البوابةالرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول





شاطر | 
 

 كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محبة الزهراء
|مشرف|
|مشرف|
avatar

عدد الرسائل : 4903
العمر : 30
محل الاقامة : منتدى القوارير
الوظيفة : وقال ربكم ادعوني أستجب لكم
تاريخ التسجيل : 08/05/2007

مُساهمةموضوع: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الأربعاء 22 أكتوبر 2008, 10:20 pm

ما تفسير الآية : ( ولقد همّت به وهمّ بها ) في سورة يوسف ، مع أن يوسف عليه السلام " عفيف " وقد رفض الانصياع لنزوة امرأة العزيز ، فكيف يهمّ بها ؟.





الحمد لله

قال تعالى : ( وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأى بُرْهَانَ ) يوسف/24

كان همها للمعصية ، أما يوسف عليه السلام فإنه لو لم ير برهان ربه لَهَمَّ بها - لطبع البشر - ولكنه لم يهم ؛ لوجود البرهان .

إذًا في الكلام تقديم وتأخير ، أي : لولا أن رأى برهان ربه لَهَمَّ بها .

قال أبو حاتم : كنت أقرأ غريب القرآن على أبي عبيدة ، فلما أتيت على قوله : ( ولقد همت به وهم بها ) قال أبو عبيد : هذا على التقديم والتأخير ؛ كأنه أراد : ولقد همت به ، ولولا أن رأى برهان ربه لهم بها.

القرطبي ، الجامع لأحكام القرآن 9/165 .

وقال الشنقيطي في أضواء البيان [ 3/58 ] .

" الجواب عنه من وجهين :

الأول : أن المراد بِهَمِّ يوسف خاطر قلبي صرفه عنه وازع التقوى ، وقال بعضهم : هو الميل الطبيعي والشهوة الغريزية المزمومة بالتقوى ، وهذا لا معصية فيه ؛ لأنه أمر جبلي لا يتعلق به التكليف ، كما في الحديث : أنه صلى الله عليه وسلم كان يقسم بين نسائه فيعدل ، ثم يقول : ( اللهم هذا قسمي فيما أملك ، فلا تلمني فيما لا أملك ) يعني ميل القلب . أبو داود ، السنن ، رقم الحديث 2134 .

ومثل هذا ميل الصائم إلى الماء البارد والطعام مع أن تقواه تمنعه من الشرب والأكل وهو صائم .

وقال صلى الله عليه وسلم : ( من هم بسيئة فلم يفعلها كتبت له حسنة كاملة ) أخرجه البخاري في صحيحه برقم 6491 ، ومسلم برقم 207 .

الجواب الثاني : أن يوسف عليه السلام لم يقع منه الهم أصلاً ، بل هو منفي عنه لوجود البرهان .

إلى أن قال : هذا الوجه الذي اختاره أبو حسان وغيره هو أجرى على قواعد اللغة العربية " اهـ .

ثم بدأ يستطرد الأدلة على ما رجحه ، وبناء على ما تقدم فإن معنى الآية والله أعلم أن يوسف عليه السلام لولا أن رأى برهان ربه لهم بها ، ولكنه لما رأى برهان ربه لم يهم بها ، ولم يحصل منه أصلاً .

وكذلك فإن مجرد الهم بالشيء دون فعله لا يعد خطيئة .

والله أعلم ، وصلى الله وسلم على نبيه الكريم .




الإسلام سؤال وجواب

_________________
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا أمتك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت, أعوذ بك من شر ما صنعت ,أبوء لك بنعمتك علىّ وأبوء بذنبي, فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت....

رب يسر ولا تعسر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.forsanelhaq.com/
يــــارب
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد الرسائل : 1281
العمر : 27
محل الاقامة : .
الوظيفة : .
تاريخ التسجيل : 15/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الخميس 23 أكتوبر 2008, 12:25 am

جزاكم الله خيرا
وفعلا انا كنت بقرأ الايه دي و استغرب كيف يهم سيدنا يوسف بالمعصيه و هو نبي
ولقد قرأت عن تفسير هذه الايه في كتاب "أنبياء الله" ولقد اورد فيه اكثر من رأي للعلماء فمنهم من ذكر التقديم و التأخير كما ذكرتم ومنهم من قال انها همت به لتفتنه و هم بها ليضربها حيث يختلف كل منهما بما هم بفعله ولكن الرأي السائد هو التقديم و التأخير
و شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.amrkhaled.net
*.* عَـقـلٌ سَـاجِـدٌ *.*
" مشرف تكنولوجيا "

avatar

عدد الرسائل : 4362
العمر : 29
محل الاقامة : معـارك.الحـيــاة
الوظيفة : A.Free.Man...I.Am
تاريخ التسجيل : 27/11/2006

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الخميس 23 أكتوبر 2008, 12:28 am

جزاكم الله خيرا



على التوضيح



***********



هو أنا كان ليا فهم آخر للآية



أول فهم ورد إلى ذهني



ودايما هو اللى بيخطر في بالي أثناء قراءتها



وأرجو من سيادتكم التأكد وإخباري بصحته من بطلانه ....



*********



دائما ما أفهم هذة النقطة



( همَّ بها ) على أن سيدنا يوسف ( همَّ ) بدفعها وإبعادها عنه ...



( لولا أن رءا برهان ربه ) أى أنه علم - بوحي من الله -



أنه لو فعل ذلك ودفعها وأبعدها عنه بالقوة



لظهر لذلك أثر ...



ولفهم الجميع - فهم خاطئ - بأنه استخدم تلك القوة في الاعتداء على امرأة العزيز



وليس في دفعها وإبعادها عنه ...



والله تعالى أعلى وأعلم ..

_________________




يا مـُضَـيّعَ الأوقاتِ جهلا بحُرمتها .. أفِقْ و احذر بَواركْ

فـسوف تفارقُ اللذاتِ قـسْرا، ويُخلي الموتُ كرها منك داركْ

تدارك ما استطعتَ من الخطايا بـتوبة مُخـلِصٍ .. واجعل مداركْ

على طـلب السلامة من جحيمٍ ...
فـ *.* خـَيْـرُ ذوي الجرائمِ مَنْ تداركْ *.*

***
**
*




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://medicalclub.bb-fr.com/index.htm
قوقه&زعقوقه
:: الريشة الذهبية للمنتدى::
:: الريشة الذهبية للمنتدى::
avatar

عدد الرسائل : 4936
العمر : 30
محل الاقامة : الفرقه السادسه
الوظيفة : ..........
تاريخ التسجيل : 21/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الخميس 23 أكتوبر 2008, 12:29 am

جزاكى الله خيرا يامحبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شهد..
عضو ماسي
عضو ماسي
avatar

عدد الرسائل : 1794
العمر : 31
محل الاقامة : بيتنا
الوظيفة : student
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الخميس 23 أكتوبر 2008, 2:49 am

جزاكي الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mohamedhassan.org/index.aspx
Amrhamdy2010
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى
avatar

عدد الرسائل : 2922
العمر : 30
محل الاقامة : In The middle of NOWHERE
الوظيفة : Damn it
تاريخ التسجيل : 23/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الخميس 23 أكتوبر 2008, 2:58 am

تفكيرك جيد يا فارس
لكن هم بالشئ يعنى أراده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.facebook.com/Amrhamdy2010
HEBA SALAMA
|مشرف|
|مشرف|
avatar

عدد الرسائل : 9331
العمر : 30
محل الاقامة : فى بيتى
الوظيفة : باذن الله دكتورة
تاريخ التسجيل : 04/12/2006

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الخميس 23 أكتوبر 2008, 3:20 am

جزاكى الله خيرا

شكرا على التوضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
make a wish
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 4803
العمر : 31
الوظيفة :
تاريخ التسجيل : 02/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الخميس 23 أكتوبر 2008, 3:40 am

جزاكي الله خيرا علي التوضيح

_________________

"وأيوب إذ نادى ربه أنى مسنى الضر وأنت أرحم الراحمين ..
فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر ‏وءاتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين" ..


"وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين.."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Bahaa
|مشرف|
|مشرف|


عدد الرسائل : 8109
العمر : 30
محل الاقامة : My Dreams
الوظيفة : .....
تاريخ التسجيل : 08/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الخميس 23 أكتوبر 2008, 4:16 am

جزاكم الله خيرا ع الموضوع

وانا بصراحه سمعت تفسير السوره قبل كده

واللى اعرفه من تفسير الايه دى

قال تعالى : ( وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأى بُرْهَانَ ) يوسف/24

همت (فعل ) و هم التانيه ( من النفس )

كمان تبين نقطه مهمه وهيا خطوره الخلوه بين الرجل والمرأه مهما كانت تلك المرأه ومهما كان تلك الرجل لانه ميل فطرى والعميق بين النفس البشرى

فهى اعظم مرحله تتجلى فيها عظمه سيدنا يوسف ان يدعى لهذا الشئ ويذكر بامر الله ويتذكر فيبتعد عن هذا الامر

اى انه ذكر وتذكر

تذكر جلاله الله ونبوه والده يعقوب

يعنى النقطه دى له ليست عليه


والدليل على ذلك شهاده امرأه العزيز نفسها على نفسها

( قالت امراة العزیز الآن حصحص الحق انا راودته عن نفسه وانه لمن الصادقین *
ذلك لیعلم انی لم اخنه بالغیب وان الله لا یهدی کید الخائنین * وما ابریء نفسی ان النفس لامارة بالسوء الا ما رحم ربی ان ربی غفور رحیم )


كمان

( وراودته التی هو فی بیتها عن نفسه وغلقت الابواب وقالت هیت لك قال معاذ الله انه ربی احسن مثوای انه لا یفلح الظالمون )



ده اللى اعرفه من تفسير الايه

وشكرا ع الموضوع
...............................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mosshaf.com/web/
HeBaaa
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 1006
العمر : 30
محل الاقامة : منوف
الوظيفة : ...
تاريخ التسجيل : 28/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   السبت 25 أكتوبر 2008, 7:01 pm

جزاكى الله خيرا يا محبة ..

انا برضه كنت بتسأل ازاى ؟ لغاية ماسمعت الشيخ بيقول كده .. وقال ان سيدنا يوسف خلاصة الخلاصة هو نبى ووالده نبي وجده نبي ، فلايفعل ذلك ابدا فهنا تقديم وتأخير..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محبة الزهراء
|مشرف|
|مشرف|
avatar

عدد الرسائل : 4903
العمر : 30
محل الاقامة : منتدى القوارير
الوظيفة : وقال ربكم ادعوني أستجب لكم
تاريخ التسجيل : 08/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   السبت 25 أكتوبر 2008, 10:17 pm

اقتباس :
( همَّ بها ) على أن سيدنا يوسف ( همَّ ) بدفعها وإبعادها عنه ...



( لولا أن رءا برهان ربه ) أى أنه علم - بوحي من الله -




أنه لو فعل ذلك ودفعها وأبعدها عنه بالقوة



لظهر لذلك أثر ...



ولفهم الجميع - فهم خاطئ - بأنه استخدم تلك القوة في الاعتداء على امرأة العزيز



وليس في دفعها وإبعادها عنه ...



والله تعالى أعلى وأعلم ..

تمام
التفسير ده ورد في تفسير الطبراني
والباقي اللي في الموضوع الاساسي في تفسير الشيخ الشعراوي
يعني اتفسر بكذا طريقة

_________________
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا أمتك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت, أعوذ بك من شر ما صنعت ,أبوء لك بنعمتك علىّ وأبوء بذنبي, فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت....

رب يسر ولا تعسر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.forsanelhaq.com/
علياء (كلنا ايد واحده)
عضوية شرفية
عضوية شرفية
avatar

عدد الرسائل : 3188
العمر : 30
محل الاقامة : الطريق الي الله
الوظيفة : عابده
تاريخ التسجيل : 07/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   السبت 25 أكتوبر 2008, 10:22 pm

جزاكي الله خيرا علي التوضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr/ Eman
" مجند رقم 1 "
|مشرف|

avatar

عدد الرسائل : 2797
العمر : 30
الوظيفة : .
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   السبت 25 أكتوبر 2008, 10:25 pm

جزاكى الله كل خير على التوضيح وجعله فى ميزان حسناتك

_________________
هى من قال عنها الرافعى ....
"إذا مات .. لا تقول مات لك ميت .. ولكن تقول .. مات فيك ميت"
أبدا لن أنساها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محبة الزهراء
|مشرف|
|مشرف|
avatar

عدد الرسائل : 4903
العمر : 30
محل الاقامة : منتدى القوارير
الوظيفة : وقال ربكم ادعوني أستجب لكم
تاريخ التسجيل : 08/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   السبت 25 أكتوبر 2008, 11:59 pm

وجزاكم جميعا

_________________
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا أمتك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت, أعوذ بك من شر ما صنعت ,أبوء لك بنعمتك علىّ وأبوء بذنبي, فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت....

رب يسر ولا تعسر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.forsanelhaq.com/
دكتور شاطر
|مشرف|
|مشرف|
avatar

عدد الرسائل : 6294
العمر : 30
محل الاقامة : أرض الله
الوظيفة : من رزق الله
تاريخ التسجيل : 23/09/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الأحد 26 أكتوبر 2008, 12:36 am

جزاكم الله خيرا جميعا على التوضيح

سلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.islamweb.net
فارس اللؤلؤ
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد الرسائل : 169
العمر : 33
محل الاقامة : الباجور
الوظيفة : طبيب جراح
تاريخ التسجيل : 19/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الأحد 26 أكتوبر 2008, 1:33 am

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
biko_45
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 10
العمر : 32
الوظيفة : undergraduated
تاريخ التسجيل : 09/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الإثنين 10 نوفمبر 2008, 6:26 pm

جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
THE BRAVE HEART
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد الرسائل : 86
العمر : 29
محل الاقامة : في بيتنا
الوظيفة : STUDENT
تاريخ التسجيل : 07/12/2006

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الإثنين 01 ديسمبر 2008, 5:10 pm

فائده

اذا قلت هم اخي بالوقوع -في النهر مثلا- لولا ان اخذت بيده فهل وقع ؟؟؟ لا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القدس لنا
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 3
العمر : 26
الوظيفة : طالب علم
تاريخ التسجيل : 04/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الإثنين 09 أغسطس 2010, 4:48 pm

رائع
جزاكم الله خيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السحاب الأحمر
أخ أكبر
أخ أكبر
avatar

عدد الرسائل : 1002
العمر : 32
الوظيفة : أحاولُ جاهدًا في كل صوب ..
تاريخ التسجيل : 10/12/2006

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 2:21 am

تفاوتت التفاسير في تلك الآية كثيرا بين النفي المطلق لمجرد ورود الفكرة في ذهن سيدنا يوسف إلى وشوكه أن يقع في الفاحشة مع امرأة العزيز واتخاذه خطوة مادية لذلك ثم امتناعه وتراجعه حينما رأى برهان ربه ..

ولكن من أجمل وأوسط ما قرأت في تفسير تلك الآيات ما قاله أستاذنا الرافعي عليه رحمة الله في مقالة "سمو الحب" .. فهاهي كلماته ..

يقول الرافعي:

{وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ، وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ}.

عجبًا للحب! هذه ملكة تعشق فتاها الذي ابتاعه زوجها بثمن بخس؛ ولكن أين مُلكها وسطوة ملكها في تصوير الآية الكريمة؟ لم تزد الآية على أن قالت: {وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي} و{الَّتِي} هذه كلمة تدل على كل امرأة كائنة من كانت؛ فلم يبق على الحب مُلك ولا منزلة؛ وزالت الملكة من الأنثى!
وأعجب من هذا كلمة {وَرَاوَدَتْهُ} وهي بصيغتها المفردة حكاية طويلة تشير إلى أن هذه المرأة جعلت تعترض يوسف بألوان من أنوثتها, لون بعد لون؛ ذاهبة إلى فن، راجعة من فن؛ لأن الكلمة مأخوذة من رَوَدَان الإبل في مشيتها؛ تذهب
وتجيء في رفق. وهذا يصور حيرة المرأة العاشقة، واضطرابها في حبها؛ ومحاولتها أن تنفذ إلى غايتها؛ كما يصور كبرياء الأنثى إذ تختال وتترفق في عرض ضعفها الطبيعي كأنما الكبرياء شيء آخر غير طبيعتها؛ فمهما تتهالك على
من تحب وجب أن يكون لهذا "الشيء الآخر" مظهر امتناع أو مظهر تحير أو مظهر اضطراب، وإن كانت الطبيعة من وراء ذلك مندفعة ماضية مصممة.
ثم قال: {عَنْ نَفْسِهِ} ليدل على أنها لا تطمع فيه، ولكن في طبيعته البشرية، فهي تعرض ما تعرض لهذه الطبيعة وحدها، وكأن الآية مصرحة في أدب سام كل السمو، منزه غاية التنزيه بما معناه: "إن المرأة بذلت كل ما تستطيع في إغرائه وتصبنيه، مقبلة عليه ومتدللة ومتبذلة ومنصبة من كل جهة، بما في جسمها وجمالها على طبيعته البشرية، وعارضة كل ذلك عرض امرأة خلعت -أول ما خلعت- أمام عينيه ثوب الملك".
ثم قال: {وَغَلَّقَتِ الْأَبْوَابَ} ولم يقل "أغلقت" وهذا يشعر أنها لما يئست، ورأت منه محاولة الانصراف، أسرعت في
ثورة نفسها مهتاجة تتخيل القفل الواحد أقفالًا عدة، وتجري من باب إلى باب، وتضطرب يدها في الأغلاق، كأنما تحاول سد الأبواب لا إغلاقها فقط.
{وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ} ومعناها في هذا الموقف أن اليأس قد دفع بهذه المرأة إلى آخر حدوده, فانتهت إلى حالة من الجنون بفكرتها الشهوانية، ولم تعد لا ملكة ولا امرأة، بل أنوثة حيوانية صرفة، متكشفة مصرحة، كما تكون أنثى الحيوان في
أشد اهتياجها وغليانها.
هذه ثلاثة أطوار يترقى بعضها من بعض، وفيها طبيعة الأنوثة نازلة من أعلاها إلى أسفلها. فإذا انتهت المرأة إلى نهايتها ولم يبق وراء ذلك شيء تستطيعه أو تعرضه بدأت من ثم عظمة الرجولة السامية المتمكنة في معانيها، فقال يوسف: {مَعَاذَ اللَّهِ} ثم قال: {إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ} [يوسف: 23] ثم قال: {إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ
الظَّالِمُونَ} [يوسف: 23]. وهذه أسمى طريقة إلى تنبيه ضمير المرأة في المرأة، إذ كان أساس ضميرها في كل عصر هو اليقين بالله، ومعرفة الجميل، وكراهة الظلم. ولكن هذا التنبيه المترادف ثلاث مرات لم يكسر من نزوتها،
ولم يَفْثَأ تلك الحدة، فإن حبها كان قد انحصر في فكرة واحدة اجتمعت بكل أسبابها في زمن, في مكان, في رجل. فهي فكرة محتبسة كأن الأبواب مغلقة عليها أيضًا؛ ولذا بقيت المرأة ثائرة ثورة نفسها. وهنا يعود الأدب الإلهي السامي إلى تعبيره المعجز فيقول: {وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ} [يوسف: 24] كأنما يومئ بهذه العبارة إلى أنها ترامت عليه، وتعلقت به، والتجأت إلى وسيلتها الأخيرة، وهي لمس الطبيعة بالطبيعة لإلقاء الجمرة في الهشيم!
جاءت العاشقة في قضيتها ببرهان الشيطان يقذف به في آخر محاولته. وهنا يقع ليوسف -عليه السلام- برهان ربه كما وقع لها هي برهان شيطانها. فلولا برهان ربه لكان رجلًا من البشر في ضعفه الطبيعي.
وههنا ههنا المعجزة الكبرى؛ لأن الآية الكريمة تريد ألا تنفي عن يوسف -عليه السلام- فحولة الرجولة، حتى لا يُظَن به، ثم هي تريد من ذلك أن يتعلم الرجال، وخاصة الشبان منهم، كيف يتسامون بهذه الرجولة فوق الشهوات
، حتى في الحالة التي هي نهاية قدرة الطبيعة؛ حالة ملكة مطاعة فاتنة عاشقة مختلية متعرضة متكشفة متهالكة. هنا لا ينبغي أن ييأس الرجل، فإن الوسيلة التي تجعله لا يرى شيئًا من هذا, هي أن يرى برهان ربه.
وهذا البرهان يؤوله كل إنسان بما شاء، فهو كالمفتاح الذي يوضع في الأقفال كلها فيفُضها كلها؛ فإذا مثل الرجل لنفسه في تلك الساعة أنه هو وهذه المرأة منتصبان أمام الله يراهما، وأن أماني القلب التي تهجس فيه ويظنها خافية إنما هي صوت عالٍ يسمعه الله؛ وإذا تذكر أنه سيموت ويقبر، وفكر فيما يصنع الثرى في جسمه هذا, أو فكر في موقفه يوم تشهد عليه أعضاؤه بما كان يعمل, أو فكر في أن هذا الإثم الذي يقترفه الآن سيكون مرجعه عليه في أخته أو بنته, إذا فكر في هذا ونحوه رأى برهان ربه يطالعه فجأة، كما يكون السائر في الطريق غافلًا مندفعًا إلى هاوية، ثم ينظر فجأة فيرى برهان عينه؛ أترونه يتردى في الهاوية حينئذ، أم يقف دونها وينجو؟
احفظوا هذه الكلمة الواحدة التي فيها أكثر الكلام, وأكثر الموعظة، وأكثر التربية، والتي هي كالدرع في المعركة بين الرجل والمرأة والشيطان، كلمة {رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ}.


_________________
.


عاشقٌ .. في غرفة العمليات




اللهم أعني .. وخذ بيدي .. ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ..
وارزقني حسن الطاعة .. والعزيمة فيها .. والثبات عليها ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr_diab2
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى


عدد الرسائل : 3360
العمر : 28
الوظيفة : Ever failed. No matter. Try again. Fail again
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الثلاثاء 10 أغسطس 2010, 2:39 am

وده تفسير الشيخ الشعراوي للايه

https://www.youtube.com/watch?v=F3nTkoE5DOY&feature=player_embedded

من اجمل ما سمعت يعني

ربنا يرحمك يا شيخنا

ويرزقك عظيم اجره
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Not all lub-dubs R alike
الريشة الفضية للمنتدى
الريشة الفضية للمنتدى
avatar

عدد الرسائل : 3034
العمر : 27
الوظيفة : -
تاريخ التسجيل : 26/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الأحد 22 أغسطس 2010, 11:13 pm

make a wish كتب:
جزاكي الله خيرا علي التوضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نبضي قرآني
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 974
العمر : 25
محل الاقامة : my world
الوظيفة : succesful dr in sha2 allah
تاريخ التسجيل : 03/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الإثنين 23 أغسطس 2010, 5:50 am

جزاك الله خيرا على التوضيح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امةالله
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 851
العمر : 25
محل الاقامة : فى الدنيا
الوظيفة : طالبة
تاريخ التسجيل : 27/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟   الإثنين 23 أغسطس 2010, 12:01 pm

نبضي قرآني كتب:
جزاك الله خيرا على التوضيح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف همّ يوسف بإمرأة العزيز مع أنه عفيف؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Kollia Online Forums :: منهج حياة :: منتدي السير-
انتقل الى: