ( أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمْ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا )، فإني أخاف أن

    أقدم طيباتي في الدنيا ولا يكون لي عند الله في الآخرة!



    وفي عام الرمادة: العام السابع عشر، وكان عام مجاعة قاتلة في المدينة المنورة، حرم عمر على نفسه

    اللحم وغيره من أنواع الطعام الشهي، وأبى إلا أن يأكل الزيت، وأمر في يوم من أيام هذا العام القاتل بذبح جزور

    وتوزيعه على الناس في المدينة، وعند وقت الغداء دخل ليتناول طعامه، فوجد أشهى ما في الجزور من لحم، فقال: من

    أين هذا؟! فقالوا: إنه من الجزور الذي ذبح اليوم يا أمير المؤمنين! فقال -وهو يزيح الطعام عن مائدته بيده

    المباركة-: بخ بخ! بئس الوالي أنا إن أكلت طيبها وتركت للناس كراديسها، يا أسلم ! ارفع عني هذا الطعام، وائتني

    بخبزي وزيتي! فوالله إن طعامكم هذا علي حرام حتى يشبع منه أطفال المسلمين
    .



    وروى ابن سعد في الطبقات بسند صحيح أن عثمان بن عفان قال: كنت أنا آخر الناس عهداً بـعمر ،

    دخلت عليه بيته ورأسه في حجر ولده عبد الله ، فنظر عمر إلى ولده وقال: يا عبد الله !

    ضع رأسي على الأرض، فنظر عبد الله وقال: يا أبتِ! وهل هناك فرق بين أن تكون

    في حجري وبين أن تكون على الأرض؟ قال عمر : يا عبد الله ! ضع هذا على الأرض! أي ذل لله هذا؟!

    وأي تواضع لله هذا؟! يا عبد الله ! ضعها على الأرض، ثم يقول عمر : ويلي وويل أمي إن لم يرحمني ربي. الله أكبر !



    ولو رأيت حسابه الشديد لابنه التقي النقي الزاهد الورع عبد الله بن عمر ، الذي كان إماماً في الورع والزهد، انظروا

    إلى حساب عمر رضي الله عنه وأرضاه لهذا التقي النقي. يخرج عمر بن الخطاب يوماً إلى السوق، فيرى إبلاً سماناً،

    فيسأل عمر : إبل من هذه؟ فيقول الناس: إبل عبد الله بن عمر ، فينتفض عمر وكأن القيامة قد قامت! ويقول: عبد الله

    بن عمر بخ بخ يا ابن أمير المؤمنين! ائتوني به. ويأتي عبد الله على الفور ليقف بين يدي عمر رضي الله عنه،

    فيقول عمر بن الخطاب لولده عبد الله : ما هذه الإبل يا عبد الله ؟! فيقول: يا أمير المؤمنين! إنها إبلي اشتريتها

    بخالص مالي، وكانت إبلاً هزيلة، فأرسلت بها إلى الحمى -أي: إلى المرعى- أبتغي ما يبتغيه المسلمون: أتاجر فيها،

    فقال عمر بن الخطاب في تهكم لاذع مرير قاس على إمام من أئمة الورع والزهد عبد الله ، قال عمر : نعم وإذا رآها

    الناس قالوا: ارعوا إبل ابن أمير المؤمنين، واسقوا إبل ابن أمير المؤمنين، فتسمن إبلك ويربو ربحك يا ابن أمير

    المؤمنين! قال عبد الله: نعم يا أبتِ، قال: اذهب وبع هذه الإبل كلها، وخذ رأس مالك فقط، ورد الربح إلى بيت مال
    المسلمين.


    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.mosshaf.com/web/
    Alaa Ashraf
    الريشة الفضية للمنتدى
    الريشة الفضية للمنتدى


    عدد الرسائل: 2735
    العمر: 19
    محل الاقامة: ..
    الوظيفة: ..
    تاريخ التسجيل: 18/06/2009

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الإثنين 07 يونيو 2010, 3:55 am

    ليطمئن قلبي* كتب:
    جزاك الله خيرا ما شاء الله موضوع جميل واتمني ان يستمر

    ربنا يرزقنا رؤيت الرسول عليه افضل الصلاه و السلام و الصحابا اجمعين و العيش معهم في الجنه
    آمين

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    Bahaa
    |مشرف|
    |مشرف|


    عدد الرسائل: 8109
    العمر: 26
    محل الاقامة: My Dreams
    الوظيفة: .....
    تاريخ التسجيل: 07/02/2007

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الأربعاء 09 يونيو 2010, 10:33 am

    موافقة القرآن لرأي عمر


    تميز "عمر بن الخطاب" بقدر كبير من الإيمان والتجريد والشفافية، وعرف بغيرته

    الشديدة على الإسلام وجرأته في الحق، كما اتصف بالعقل والحكمة وحسن الرأي،

    وقد جاء القرآن الكريم، موافقًا لرأيه في مواقف عديدة من أبرزها:

    قوله للنبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله، لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى:

    فنزلت الآية ( واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى) [ البقرة: 125]،

    وقوله
    يا رسول الله، إن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر، فلو أمرتهن أن يحتجبن،

    فنزلت آية الحجاب: (وإذا سألتموهن متاعًا فسألوهن من وراء حجاب) [الأحزاب: 53].

    وقوله لنساء النبي (صلى الله عليه وسلم) وقد اجتمعن عليه في الغيرة:

    (عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجًا خيرًا منكن) [ التحريم: 5] فنزلت ذلك.

    ولعل نزول الوحي موافقًا لرأي "عمر" في هذه المواقف هو الذي جعل النبي

    (صلى الله عليه وسلم) يقول: "جعل الله الحق على لسان عمر وقلبه".

    وروي عن ابن عمر: "ما نزل بالناس أمر قط فقالوا فيه وقال فيه عمر بن الخطاب،

    إلا نزل القرآن على نحو ما قال عمر رضي الله عنه".






    عدل عمر وورعه

    كان عمر دائم الرقابة لله في نفسه وفي عماله وفي رعيته، بل إنه ليشعر بوطأة المسئولية

    عليه حتى تجاه البهائم العجماء فيقول: "والله لو أن بغلة عثرت بشط الفرات لكنت مسئولا

    عنها أمام الله، لماذا لم أعبد لها الطريق".
    وكان "عمر" إذا بعث عاملاً كتب ماله، حتى

    يحاسبه إذا ما استعفاه أو عزله عن ثروته وأمواله، وكان يدقق الاختيار لمن يتولون أمور

    الرعية، أو يتعرضون لحوائج المسلمين، ويعد نفسه شريكًا لهم في أفعالهم.

    واستشعر عمر خطورة الحكم والمسئولية، فكان إذا أتاه الخصمان برك على ركبته وقال:

    اللهم أعني عليهم، فإن كل واحد منهما يريدني على ديني. وقد بلغ من شدة عدل عمر

    وورعه أنه لما أقام "عمرو بن العاص" الحد على "عبد الرحمن بن عمر" في شرب الخمر،

    نهره وهدده بالعزل؛ لأنه لم يقم عليه الحد علانية أمام الناس، وأمره أن يرسل إليه ولده

    "عبد الرحمن" فلما دخل عليه وكان ضعيفًا منهكًا من الجلد، أمر "عمر" بإقامة الحد عليه

    مرة أخرى علانية، وتدخل بعض الصحابة ليقنعوه بأنه قد أقيم عليه الحد مرة فلا يقام عليه

    ثانية، ولكنه عنفهم، وضربه ثانية و"عبد الرحمن" يصيح:

    أنا مريض وأنت قاتلي، فلا يصغي إليه.

    وبعد أن ضربه حبسه فمرض فمات!!





    ( عمر والشورى )


    يا رافعا راية الشورى وحارسها *** جزاك ربك خيرا عن محبيها

    لم يُلهك النزع عن تأييد دولتها *** وللمنية آلام تعانيها

    لم أنس أمرك للمقداد يحمله *** الى الجماعة انذارا و تنبيها

    إن ظل بعد ثلاث رأيها شعبا *** فجرد السيف واضرب في هواديها

    فاعجب لقوة نفس ليس يصرفها *** طعم المنية مرا عن مراميها

    درى عيد بني الشورى بموضعها *** فعاش ما عاش يبنيها ويعليها

    وما استبد برأي في حكومته *** إن الحكومة تغري مستبديها

    رأي الجماعة لا تشقى البلاد به *** رغم الخلاف ورأي الفرد يشقيها


    قال سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه لأحد الشباب:

    يا شاب ان وقيت شر ثلاث وقيت شر الشباب
    ان وقيت شر لسانك وفرجك وبطنك

    قال سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه :

    ان من صلاح توبتك ان تعرف ذنبك وان من صلاح عملك
    ان ترفض عجبك وان من صلاح شكرك ان تعرف تقصيرك


    عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: ثلاث يصفين لك من ود أخيك:

    · أن تسلم عليه إذا لقيته
    · وتوسع له في المجلس
    · وتدعوه بأحب أسمائه إليه


    ]قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه
    اجلسوا إلى التوابين فإنهم أرق أفئدة



    مماته

    كان عمر يتمنى الشهادة في سبيل الله و يدعو ربه لينال شرفها : ( اللهم أرزقني شهادة في

    سبيلك و اجعل موتي في بلد رسولك)... و في ذات يوم وبينما كان يؤدي صلاة الفجر بالمسجد

    طعنه أبو لؤلؤة المجوسي ( غلاما للمغيرة بن شعبة ) عدة طعنات في ظهره أدت الى مماته ليلة

    الأربعاء لثلاث ليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث و عشرين من الهجرة ، و لما علم قبل وفاته

    أن الذي طعنه مجوسي حمد الله تعالى أن لم يقتله مسلم... و دفن الى جوار سيدنا رسول الله

    محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم و سيدناأبي بكر الصديق في الحجرة النبوية الشريفة

    الموجودة الآن في المسجد النبوي في المدينة المنورة







    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.mosshaf.com/web/
    Bahaa
    |مشرف|
    |مشرف|


    عدد الرسائل: 8109
    العمر: 26
    محل الاقامة: My Dreams
    الوظيفة: .....
    تاريخ التسجيل: 07/02/2007

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الأربعاء 09 يونيو 2010, 10:50 am

    علم عمر- رضي الله عنه- أنَّ الخلافة أمانة لا استعلاء،

    وتكليف لا تشريف، وغُرْمٌ لا غُنْم،
    فقام يمشي في الأسواق بلا مواكب ولا مراكب،
    يطوف الطرقات يقضي حاجات الناس ويقضي بينهم،
    يَخْلُفُ الغزاة في أهلهم، يتفقد أحوال رعيته، همُّهم همُّه، وحزنهم حزنه، لينٌ، قوي، حازم،
    رحيم، راعٍ أمين، يقول تحت وطأة المسئولية
    كما روى [مجاهد] عن [عبد الله بن عمر] يقول:
    لو مات جَدْيٌ بطرف الفرات لخشيتُ أن يحاسب الله به عمر يوم القيامة. وفي
    رواية: لو عثرت دابة بضفاف دجلة لخشيتُ أن يسألني الله عنها لِمَ لمْ
    تُمهِّد لها الطريقَ يا عمر؟ يا الله!


    .......................


    يذكر المؤرخون أن حمامة باضت في فسطاط
    (عمروبن العاص) والي مصر آنذاك
    فلما عزم على الرحيل أمر عماله أن يخلعوا الفسطاط
    فلفت أنظارهم عش حمامة فيه بيض لم يفرخ بعد، فلم يُزْعِجُوا الحمامة، ولم
    ينتهكوا حرمة جوارها، بل أوقفوا العمل، وذهبوا إلى عمرو –رضي الله عنه-
    يعرضون عليه الأمر، ويأخذون رأيه فيها،
    فقال: لا تُزْعِجُوا طائرًا نزل بجوارنا، وحلَّ
    آمنًا في رحالنا، أجِّلُوا العمل حتى تَفْرُخَ وتطير.

    ..............................


    ها هو [عمر بن الخطاب] رضي الله عنه وأرضاه في بستان من بساتين
    الأنصار وأنس بن مالك رضي الله عنه وأرضاه يراقبه ويرقبه وهو لا يراه وإذا
    بعمر
    يقف وقفة محاسبة ووقفة مراقبة مع نفسه ويقول عمر أمير المؤمنين بخ بخ
    والله
    لتتقين الله يا عمر أو ليعذبنك الله والله لتتقين الله أو ليعذبنك الله
    عمر
    الذي يأتيه أعرابي قد قرض الجوع بطنه وبه من الفقر ما به و يقف على رأسه
    ويقول
    يا عمر الخير جزيت الجنة
    اكس بناتي وأمهن
    وكن لنا في ذا الزمان جنة
    أقسم بالله لتفعلن
    قال وإن لم أفعل يكون ماذا قال:
    إذا أبا حفص لأمضين
    قال وإذا مضيت يكون ماذا قال:
    والله عنهن لتسألن
    يوم تكون الأعطيات منة
    وموقف المسئول بينهن
    إما إلى نار وإما إلى جنة
    فلم يملك عمر رضي الله عنه وأرضاه إلا أن زرفت دموعه على لحيته رضي الله
    عنه
    وأرضاه ودخل ولم يجد شيئا في بيته فما كان إلا أن خلع ردائه وقال خذ هذا
    ليوم
    تكون الأعطيات منة وموقف المسئول بينهن إما إلى نار وإما جنة

    ............................

    كان يرى مسئوليته عن كل فرد في سربه وأيِّمًا في بيتها ورضيع في
    مهده هو القائل: ما مثلي ومثل هؤلاء إلا كقومٍ سافروا فدفعوا نفقاتهم إلى رجل
    منهم، فقالوا له: أنفق علينا، فهل له أن يستأثر منها بشيء؟ قالوا: لا يا أمير
    المؤمنين، قال: فكذلك مَثَلِي ومَثَلُكُم. في عام الرَّمادة؛ وهو عام شديد القحط والجدب،
    ما قُدِمَت له لقمة طيبة فأكلها
    بل كان يؤثر بها الفقراء والمساكين، يوم زار الشام جِيء له بطعامٍ طيب، فنظر
    إليه وقال: يا لله! كل هذا لنا، وقد مات إخواننا لم يشبعوا من خبز الشعير؟!
    والله لا أطعمه.
    إن جاع في شدةٍ قومٌ شَرَفْتَهُم *** في الجوع أو تنجلي عنهم غواشيها
    جوع الخليفة والدنيا بقبضته *** في الزهد منزلة سبحان مُوليها

    يتغير لونه في عام الرمادة من أبيض حتى يصبح مسودًّا من شدة الهمِّ بأمر
    المسلمين، يأكل الخبز بالزيت، ويمسح بطنه ويقول- كما رواه [ الإمام أحمد]
    بإسناد صحيح – :والله لتمرننَّ أيها البطن على الخبز والزيت مادام السمن يباع
    بالأسواق، والله لا تشبع حتى يحيى الناس. عجزت نساء الأرض أن يُنْجِبْنَّ مثلك
    يا عمر. يقول أسلم -كما في تاريخ عمر [لابن الجوزي]-: كان يقوم يصلي من الليل،
    فيذكر ما حلَّ بالمسلمين فلا يدري ماذا يصلي، يقول: إني لأفتتح السورة فما أدري
    أنا في أولها أم في آخرها، لما أعلم مما يلاقي المسلمون من الشدة. وحدث
    [الواقدي] قال: حدثنا [هشام] عن [سعد عن زيد بن أسلم] عن أبيه قال: لما
    كان عام الرَمَادَة جاءت وفود العرب من كل ناحية فقدموا المدينة، فأمر عمر رجالا
    يقومون بمصالحهم، فسمعته يقول ليلة من الليالي: أحصوا من يتعشى عندنا، فأحصوهم في
    القابلة فوجدوهم سبعة آلاف رجل، أما المرضى والعيال الذين لا يحضرون تلك
    المائدة فقد بلغوا أربعين ألفًا، فكان يرسل إليهم عشاءهم في بيوتهم. فما
    برحوا حتى أرسل الله السماء. فوكل عمر بهم من يخرجهم إلى البادية ويعطيهم قوتًا،

    وحملانًا، ومتاعًا، وكان قد وقع الموت فيهم فأراه قد مات ثلثاهم، وقد كانت
    قدور عمر -رضي الله عنه وأرضاه- يقوم لها العمال من وقت السحر ليعملون الطعام،
    ونفذ ما في بيت المال، فلم يبق منه قليل ولا كثير. يروي [ابن كثير] في تاريخه:
    أن عمر عس ذات ليلة في ذلك العام، وقد بلغ بالناس الجهد كل مبلغ فلم يسمع
    أحدًا يضحك، ولم يسمع متحدثًا في منزله كالعادة، ولم يرَ سائلا يسأل، فتعجب وسأل
    فقيل: يا أمير المؤمنين قد سألوا فلم يجدوا فقطعوا السؤال؛ فهم في همٍّ
    وضيق، لا يتحدثون ولا يضحكون، ولا يمزحون، فيا لله! ماذا يفعل عمر؟ قد نفد كل ما
    في بيت المال، فألزم نفسه ألا يأكل سمينًا؛ فكان يبث له في الخل بالزيت حتى
    اسودَّ لونه، وتغير جسمه، وخشي عليه خشية عظيمة – رضي الله عنه وأرضاه – وتبلغ
    الأمور ذروتها، وحينها يلجأ مضطرًا إلى الله عالمًا علم يقين أن رفع البلاء
    بالتوبة والاستغفار، لا بفصاحة المتشدقين، وتصدي المتبجحين، فعن [أبي وِجْزة
    السعدي] عن أبيه قال: رأيت عمر خرج بنا يوم الرمادة إلى المصلى يستسقي فكان أكثر
    دعائه الاستغفار حتى قلت: لا يزيد عليه، ثم دعا الله وأوصى الناس بتقوى الله- عز
    وجل- فقال: اتقوا الله في أنفسكم، وما غاب عن الناس من أمركم، فقد ابتليت بكم
    وابتليتم بي، فما أدري السَّخطة عليّ دونكم أو عليكم دوني، أو قد عمَّتكم
    وعمتني، فهلمُّوا فلندعُ الله أن يصلح قلوبنا، وأن يرحمنا، وأن يرفع عنا
    البلاء، فرُئِيَ يومها رافعًا يديه يدعو الله ويبكي، والناس يدعون وراءه
    ويبكون، ثم نزل فلم يزلْ هذا شأنه حتى جاءت الرحمة من الله، وأذن الله
    للناس بالغياث والفرج بعد الشدة، واليسر بعد العسر، فله الحمد أولا وآخر،
    وظاهرًا وباطنًا. أيها الأحبة: هذه مؤهلات الفرج، وهذه مؤهلات الغوث من رب
    العالمين؛ الجباه الساجدة لله، والعيون الدامعة من خشية الله، والأيدي المتوضئة المرتفعة

    يا رب يا رب ، ومطعمها حلال ومشربها حلال ، وتغذيتها حلال فأنى يرد من هذا

    حاله؟ يقول [أسلم]: فلو لم يرفع الله المحل عام الرمادة؛ لظننا أن عمر يموت
    همًا بأمر المسلمين رحم الله عمر ورضي .

    .....................................


    روى [الإمام أحمد] بإسناد حسن في الفضائل ، قال: عن [زيد بن أسلم]
    عن أبيه قال: خرجنا مع عمر بن الخطاب إلى <حرة واقم>، حتى إذا كنا بمرتفع
    إذ بنار بعيدة فقال عمر: يا أسلم إني لأرى هناك ركْبًا حبسهم الليل والبرد
    فانطلق بنا، قال: فخرجنا نُهَرْوِلُ حتى دنونا منهم، فإذا هي امرأة معها صبية
    صغار، وإذا بِقِدْر منصوبة على النار، وصبيانها يتضاغون، فقال: السلام عليكم يا
    أهل الضوء - وقد كره أن يقول: يا أهل النار- قالت: وعليكم السلام، قال عمر:
    أأدنو؟ قالت: ادْنُ بخير أو دع. فدنا فقال: ما بكم قالت: قصر بنا الليل والبرد،
    قال: فمالِ هؤلاء الصبية يتضاغون؟ قالت: الجوع، قال: فأي شيء في هذه القدر؟
    قالت: ماء أُسْكِتَهُم به حتى يناموا، والله بيننا وبين عمر. كلمات يهتز لها قلب

    وجنان كل مؤمن، فما بالك بعمر؟ يقول: أي رحمك الله، وما يدري عمر بكم؟ قالت:
    يتولى أمرنا، ثم يغفل عنا، الله بيننا وبينه. قال [أسلم]: فأقبل عليَّ عمر به
    ما به، يقول: انطلق، فأتينا نهرول حتى أتينا دار الدقيق، فأخرج عدلا من
    دقيق، وكبَّة من شحم، ثم حملها عمر على ظهره، فقلت: أحملها عنك يا أمير
    المؤمنين، قال: لا أمَّ لك، أتحمل عني وزري يوم القيامة؟! قال: فانطلقنا حتى
    أتيناها، فألقى العدل عندها، وأخرج من الدقيق شيئًا، وجعل يقول: دُرِّي عليّ وأنا
    أُحرِك، وجعل ينفخ تحت القدر، والدخان يتخلل لحيته، فلو رأيته لرأيت عجبًا، ثم
    أنزل القدر فأتته بصحفة فأفرغ فيها الطعام، ثم جعل يقول لها: أطعميهم وأنا
    أسطح لهم، فلم يزل كذلك حتى شبعوا، ثم ترك عندها فضل ذلك الطعام، ثم قام وهي
    تقول: جزاك الله خيرًا. كنت أولى بهذا الأمر من عمر، قال: قولي خيرًا قولي
    خيرًا، ثم تنحى عنهم ناحية واستقبلهم وقد رَبَضَ مَرْبَضًا يراقبهم، يقول أسلم: فقلت
    إن له لشأنًا وهو لا يكلمني حتى رأى الصبية يصطرعون، ثم ناموا، فقال يا أسلم:
    ما أسهرهم إلا الجوع، فأحببت ألا أنصرف حتى أرى ما رأيت





    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.mosshaf.com/web/
    Clear.Shade
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي


    عدد الرسائل: 1408
    العمر: 25
    الوظيفة: انى ذاهب الى ربى سيهدين
    تاريخ التسجيل: 27/04/2008

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الخميس 10 يونيو 2010, 10:03 pm

    ما شاء الله لا قوه الا بالله

    صدق الله فصدقه الله..... أين نحن منه ؟؟؟؟؟؟؟ظ

    فى عدله وخشيته من الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    اللهم ارزقنى اليقين والعلم النافع اللهم انفعنا بما علمتنا وعلمنا ما ينفعنا

    جزاك الله عنا كل خير وهداك لما يحب ويرضى

    اللهم شفع فينا حبيبك المصطفى واجرى على السنتنا الحق

    واجعلنا ممن لا يخافون فى الحق لومه لائم
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    Bahaa
    |مشرف|
    |مشرف|


    عدد الرسائل: 8109
    العمر: 26
    محل الاقامة: My Dreams
    الوظيفة: .....
    تاريخ التسجيل: 07/02/2007

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الثلاثاء 24 أغسطس 2010, 12:42 pm

    وبكى الفاروق عمر بن الخطاب



    [b]كان الفرح
    يغمر الابطال الذين عادوا منتصرين بعد أن طال الغياب عن الاهل والاحباب ..
    كانوا أسودا كاسرة في ساحة الجهاد.. ففتحوا البلاد ورفعوا راية الإسلام
    على بقاع جديدة من أرض الله ، عادوا فرحين بنصر الله ولبسوا أجمل الثياب.
    أسرعوا الى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، فقد اعتادوا ان يستقبلهم بعد
    عودتهم ، يفرح بلقائهم ويبالغ في إكرامهم ، ولكنهم فوجئوا هذه المرة أنه
    لم يهتم بهم ، بل أدار وجهه عنهم ، فبعد ان رد السلام أمسك عن الكلام ،
    فظهرت الدهشة على وجوههم.

    أرادوا أن يعرفوا السبب كي يبطل العجب .. فأسرعوا الي عبدالله بن عمر
    وقالوا له : لقد أدار امير المؤمنين وجهه عنا ولم يهتم بأحد منا فما سبب
    هذا الجفاء بعد ما قدمناه من تضحية وفداء!؟

    كان لابد لعبدالله بن عمر الذي نشأ في بيت عمر أن يقرأ أفكار أبيه فهو
    يعلم جيدا أنه ماض في درب الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ولم يتزحزح
    عنه قيد أنمله ..

    نظر عبدالله إلى ثيابهم الفاخرة التي عادوا بها من بلاد فارس وقال لهم :
    إن أمير المؤمنين رأى عليكم لباسا لم يلبسه رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ولا الخليفة أبو بكر الصديق من بعده.

    عرف الابطال المجاهدون السبب فلم يجادلوا ، ولكنهم تحلوا بالأدب النبوي
    الشريف فأسرعوا الى ديارهم وبدلوا ثيابهم ثم عادوا الى أمير المؤمنين
    بثيابهم التي اعتاد ان يراهم بها ، فلما رآهم فرح بقدومهم واحسن استقبالهم
    ونهض يسلم عليهم ويعانقهم رجلا .. رجلا .. وكأنه لم يرهم من قبل ، فهو يرى
    أن إيمانهم وجهادهم هو أبهى الحلل واجمل الزينات.

    قدموا لأمير المؤمنين الغنائم التي عادوا بها من أرض الجهاد فقسمها بينهم
    .. كان في تلك الغنائم سلال من خبيص ، والخبيص هو طعام حلو مصنوع من التمر
    والسمن ، مد أمير المؤمنين يده وذاق ذلك الطعام فوجده لذيذ الطعم طيب
    الرائحة فقال لمن حوله واصفا لذة طعمه : والله يا معشر المهاجرين الانصار
    سوف يقتل الابن اباه والأخ أخاه على هذا الطعام , أمرهم ان يحملوه الى
    أبناء الشهداء من المجاهدين والانصار الذين نالوا الشهادة اثناء جهادهم مع
    رسول صلى الله عليه وسلم.

    نهض أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أمير أعظم دولة في ذاك الزمان وسار مجللا
    بالهيبة والوقار بوجه يعلوه الايمان ، وجسم فارع الطول عليه جبة قديمة بها
    12 رقعة!! سار خلفه عدد من الصحابة ، أخذوا ينظرون الى جبته القديمة ، قال
    بعضهم لبعض : ما رايكم في زهد هذا الرجل؟؟!!...لقد فتح الله على يديه بلاد
    كسرى وقيصر ... وطرفي المشرق والمغرب ، وتاتي اليه وفود العرب والعجم من
    كل مكان فيستقبلهم وعليه هذه الجبه القديمة ذات الرقع الكثيرة...

    اقترح بعضهم أن يتقدم اليه بعض كبار الصحابه الذين جاهدوا مع رسول الله
    صلى الله عليه وسلم .. ويحاولوا اقناعه بان يستبدل هذه الجبه القديمة بثوب
    جميل وأن يقدم له جفنة الطعام في الصبح والمساء ..قال البعض الاخر :
    لايجرؤ أحد على ان يتحدث اليه في هذا الامر إلا علي بن ابي طالب او ابنته
    حفصة فهي ذات مكانه عالية في نفسه لأنها زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم
    إحدى أمهات المؤمنين..

    ذهبوا إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه وعرضوا الامر عليه .. فقال : لن
    افعل هذا ، ولكن عليكم بأزواج النبي صلى الله عليه وسلم فإنهن أمهات
    المؤمنين ويستطعن عرض الامر عليه فلما سمعوا راي الامام علي بحثوا في
    الامر واستقر الرأي على أن تقوم كل من ام المؤمنين عائشة وحفصة رضي الله
    عنهما بتلك المهمة .. دخلت عائشة وحفصة رضي الله عنهما على أمير المؤمنين
    عمر ، فقربهما وأحسن استقبالهما فبدأت عائشة بالحديث قائلة : يا امير
    المؤمنين .. هل تأذن لي بالكلام؟؟

    قال : تكلمي يا أم المؤمنين .. فقالت ما معناه : لقد مضى رسول الله الى
    سبيله الى جنته ورضوانه ، لم يرد الدنيا ولم ترده ، وكذلك مضى أبو بكر من
    بعده .. وقد فتح الله على يديك كنوز كسرى وقيصر وديارهما وحمل إليك
    اموالهما ، وخضعت لك اطراف المشرق والمغرب ، ونرجو من الله المزيد ، وفي
    الاسلام التأييد ، وقد أصبح العجم يبعثون إليك رسلهم ووفود العرب تأتي
    اليك من كل مكان وانت تستقبلهم بتلك الجبة القديمة التي رقعتها 12 رقعة ،
    فلو غيرتها بثوب لين يهاب فيه منظرك وايضا يأتونك بجفنة طعام في أول
    النهار وأخرى في آخر النهار ، تاكل منها انت ومن حضر معك من المهاجرين..

    تأثر أمير المؤمنين تأثرا بالغا حتى بكى بكاءا شديدا .. سأل أم المؤمنين
    عائشة قائلا : هل تعلمين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم شبع من خبز قمح
    عشرة أيام أو خمسة أيام أو ثلاثة أيام أو جمع في يوم بين عشاء وغداء حتى
    لحق بربه؟ قالت : لا....

    استمر عمر رضي الله عنه في حديثه لهما قائلا :أنتما زوجتا رسول الله صلى
    الله عليه وسلم ولكما حق على المؤمنين عامة وعلي خاصة ، ولكنكما أتيتما
    ترغبانني في الدنيا ، وإني أعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لبس جبة
    من صوف وربما حك جلده من خشونته هل تعلمان ذلك .. قالتا : نعم...

    ثم قال أمير المؤمنين لعائشة : ألا تعلمين أن رسول الله كان يرقد على
    عباءة تكون له بالنهار بساطا وبالليل فراشا ، فندخل عليه ونرى أثر الحصير
    في جنبه؟ ثم قال لحفصة :الا تذكرين يا حفصة حين قلتي لي انك ثنيت الفراش
    للنبي ذات ليلة فشعر بلينه فرقد ولم يستيقظ بالليل الا حينما سمع اذان
    بلال ، فقال لك النبي : ياحفصة .. ماذا صنعتِ؟ أثنيت المهاد(أي الفراش) ..
    حتى ذهب بي النوم الى الصباح؟ .. مالي ومال الدنيا ومالي شغلتموني بلين
    الفراش ..!!

    وفي النهاية قال لابنته : ياحفصة..إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان
    مغفورٌ له ماتقدم من ذنبه وما تأخر .. ومع ذلك فقد أمسى جائعا ورقد ساجدا
    ولم يزل راكعا وساجدا وباكيا ومتضرعا اناء الليل والنهار الى أن قبضه الله
    برحمته ورضوانه ثم قال رضي الله عنه : لا اكل عمر طيبا ولا لبس لينا ، بل
    سيكون له في صاحبيه أسوة وقدوة ، وقطع عمر عهدا على نفسه ..الا يجمع بين
    طعامين في وقت واحد سوى الملح والزيت .. ولا ياكل لحما الا مرة كل
    شهر..فخرجت عائشة وحفصة واخبرتا الصحابة بما حدث .. وظل عمر ماضيا في
    طريقه الى ان لقي ربه شهيدا سعيدا..

    غفر الله لك يا عمر وأسكنك جنة عرضها كعرض السموات والأرض .. أعدت للمتقين
    وجعلنا من رفقائك ورفقاء الرسول والصديق والمهاجرين والأنصار .. إن شاء
    الله تعالى ..
    [/b]
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.mosshaf.com/web/
    يــــارب
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي


    عدد الرسائل: 1281
    العمر: 23
    محل الاقامة: .
    الوظيفة: .
    تاريخ التسجيل: 15/07/2008

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الثلاثاء 24 أغسطس 2010, 2:16 pm

    جزاكم الله خيرا

    اللهم ارزقنا صحبة الرسول و أصحابه في الجنة
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    http://www.amrkhaled.net
    Larmes
    |مشرف|
    |مشرف|


    عدد الرسائل: 6223
    العمر: 24
    الوظيفة: إنسانة
    تاريخ التسجيل: 08/05/2008

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الثلاثاء 24 أغسطس 2010, 2:50 pm

    يــــارب كتب:
    جزاكم الله خيرا

    اللهم ارزقنا صحبة الرسول و أصحابه في الجنة
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    امةالله
    عضو ذهبي
    عضو ذهبي


    عدد الرسائل: 851
    العمر: 21
    محل الاقامة: فى الدنيا
    الوظيفة: طالبة
    تاريخ التسجيل: 27/12/2009

    مُساهمةموضوع: رد: مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب   الثلاثاء 24 أغسطس 2010, 9:55 pm

    الحيـ نورــاة كتب:
    يــــارب كتب:
    جزاكم الله خيرا

    اللهم ارزقنا صحبة الرسول و أصحابه في الجنة

    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
     

    مواقف من حياه سيدنا عمر بن الخطاب

    استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

     مواضيع مماثلة

    -
    » مواقف من حياة عمر بن الخطاب

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    Kollia Online Forums ::  :: -