البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 جهنم ::هل هي الشمس!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohamed gaber
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 1112
العمر : 26
الوظيفة : طالب بالفرقة الرابعة
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: جهنم ::هل هي الشمس!!!   الأربعاء 02 ديسمبر 2009, 4:49 am



بحثا للكاتب : محمد عطا


اثار الكثير من التساؤلات والجدال الواسع
ولكنه طُرح بحثا واصبح موثقا ومنشورا
لذا فهو يستحق النقل لنستعرض ارائك
فيه وسنورد اسبابه ومعلالاته مُسلسله



اقرا واحكم وابدي رأيا


جهنم:: هل هي الشمس!!!


لو سألت أي إنسان ما سبب حر الصيف ؟

لأجاب على الفور بسبب تعامد الشمس على مدار السرطان فيسلط علينا حرارة الشمس

لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى يؤكد أن الحرارة من جهنم وليست من الشمس !!

فعن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا اشتد الحر فابردوا بالصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم، واشتكت النار إلى ربها فقالت: رب أكل بعضي بعضا، فأذن الله لها بنفسين، نفس في الشتاء ونفس في الصيف، فهو أشد مما تجدون من الحر وأشد ما تجدون من الزمهرير ) الجامع الصحيح المختصر

كما ورد عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم ( فإذا انتصف النهار فأقصر عن الصلاة، فحينئذ تسعر جهنم ) سنن ابن ماجة وصحيح مسلم

وقال صلى الله عليه وسلم ( ما ارتفعت – الشمس - في السماء قصمة – مقدار عصى - إلا فتح باب من أبواب النار، فإذا قامت الظهيرة فتحت الأبواب كلها )
كما أضاف صلى الله عليه وسلم ( تغلق أبواب جهنم بالليل، وتفتح بالنهار )

أليست الشمس من نار ؟ وهو ما لم يكن معروفا بالماضي ! أليس الكلام من رسول الله بأن الحر من جهنم ؟ ثم ما هي علاقة النار بالشتاء والصيف ؟ وما علاقة جهنم بالحر والبرد على الأرض؟ ما هي علاقة جهنم بالليل والنهار وبالذات وقت ظهيرة الشمس ؟ لماذا تغلق أبواب جهنم بالليل وتفتح بالنهار ؟

ألا يعني ذلك بكل وضوح أن الشمس هي هي النار؟



لقد اكتشف العلماء أن الشمس هي مصدر الضوء والحرارة والكثير من الآشعة، ولا يوجد أي مصدر آخر للحرارة على الأرض، وأن تعامد آشعة الشمس ( والمقصود به في الحديث الشريف نفس النار ) على مكانً ما يزيد بطبيعة الحال من الحرارة، وابتعاد تعامد تلك الآشعة الشمسية عن مكانٍ ما آخر ( الجزء المقابل في نصف الكرة الأرضية السفلي الآخر ) ينقص الحرارة وبالتالي يزيد البرودة،

وأنه في كل عام يوجد صيف واحد فقط فوق خط الاستواء وعكسه في الجنوب، ثم شتاء واحد فقط فوق خط الاستواء وعكسه في الجنوب،
حيث تتوزع الأدوار بين النصفين الجنوبي والشمالي للكرة الأرضية،
وذلك لطبيعة كروية كوكب الأرض الذي نحيا عليه.

إن ما سبق يوضح لنا بجلاء أن الشمس هي النار للأسباب التالية:

1- فمن حيث الاتجاه، إذا كان الليل عندما نكون في عكس اتجاه الشمس تغلق أبواب جهنم، وبالنهار عندما نكون باتجاه الشمس تفتح أبواب جهنم، فذلك يعني أن النار باتجاه الشمس بصورة دائمة، وحيث أن ما بعد الشمس هو الفراغ الكوني ولا توجد نار إذا الشمس ذاتها هي مركز النار.

2- ومن حيث الدليل، كلما ارتفعت الشمس في السماء كلما انفتح باب من أبواب جهنم، فإذا استوت الشمس في الظهيرة وقت الزوال فتحت أبواب جهنم جميعا، ألا يعني ذلك أن الشمس هي هي النار، حيث أن أقصى حرارة تكون عند زوال الشمس حيث تتعامد رأسيا على الأرض لذلك يكون هذا هو وقت تسعير جهنم.

3- ومن حيث التأثير، لاحظ في الحديث الشريف أن نفسي جهنم هما المؤثر الأوحد على الحرارة في الأرض، وعلميا وعمليا تعامد آشعة الشمس كذلك هو المؤثر الأوحد على الحرارة في الأرض.

4- ومن حيث الأسلوب، النفس هو الزفير وشهيق، أخذ وعطاء، سحب ودفع، تعامد آشعة الشمس على مدار السرطان شمال خط الاستواء يعني أخذ الحرارة من الجنوب وبالتالي شتاء فيه وتركيز الحرارة على الشمال وبالتالي صيف فيه، ثم تنعكس الآية مرة واحدة في العالم فتتعامد أشعة الشمس على مدار الجدي بمعنى أخذ الحرارة من الشمال وبالتالي شتاء فيه وتركيز الحرارة على الجنوب وبالتالي صيف فيه، وكأن الشمس تأخذ في كل عام نفسين، مرة شهيق من الجنوب ( شتاء بارد ) فتودعه زفيرا في الشمال ( صيف حار )، ومرة شهيق من الشمال ( شتاء بارد ) فتودعه زفيرا في الجنوب ( صيف حار )، فلاحظ الحديث " نفسين كل عام " بمعنى شهيق ( شتاء برد في الشمال ) زفيره ( صيف حار في الجنوب )، ثم شهيق ( شتاء برد في الجنوب ) زفيره ( صيف حر في الشمال )، والصيف والشتاء يتكرران مرة واحدة فقط كل عام.

5- ومن حيث العدد، لاحظ أن الحديث أشار إلى نفسين فقط في العام، ولم يقل أي رقم آخر 20 أو 17 أو 90 ...إلخ، وبالفعل هناك مداري السرطان والجدي، أي أنهما مدارين فقط، بمعنى مرة واحدة صيف في الشمال وعكسه شتاء في الجنوب، ومرة أخرى واحدة فقط شتاء في الشمال وعكسه صيف في الجنوب، وهذا التبادل طبيعي بسبب كروية الأرض وميلها بدرجة 23، وهو أمر طبيعي أن يكون الزفير والشهيق للنفس في مكان واحد.

6- ومن حيث الخصائص، فكما ورد في الأحاديث أن أشد ما نجد من حرارة هو من نفس جهنم، وبالفعل بعد تمام تعامد آشعة الشمس فوق المنطقة التي نقطنها يكون أشد من نجد من الحرارة بفعل تساقط الآشعة علينا بالنسبة لموقعنا على الأرض، حتى أن بعض الدول ( بخاصة بين مدار السرطان والجدي ) باتت تحذر السكان من الخروج ذلك اليوم وتعلن ذلك اليوم إجازة رسمية من العمل والدراسة وتطلب من الجميع تجنب الخروج في ذلك اليوم، وأن أشد ما نجد من زمهرير هو أقصى نقطة تبعد فيها تعامد آشعة الشمس عن المنطقة التي نقطنها.



سيتبادر فورا إلى الذهن ولكن لماذا لم يخبر رسول الله بأن النار هي الشمس ؟






يتبع ........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.midad.me/
Bahaa
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 8109
العمر : 28
محل الاقامة : My Dreams
الوظيفة : .....
تاريخ التسجيل : 08/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: جهنم ::هل هي الشمس!!!   الأربعاء 02 ديسمبر 2009, 5:26 am

بصراحه المقال انا متشكك فى صحته

لسبب بسيط

ربنا قال فى كتابه العظيم :

(هذه جهنم التي كنتم توعدون .. اصلوها اليوم بما كنتم تكفرون )

(وجاء ربك والملك صفا صفا وجيء يومئذ بجهنم يومئذ يتذكر الإنسان وأنى له الذكرى )


يعنى المقصود

ان جهنم من علم الغيب ولايدركها الا الله

.................

وبرضه هدور على الموضوع واشوف مدى صحته


شكرا



عدل سابقا من قبل M A S T E R في الأربعاء 02 ديسمبر 2009, 5:38 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mosshaf.com/web/
Bahaa
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 8109
العمر : 28
محل الاقامة : My Dreams
الوظيفة : .....
تاريخ التسجيل : 08/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: جهنم ::هل هي الشمس!!!   الأربعاء 02 ديسمبر 2009, 5:37 am

وده اللى لاقيته فى صحه الموضوع

اقتباس :



العنوان
هل الشمس من نار جهنم؟
المجيب
د. محمد بن إبراهيم دودح

باحث علمي في هيئة الإعجاز العلمي في الكتاب والسنة

السؤال



معلوم
يا فضيلة الشيخ أنَّ نار الدنيا درجة من درجات جهنم، وقوة الشمس أكثر
بكثير؛ حيث إن شظاياها تعادل الأسلحة النووية، ونار الدنيا لاشيء مقارنة
بنار الشمس، فهناك من يقول: إن الشمس ستنفجر في آخر الزمان، وستكون هي
جهنم.. فما رأي فضيلتكم بهذا القول؟


الجواب



بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فحول السؤال عن الادعاء استنادًا على بعض المتشابهات بأن الشمس التي
يعاينها اليوم الجميع هي جهنم التي هي أمر غيبي من معالم الآخرة أقول: إن
للفتوى أهلها، وأُجيب كباحث علمي ناقلاً عنهم ومستعينًا بالعليم وحده
تعالى بجميع المُغَيَّبَات: الأصل في الغيبيات عند علماء الإسلام –رحمهم
الله تعالى جميعا– هو التسليم والتفويض للعَلِي القدير –جل وعلا– بلا
تكييف ولا إنكار، والجزاء بعد الحساب من أصول الاعتقاد، فالجنة والنار إذن
مُعَايَنَات في الآخرة دار الحساب والجزاء؛ أما اليوم ونحن في دار العمل
فكلاهما من المُغَيَّبَات، وليس نعيم الدنيا ونارها سوى مِثَال، ولا يعلم
بحقائق الآخرة سوى العليم وحده تعالى بجميع المُغَيَّبَات، ولا حجة إذن
للتوهم بأن جهنم من عالم الشهادة، ولا للقول جُزافًا بأنها الشمس، وعلى
الافتراض جَدَلاً بأن درجة حرارة الشمس هي الأعلى في الكون؛ وهو افتراض لا
يُدْرِك ثمرة الكشوف العلمية اليوم، فإن القول اعتمادًا على
المُتَشَابِهَات بأن نار الآخرة هي شمس الدنيا لا يستند إلى قول مأثور ولا
حتى لرأي شاذ عن الجمهور، وهو أيضا افتراض ترفضه الحقائق العلمية الثابتة
اليوم بشهادة المختصين الذين أفنوا أعمارهم في المعاينة وتحليل الأرصاد،
وخلصوا إلى وجود شموس في الكون تفوق بكثير شمسنا كتلةً وحرارةً؛ فضلاً عن
حرارة الكون عند بَدء تكوُّنه، وباختيار الكنائس إذن لباطن الأرض موضعًا
لجهنم الأبلغ توقُّدًا وحرارةً قدمت دليلا على شيوع الدخيل، ووراثة كتبة
الأسفار للأساطير، وما أحكم علماء الإسلام في اختيار السَّلامة بتفويض
الغيبيات والمتشابهات إذا عَزَّ التأويل بوجه مُحْتَمَل لا يُخَالف
اعتقاد. وبخلاف الشمس التي يعاينها اليوم الجميع فإن الجحيم غيب محجوب لن
يُكشف للناس ويُعاينه الجميع سوى في عالم البعث والحساب بنصوص من الكتاب
الكريم قطعية الدلالة لا تقبل تأويل؛ مثل قوله تعالى: "وَبُرّزَتِ
الْجَحِيمُ لِمَن يَرَىَ" [النازعات:36]، وقوله تعالى: "وَبُرّزَتِ
الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ" [الشعراء:91]، وقوله تعالى: "وَعَرَضْنَا
جَهَنّمَ يَوْمَئِذٍ لّلْكَافِرِينَ عَرْضاً" [الكهف:100].
وبخلاف ما تجد في المدونات التي تُنسب للوحي من تناقض واختلاف لا تجد في
الكتاب العزيز سوى وحدة في الدلالة وتثنية للنبأ بلا اختلاف، قال تعالى:
"وَجِيَءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكّرُ الإِنسَانُ
وَأَنّى َلَهُ الذّكْرَىَ" [الفجر:23]، وقال تعالى: "هََذِهِ جَهَنّمُ
الّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ" [يس:63]، وقال تعالى: "هََذِهِ النّارُ الّتِي
كُنتُم بِهَا تُكَذّبُونَ. أَفَسِحْرٌ هََذَا أَمْ أَنتُمْ لاَ
تُبْصِرُونَ" [الطور:14-15]، وفي رواية البخاري: "قَالَ رَسُولُ اللَّهِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ اللَّهُ أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي
الصَّالِحِينَ مَا لا عَيْنٌ رَأَتْ وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ وَلا خَطَرَ
عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ فَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ: (فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ
مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ)". والجحيم بالمثل غيب محجوب؛
أهوال تروع الوجدان، ويصلح حمل ما ورد في وصفه من معالم الدنيا عند
العلماء على التمثيل للغيبي المجهول بالحسي المعلوم، وليس المراد في
الأخبار والآثار مقترنًا بالجحيم عين الشمس وجرمها حتى يَسُوغ جَدَلاً
القول بأن جرم الشمس هو الجحيم؛ إنما المُراد هو شدة حرارتها خاصة مع قيظ
ظهيرة الصحراء، فالجامع الشعور بالحرارة، وإلا كيف مُثِّلَت الحُمَّى كذلك
بجهنم!، ففي تحفة الأحوذي (ج5ص350): "فِي رِوَايَةٍ (الْحُمَّى مِنْ
فَيْحِ جَهَنَّمَ).. قَالَ الْحَافِظُ..: الْمُرَادُ سُطُوعُ حَرِّهَا
وَوَهَجِهِ، وَاخْتُلِفَ فِي نِسْبَةِ الْحُمَّى إِلَى جَهَنَّمَ، فَقِيلَ
حَقِيقَةٌ.. كَمَا أَنَّ أَنْوَاعَ الْفَرَحِ وَاللَّذَّةِ مِنْ نَعِيمِ
الْجَنَّةِ..، وَقَدْ جَاءَ.. (الْحُمَّى حَظُّ الْمُؤْمِنِ مِنْ
النَّارِ)..، وَهَذَا كَمَا.. فِي حَدِيثِ.. الْأَمْرِ بِالْإِبْرَادِ
(حين قيظ الظهيرة) أَنَّ شِدَّةَ الْحَرِّ مِنْ فَيْحِ جَهَنَّمَ..،
وَقِيلَ بَلْ الْخَبَرُ وَرَدَ مَوْرِدَ التَّشْبِيهِ؛ وَالْمَعْنَى أَنَّ
حَرَّ الْحُمَّى شَبِيهٌ بِحَرِّ جَهَنَّمَ تَنْبِيهًا لِلنُّفُوسِ عَلَى
شِدَّةِ حَرِّ النَّارِ وَأَنَّ هَذِهِ الْحَرَارَةَ الشَّدِيدَةَ
شَبِيهَةٌ بِفَيْحِهَا"، وفي فتح الباري (ج2ص304): "قَوْله (مِنْ فَيْح
جَهَنَّم): أَيْ مِنْ سِعَةِ اِنْتِشَارِهَا وَتَنَفُّسِهَا.. وَهَذَا
كِنَايَة عَنْ شِدَّةِ اِسْتِْعَارِهَا".
إن قضايا الغيب كالجنة والنار والعذاب في القبر في حرم آمن لا يُمس؛ يحرسه
العلماء جيلا بعد جيل، والتذرع بالبحث العلمي ليس عُذْرًا لأن علوم الرصد
حدودها المحسوس، ولن يعذر الخوض في الغيبيات التظاهر بحسن نية أو الوعظ
والترهيب خاصة في وقت يتفنن فيه المتربصون في إثارة الشبهات وابتداع
الذرائع للنيل من الإسلام ومنعة دين التوحيد. ولقد كان لفضيلة الشيخ سلمان
بن فهد العودة ردًا حاسمًا على ادعاء تسجيل أصوات المعذبين في الجحيم من
حفرة بسيبيريا، واعتمدته مواقع النصارى دليلا على صدق الأسفار، وما هو إلا
خرافة أو خديعة؛ أو هو على أحسن تقدير أصوات غازات تتسرب في التجاويف
الباطنية، وقد أوضح فضيلته القاعدة حتى لا يغتر أحد بخرافة أو مكيدة تتقنع
بالوعظ والترهيب، أو تدعي البحث في نصوص فاتت دلالتها العلماء وهي
متشابهات بقوله: "إنني أهيب بالعقل الإسلامي أن يفرق بين الغيب والأسطورة،
فالغيب عالم آمنّا به بخبر الصادق والعقل لا ينكره ولا يحيله؛ بل يشهد له
في الجملة، أما الأسطورة فهي خرافة لا يشهد لها عقل ولا نقل، والمؤمن وإن
كان يؤمن بالغيب إلا أنه لا يُبحر إلى ما لا يدل عليه دليل".
وبالمثل أجاب فضيلة الشيخ صالح الفوزان على السؤال حول صحة تسجيل أصوات
المعذبين في الجحيم بسيبيريا بقوله: "أمور الآخرة من علم الغيب لا يعلمها
إلا الله سبحانه وتعالى، فالتعذيب في القبر أو النعيم في القبر هذا من علم
الغيب، ومن أمور الآخرة..، قال تعالى: "عَالِمُ الْغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ
عَلَىَ غَيْبِهِ أَحَداً"..، فعلينا أن نحذر من هذه الأمور وهذه
الترويجات".
وقال فضيلة الشيخ عبد الله بن محمد الطيار: "فهذا من الغيب الذي حجب عنا
ولا يجوز فعل ذلك، وما يفعله بعض الناس من وضع بعض الأصوات فهذا كذب
وبهتان، ولا يمكن لأحد أن يطلع على هذا الأمر، لكن إذا قل العلم الشرعي
سرت مثل هذه الأمور في أوساط الناس، وعلى كل مسلم يخاف الله -جل وعلا- ألا
يفعل ذلك ولا يصدق به، وفي آيات القرآن وكلام الرسول -صلى الله عليه وسلم-
من المواعظ والتخويف ما يُغني عن مثل هذه الأمور التي لا مجال لإثباتها".
وأجاب فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم حول ما شاع أن جهنم هي أم الشمس
بقوله: "الشمس آية مِن آيات الله؛ بل هي آية عظيمة يتعلّق بها مصالح
للعباد عُظْمَى، وقد خَلَق الله الشمس لِمصالح العباد والنار ليست كذلك،
ولذا امْتَنّ الله بها على عباده، فقال تبارك وتعالى: "وَسَخَّرَ
الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُسَمًّى"، وقال عزّ وَجَلّ:
"وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ
اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ"، وقال عليه الصلاة والسلام: (إن الشمس والقمر
آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته) رواه البخاري ومسلم،
والقول بأن جهنم هي أم الشمس يحتاج إلى دليل؛ ولا دليل على ذلك". والحرارة
Temprature في تعريف الفيزيائيين هي طاقة اهتزاز الذرات وترتفع كلما زادت
الطاقة والاهتزاز، واعتبر غليان الماء عند 100 درجة مئوية (بمقياس
سليسيوس)، وباستنتاج توقف الاهتزاز عند درجة 273 تحت الصفر المئوي اعتبرت
هي درجة الصفر المطلق (صفر كلفن)؛ ودرجة 50 مئوية مثلا تقابل 323 (273+50)
درجة مطلقة، وبدراسة الطيف صُنِّفَت النجوم إلى حمراء درجة حرارة سطوحها
3.2 آلاف درجة مطلقة تتبعها البرتقالية ثم الصفراء، ومنها شمسنا التي تبلغ
درجة حرارة سطحها ستة آلاف درجة مطلقة، وتتبعها النجوم البيضاء المائلة
للصفرة، ثم البيضاء والبيضاء المائلة للزرقة، وأخيرا النجوم الزرقاء التي
تبلغ درجة حرارة سطوحها 30 ألف درجة مطلقة، وتصل أقطار بعض النجوم مئات
المرات قدر قطر الشمس، وتشع آلاف المرات قدر أشعتها؛ فأين جرم الشمس إذن
من الجحيم بافتراض صحة المقارنة!.






وإذا كنا في معرض البحث عن أعلى درجة حرارة في الكون
لتمثل الجحيم جدلاً فلن تكون حرارة سطح الشمس المماثلة لحرارة باطن الأرض
والتي تبلغ ستة آلاف درجة مطلقة شيئًا يُذكر إلى جانب حرارة الكون عندما
كان عمره جزءًا ضئيلاً (10 أُس- 43) من أول ثانية، والتي بلغت وفق
الحسابات الفيزيائية مئة ألف بليون بليون بليون (10 أُس32) درجة مطلقة،
وحتى حرارة باطن الشمس التي تبلغ 15 مليون درجة لا تُقارن بنار بَدء الخلق
السوداء المظلمة التي لا تراها عين لشدتها، وإذا كان مُقَدَّرًا للكون أن
تتقارب أبعاده وتنطوي أطرافه ويُعاد لأول حاله ففي تلك الحرارة تذوب كل
الأجسام وتتلاشى الذرات، ولا يبقى سوى ما يصفونه بالحساء من جسيمات أولية
تتركب منها الذرات كَنُدَف من الطاقة تسعى في عَجَل بالخلاء، ولك أن
تتساءل مذهولاً: أي قدرة مُفزعة خَلَقَت في نهاية المطاف من عَجَل
إنسانًا، حيث لا أجسام عند الابتداء سوى العَجَل، وأي رهبة تأخذك عندما
تُخبرك القُدرة العَلِيَّة المُبدعة بالنبأ: "خُلِقَ الإنْسَانُ مِنْ
عَجَلٍ سَأُوْرِيكُمْ آيَاتِي فَلاَ تَسْتَعْجِلُونِ" [الأنبياء:37].


وده اللينك

http://islamtoday.net/fatawa/quesshow-60-174794.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mosshaf.com/web/
Mohamed gaber
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 1112
العمر : 26
الوظيفة : طالب بالفرقة الرابعة
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: جهنم ::هل هي الشمس!!!   الخميس 03 ديسمبر 2009, 4:58 am


لقد قرات الرأي والرأي الاخر

ولكنها جميعها غيبيات لا يعلمها الا الله

ولكل دلائلها المستند عليها ولنا ان نقرأ ونتمعن

وانا مجررد ناقل وحسب


سيتبادر فورا إلى الذهن ولكن لماذا لم يخبر رسول الله بأن النار هي الشمس ؟


والجواب كما يلي:

عندما نزلت الآية التالية { عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ } [المدّثر : 30]، وهو عدد الزبانية الكبار بجهنم، قال عمر بن هشام ساخرا ومستهزئا ومتكبرا ( علي بسبعة عشر وعليكم معشر قريش بالاثنين الباقيين )، فأطلق عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم لقب أبي جهل

فما بالنا لو أعلمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن الشمس هي جهنم ؟

إن كل ما يعرفوه عن الشمس أنه مخلوق بحجم الدرهم موضوع في السماء يلتف حول الأرض من أجل أن يضئ عليها ويزودها بالدفء

وحيث أن الإسلام يرغب بالجنة ويرهب بالنار

فإذا فقدت النار هيبتها فقد الإسلام ما ينذر به

لكن الملاحظ أن الأحاديث الشريفة كما ربطت بين يوم القيامة والشمس لنعرف أن انفجار الشمس هو يوم القيامة، فنلحظ أيضاً أن الأحاديث ربطت بين النار والشمس

حتى نفهم في عصرنا الحالي أن جهنم هي الشمس، وذلك عندما نعرف حقيقة الشمس، وهي كما يلي:

علميا وعمليا ( من واقع العلم التجريبي الثابت النهائي المدعم بالأجهزة والمؤيد بالخبراء والعلماء مسلمين وغير مسلمين )



1- جرم عملاق يبلع 1.3 مليون مثل كوكب الأرض !! ونتذكر هنا قول الله عز وجل { يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ } [قـ : 30]

2- ثم أوضح لنا علماء الفضاء أن الشمس هي جرم سماوي عملاق كروي { إِنَّهَا عَلَيْهِم مُّؤْصَدَةٌ } [الهُمَزَة : 8]، { إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا } [الكهف : 29]، { يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } [العنكبوت : 55]، { يَطُوفُونَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ حَمِيمٍ آنٍ } [الرحمن : 44]

3- وقد رأينا بالتليسكوبات أن الشمس من نار فوارة، { فَأَنذَرْتُكُمْ نَاراً تَلَظَّى } [الليل : 14]، { نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ } [الهُمَزَة : 6]، { تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ } [الملك : 8]

4- الشمس تحطم وتلتهم وتذيب كل ما رأينا وعلمنا من مواد في الكون { كَلَّا لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ / وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ / نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ } [الهُمَزَة : 4-6]، { وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ / لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ } [المدّثر : 28]، { إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَاراً كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُوداً غَيْرَهَا لِيَذُوقُواْ الْعَذَابَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَزِيزاً حَكِيماً } [النساء : 56]

5- وأنها مكونة من سبع طبقات ( لاحظ أن النار مكونة من سبعة دركات ) { لَهَا سَبْعَةُ أَبْوَابٍ لِّكُلِّ بَابٍ مِّنْهُمْ جُزْءٌ مَّقْسُومٌ } [الحجر : 44]

6- وأن شررها من الضخامة إذ يبلع 50 ألف كرة أرضية { إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ } [المرسلات : 32]

7- وبعض ذلك الشرر يتخذ شكل الجمل { كَأَنَّهُ جِمَالَتٌ صُفْرٌ } [المرسلات : 33] (تم تصويره فوتوغرافيا عام 1974 بواسطة سفينة الفضاء SKY LAB)

8- وأن الشمس تطلق أعمدة من النار شديد الارتفاع { فِي عَمَدٍ مُّمَدَّدَةٍ } [الهُمَزَة : 9]

9- كما أن شدة جاذبيتها يمنع إفلات أي شئ منها { وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً } [الفرقان : 65]، أي أنها تشد الجميع ولا يفلت منها أحد، { وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنتُم بِهِ تُكَذِّبُونَ } [السجدة : 20]

10- ولفوران الشمس أصوات طرقعة وفرقعة عالية جدا تلتقطها المجسات الإلكترونية السابحة في الفضاء بدءا من ارتفاع 250 كيلومتر فوق سطح البحر، رحمنا الله سبحانه وتعالى من سماعها الآن، أما في الآخرة { إِذَا رَأَتْهُم مِّن مَّكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظاً وَزَفِيراً } [الفرقان : 12]، { إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقاً وَهِيَ تَفُورُ / تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ } [الملك : 8]، وإن كان علماء الفلك يقولون أنه في بعض الأحيان يمكن سماعها بالأذن المجردة على الأرض بصورة ضعيفة دون أن ندري أن ذلك قادم من الشمس،


وقد روي عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد سماعه والصحابة صوتا ( أتدرون ما هذا ؟ قالوا الله ورسوله أعلم، قال هذا حجر رمي به في النار منذ سبعين خريفا فهو يهوي في النار حتى انتهى إلى قعرها ) صحيح مسلم وسنن الترمذي ومسند أحمد،

فلاحظ أن سرعة السقوط الحر بسبب جاذبية الأرض هو تقريبا مائتين وثلاثين كيلومتر في الساعة، وإذا قمنا بضرب تلك السرعة × أربعة وعشرين ساعة × ثلاثمائة وخمس وستين يوما × سبعين عاما = مائة وواحد وأربعين مليون كلم ، مع العلم بأن متوسط المسافة من الأرض للشمس التي قدرها العلماء هي مائة وخمسين مليون كلم !! أنظر مدى تقارب الأرقام.

11- ولنار جهنم ثلاثة ألوان، أحمر 6.000 درجة، وأبيض مليون درجة، وأسود 20 مليون درجة، ولنتذكر هنا الحديث الشريف المروي

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ قَالَ
( أُوقِدَ عَلَى النَّارِ أَلْفَ سَنَةٍ حَتَّى احْمَرَّتْ ثُمَّ أُوقِدَ عَلَيْهَا أَلْفَ سَنَةٍ حَتَّى ابْيَضَّتْ ثُمَّ أُوقِدَ عَلَيْهَا أَلْفَ سَنَةٍ حَتَّى اسْوَدَّتْ فَهِيَ سَوْدَاءُ مُظْلِمَةٌ ) سنن الترمذي ومصنف ابن أبي الشيبة والسنن الكبرى البيهقي والمعجم الأوسط الطبراني،
بل عندما تنفجر الشمس فإنها تصبح عملاقاً أحمر Super Nova، ثم قزم أبيض، وأخيرا ثقباً أسود لا يفلت منه شئ بما فيه ضوءه !!
وقد قال أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
( تحسبون أن نار جهنم مثل ناركم هذه ، هي أشد سوادا من القار ) ورد في البعث والنشور البيهقي

12
- ليس على الأرض مثيل لها { نَارٌ حَامِيَةٌ } [القارعة : 11]،

وفي الحديث الشريف عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
( إِنَّ نَارَكُمْ هَذِهِ جُزْءٌ مِنْ سَبْعِينَ جُزْءًا مِنْ نَارِ جَهَنَّمَ وَلَوْلَا أَنَّهَا أُطْفِئَتْ بِالْمَاءِ مَرَّتَيْنِ مَا انْتَفَعْتُمْ بِهَا وَإِنَّهَا لَتَدْعُو اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ لَا يُعِيدَهَا فِيهَا ) صحيحي البخاري ومسلم وسنن ابن ماجه والترمذي ومسند أحمد،
إن جهنم هي أعلى سطح النار ( بمعنى أنها الدرك الأول ) وهي التي يعذب فيها المسلمون العصاة ثم يخرجون منها بعد أن يلبثوا فيها عدة أحقاب، وحتي نعلم أن المياه على الأرض تغلي عند درجة حرارة 90 مئوية، وتلك الدرجة هي تقريبا 1 على 70 من درجة حرارة سطح الشمس ! حيث أن حاصل ضرب 90 × 70 = 6.300، وقد اكتشف العلماء أن درجات الحرارة بالشمس تختلف بها فسطحها 6000 درجة مئوية ( انظر التطابق

وتزيد درجة الحرارة كلما تعمقنا في الشمس حتى تصل درجة نواتها إلى 20 مليون درجة مئوية { إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً } [النساء : 145]،
حيث تحدثت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة عن دركات النار،
أما تكملة الحديث ( لو أن الله ضربها بالبحر مرتين لما انتفعتم بها، وإنها لتستعيذ أن يعيدها الله فيها )، المعروف علميا أن الأرض كانت كتلة من اللهب انفصلت عن الشمس ( جزء منها )، ثم بردت القشرة الأرضية وغطتها البحار، وعندما تنفجر الشمس سوف تلتهم كوكبي عطارد والزهرة وتقف على حدود الأرض، إنه لتطابق مذهل وإعجاز علمي بين أن يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نارنا جزء من نار جهنم ( الشمس )، وأنها ضربت وطفأت بالبحار وأنها تخاف العودة لتلك النار الحامية، إنها الشمس بكل جلاء.

13- وقد أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن ابن طاووس عن أبيه قال ( بلغني أن النار حين خلقت كادت أفئدة الملائكة تطير، فلما خلق آدم سكنت ) ورد بمصنف عبد الرزاق وجامع معمر ابن راشد، وعلميا فإن خلق الشمس يسبق خلق آدم بكثير

14- المعروف أن الحياة بالنسبة لنا مستحيلة على الكوكبين القريبين من الشمس عطارد والزهرة حيث درجات الحرارة العالية، أما على كوكبنا فالمسألة ليست اعتدال الحرارة بسبب البعد المحسوب والدقيق لكوكب الأرض عن الشمس فحسب، بل إن طبقات الغلاف الجوي ترشح الأشعة الخطرة الآتية من الشمس باتجاهنا ويحجز الكثير جدا من حرارتها، حتى أن الطبقة الثالثة تصل حرارتها إلى1000 درجة مئوية !!

ثم تهبط في الطبقة الثانية إلى 50 تحت الصفر !! ثم تعتدل إلى متوسطها التي نعرفها في الطبقة الأولى من 50 فوق الصفر، وفي الحديث الشريف عن ابن قتيبة وآخر عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ
قَالَ رَأَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الشَّمْسَ حِينَ غَرَبَتْ فَقَالَ ( فِي نَارِ اللَّهِ الْحَامِيَةِ لَوْلَا مَا يَزَعُهَا مِنْ أَمْرِ اللَّهِ لَأَهْلَكَتْ مَا عَلَى الْأَرْضِ ) مسند أحمد، فهناك مئات من العوامل - بلا أي مبالغة في ذلك الرقم - تقوم على الحماية على الأرض من مخاطر الشمس، سواء كانت تلك العوامل من الشمس أو الأرض أو الغلاف الجوي .. فلا يصلنا الآن من الشمس سوى ما يفيدنا من ضوء وحرارة، ولاحظ دائما الربط بين نار جهنم والشمس

15- إن شرر الشمس كثيرا ما يأخذ شكل العنق، وفي الحديث المروي

عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يخرج عنق من النار يوم القيامة له عينان يبصر بهما وأذنان يسمعان ولسان ينطق يقول إني وكلت بثلاثة: بمن جعل مع الله إلها آخر وبكل جبار عنيد وبالمصورين ) رواه الترمذي





ملحوظة: بالطبع لكل قاعدة استثناء أو أكثر، فالغيوم قد تحجب الآشعة وتنقص من درجة الحرارة، ولا يعني ذلك أن القاعدة بها خطأ أو خلل وإنما حدث استثناء لم يغير من القاعدة شيئاً إلا أنه أثر في نتيجتها بعض الشيء، كما لا يمكننا اعتبار المناطق القطبية دليلا أساسيا وإنما استثناء بسبب جغرافيا المكان....الخ.




أدله قرانيه اخري >>>



يتبع..........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.midad.me/
محمود الغول
::أديب المنتدى::
::أديب المنتدى::
avatar

عدد الرسائل : 3178
العمر : 28
محل الاقامة : أرض الله الواسعة
الوظيفة : طالب بالفرقة السادسة
تاريخ التسجيل : 29/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: جهنم ::هل هي الشمس!!!   الخميس 03 ديسمبر 2009, 10:42 pm


اقتباس :
لقد قرات الرأي والرأي الاخر

ولكنها جميعها غيبيات لا يعلمها الا الله


ولكل دلائلها المستند عليها ولنا ان نقرأ ونتمعن




جزاك الله كل خير علي نيتك الطيبة في النقل لكن لي بعض الملاحظات

أولا :زي ما حضرتك قلت دي غيبيات لا يعلمها إلا الله

والغيبيات عقيدة

والعقيدة ليست مذهبا اجتهاديا...لأنها لا تُدرك بالعقل

كيف تدرك الغيب بالعقل؟ لو أدركته فكيف يكون غيبا ؟؟

إذا الجنة والنار وسائر أمور الغيب لا يُتكلم فيها إلا بالنصوص بفهم الصحابة والتابعين وأئمة الإسلام .


ثانيا : ورد عن النبي صلي الله عليه وسلم " الشمس و القمر مكوران في النار يوم القيامة " والحديث في الصحيحة .

قال أهل العلم تبكيتا لمن كان يعبدهما في الدنيا ....وفي بعض الزيادات "ليراهما من عبدهما"

وهو مصداقا لقول الله تعالي " { إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون } .

إذا الشمس والقمر يلقي بهما في النار يوم القيامة ...هل هذا ينهي هذا الكلام .


ثالثا : حضرتك ناقل الموضوع نعم ...لكن ينبغي أن تتحري النقل...عمن تنقل ؟؟
لو أردنا أن ننقل بحثا في الفيزياء سننقل عن أهل الفيزياء...ولو أردنا نقل بحث طبي سننقل عن أهل الطب

هذه عقيدة ..إذا فالنقل يكون عن أهل العلم المختصين وأهل الثقة...

فلا ينبغي لنا أبدا أن ننقل عمن حتي لا نعرف من هو...

فمن هو " محمد عطا " لو قدمت لنا ترجمة للباحث لنعرفه أولا ...هل هو من أهل العلم ؟
فإن لم يكن فلماذا يخوض في هذه الأشياء ...لأنه يبدو - والله حسيبه - أن هذا الباحث لم يكلف خاطره بفتح أصغر كتاب في المعتقد المعتمد عند أهل السنة ليقرأ فيه عقيدة المسلمين في الجنة والنار .

رابعا : عقلا...
سأل الباحث " لماذا لم يخبر النبي بذلك "
فقضي علي بحثه المقضي عليه أصلا ...لماذا

لأن السؤال ...هلم علم النبي صلي الله عليه وسلم هذا الأمر ؟
فإن قال لا...نقول للباحث هل علمت أنت ما لم يعلمه رسول الله ؟!
فإن قال نعم علمه ... نقول هل أخبر به أصحابه ؟؟
فإن قال نعم ...فلنساله أين ؟؟
فإن قال لا....أفلا يسعك ما وسع نبيك صلي الله عليه وسلم ؟
أمر من أمور الغيب جهلته الأمة 14 قرنا حتي ولد - الباحث- فعرفه !

....

_________________


حتَّامَ نستعطي الغريبَ دروسه *** وتراثنا أسمى الذي في درسهِ

نخشـى مناهلنَا ونرفضُ رفدها *** متهـافتيـنَ علـى ثمالـةِ كأسـهِ

إنِّـا طـردنـا الأجنبـي ولـم نـــزل *** بعقـولنـا وقـلـوبنـا فـي حبســهِ

والشعـــــبُ لا يتركزُ استقــلالـه *** حتي يحـــررَ نفسَـه من نفسـهِ !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://medicalclub.bb-fr.com/montada-f38/topic-t13397.htm
Mohamed gaber
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 1112
العمر : 26
الوظيفة : طالب بالفرقة الرابعة
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: جهنم ::هل هي الشمس!!!   الجمعة 04 ديسمبر 2009, 4:07 am


اولا جزاكم الله خيرا

ثانيا لقد انتقدت هذا الكاتب في موقع كُتب فيه هذا الكتاب

وذكرت انه ضعيف القلب

ولعله ان يصل بذلك الي معرفه الخالق حق المعرفه

وكنت مستندا بذلك الي ادله بحثت عنها ايام طوال

وانما اردت بنقل هذا ان استمع الي نقدا بناء تجاه هذا الكاتب

لتدعيم ما قدمت له من نقد

ثالثا لقد قل ما وجدته من النقد

وجزاكم الله خيرا علي النقد والراي

لذا ساتوقف عن النقل ولعله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.midad.me/
Dr.House
عضوية شرفية
عضوية شرفية
avatar

عدد الرسائل : 2209
العمر : 30
الوظيفة : طالب
تاريخ التسجيل : 01/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: جهنم ::هل هي الشمس!!!   الجمعة 04 ديسمبر 2009, 4:29 am

انا مش مقتنع بالبحث ده خالص

لانه النجوم والكواكب دي هتنكدر وتتكور يوم يوم القيامه

اذا الشمس كورت واذا النجوم انكدرت

والنجوم ومنها الشمس بتنتهي دوره حياتها انها

تتكور حول نفسها لانها عباره عن غازات بتزداد بينها قوى التجاذب وتتحول لماده صلبه

وينطفئ نورها (تنكدر)

ودي دوره حياه النجوم

...........

_________________
Yes.... We Can
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HeBaaa
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 1006
العمر : 29
محل الاقامة : منوف
الوظيفة : ...
تاريخ التسجيل : 28/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: جهنم ::هل هي الشمس!!!   الثلاثاء 29 ديسمبر 2009, 9:40 pm

مش مقتنعة برضه بالرأي ده ..وكان ليا تعقيب برضه افتكرته ..بس مش هقوله دلوقتي

زمان فعلا وانا صغيرة كنت بحس ان الشمس هي النار وكنت بحلم وانا صغيرة ان الكفار بيتعذبوا في السماء ..وسامعة صوت صريخهم ..

بس بالعقل والمنطقية واللي قالوا دكتور ستراجل ..يقال ان كده انا مش مصدقة فعلا المقال ده ..

والله اعلى واعلم ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جهنم ::هل هي الشمس!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Kollia Online Forums :: . :: حالة حوار-
انتقل الى: