البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 لوموند تقابل أول حارس أميركي بغوانتانامو يعتنق الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
LAVINIA
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 32
العمر : 29
الوظيفة : student
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مُساهمةموضوع: لوموند تقابل أول حارس أميركي بغوانتانامو يعتنق الإسلام   السبت 11 أبريل 2009, 10:34 pm

لوموند تقابل أول حارس أميركي بغوانتانامو يعتنق الإسلام











لقد رأيت بهذا السجن أناسا
يعيشون أسوأ الظروف الممكنة بأسوأ الأماكن الممكنة لا يزعزع ذلك إيمانهم
ولا أملهم في المستقبل (رويترز-أرشيف)




"ليست
هناك قواعد تحدد كيفية التعرف على الله", عبارة بدأ بها مراسل صحيفة
لوموند الفرنسية رمي أوردان تقريرا له عن الجندي الأميركي تري هولد بروكس
الذي قال إنه وجد حلاوة الإيمان في غوانتانامو عندما نطق بالشهادتين، بعد
جدل طويل مع السجين 590 فتغيرت حياته.


"عندما
نظرت إلى الساعة وقت نطقي بالشهادتين كانت عقاربها تشير إلى الساعة صفر
وتسع وأربعين دقيقة, ورغم أنني أتذكر الوقت فإنني لا أتذكر اليوم بالتحديد
وإن كان في شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2003"، هكذا وصف هولد بروكس
اللحظات الأولى لدخوله الإسلام.


ويضيف
أنه في تلك الليلة قرر بعد نقاشات لا تحصى حول الدين الإسلامي مع السجين
المغربي أحمد الراشدي أن ينطق بـ"لا إله إلا الله محمد رسول الله".


أوردان الذي يعمل الآن مراسلا خاصا للصحيفة في ولاية أريزونا التقى بهولد بروكس الذي قال إنه كان أول حارس بغوانتانامو يدخل الإسلام.

ووصف
الحارس حفل دخوله المدهش للإسلام حيث حضر عدد من المعتقلين وقرروا إطلاق
اسم "مصطفى" على صديقهم الجديد، غير أن هولد بروكس أضاف لاحقا اسم "عبد
الله" لمصطفى ليصبح الآن "مصطفى عبد الله".


ويتذكر
عبد الله مشاعره عندما تقرر إرساله إلى هذا المعتقل وكيف كانت الفرحة
تغمره لتوقه إلى خوض مغامرة جديدة, إذ لم ير قط سجنا قبل ذلك.




الولايات المتحدة تنفق أموالا كثيرة لترتيب الإجراءات الأمنية بغوانتانامو (رويترز-أرشيف)
لكن
كم كانت صدمته شديدة حتى قبل أن يدخل المعتقل, إذ أحس بأن البيئة المؤدية
إليه كانت مخيفة للغاية لا تصلح إلا للصبار والعظايات, وعند وصوله المعتقل
بدأ يتساءل "هل فعلا من هم وراء هذه القضبان خطيرون لدرجة أنهم يستحقون كل
هذه الإجراءات المكلفة للغاية؟".


ويرجع
الحارس السابق سبب اهتمامه بالإسلام إلى استماعه لما كان يدور بين السجناء
من أحاديث حول تاريخ الشرق الأوسط وأفغانستان وفلسطين والإسلام, فكان يقضي
الليل كله أمام زنزاناتهم يستمع إليهم.


ومع مرور الأيام يقول عبد الله إنه تولد بينه وبينهم نوع من الاحترام المتبادل, خاصة مع شعورهم جميعا بأنهم مجبرون على العيش معا.

وعن
سبب اختياره للاستماع إلى المعتقلين بدل اللهو مع زملائه يبرز عبد الله
كيف أن النشاطات الوحيدة لحراس غوانتانامو بالليل كانت مشاهدة الأفلام
الخليعة ولعب كرة الطاولة, "ويستحيل أن تجري مع أي منهم حوارا مفيدا, على
عكس السجناء أو على الأقل من منهم يتحدثون اللغة الإنجليزية"، على حد
تعبيره.


ويضيف
"لقد رأيت في هذا السجن أناسا يعيشون في أسوأ الظروف الممكنة في أسوأ
الأماكن الممكنة، لا يزعزع ذلك إيمانهم ولا أملهم في المستقبل".

ويستطرد
قائلا "لم أكن أؤمن بالله قبل غوانتانامو... ومع الإسلام وجدت حلاوة
الإيمان فهو دين خالص, فأنا من الآن فصاعدا عبد أخدم الله, والإسلام هو
الحق الكامل".


ويحكي
عبد الله كيف كان في بداية أمره يخفي دينه عن زملائه, وكيف عامله
الضباط بقسوة عندما اكتشفوا حقيقته واتهموه بالإرهاب وبخيانة أميركا قبل
أن يعاد إلى قاعدته ويسرح من الجيش قبل نهاية عقده بسنتين.


ورغم
أن عبد الله يعترف بحدوث انقطاع في التزامه وارتكابه لبعض الذنوب، فإنه
يؤكد نيته الإقلاع عنها، كما أنه بدأ في مراسلة صديقه الراشدي الذي تم
ترحيله إلى المغرب, قائلا إنه يعطيه "الإلهام".


وقد
وقع عبد الله عقودا مع وكيل وناشر, ويقوم حاليا بتحرير كتاب بمساعدة أحد
الكتاب حول تجربته, ويقول إنه يود أن يجمع من خلال ذلك بعض المال ليساعده
على "تغيير حياته" وترك وظيفته الإدارية الحالية في جامعة فونيكس ليتفرغ
"لمساعدة أسر معتقلي غوانتانامو", خاتما كلامه بعبارة "الإسلام دين كامل"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
LAVINIA
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 32
العمر : 29
الوظيفة : student
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: لوموند تقابل أول حارس أميركي بغوانتانامو يعتنق الإسلام   السبت 11 أبريل 2009, 10:42 pm

قلق علماني إزاء الحجاب الإسلامي في تركيا

أقر
البرلمان التركي بصفة نهائية تعديلا دستوريا يقضي برفع الحظر عن ارتداء
الحجاب في الجامعات التركية، الأمر الذي أثار حفيظة القوى العلمانية التي
اتهمت الحكومة بالسعي لتقويض أسس العلمانية في البلاد.
ورغم إعلان الرئيس التركي عبد الله غل تمسّكه بالنظام العلماني، فإن
العلمانيين يخشون أن يؤدي هذا التعديل إلى تشجيع ارتداء الحجاب في أماكن
عامة أخرى، مهددين باللجوء إلى المحكمة الدستورية لعرقلة مساعي رفع الحظر.
وكان قرار منع ارتداء الحجاب في الجامعات التركية قد فرض بعد تولي الجيش
السلطة عام 1980 مما حرم العديد من الطالبات من مواصلة تعليمهن.
هل في القرار تهديد لعلمانية النظام؟ وهل الخطوة مقدمة لمشروع أسلمة
النظام في تركيا؟ وهل يمكن أن يقف حجاب المرأة المسلمة حائلا بينها وبين
الالتحاق بالجامعات؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لوموند تقابل أول حارس أميركي بغوانتانامو يعتنق الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Kollia Online Forums :: . :: حالة حوار-
انتقل الى: